صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«طيران الإمارات» تستهدف نقل 70 مليون راكب إلى 170 وجهة بحلول 2020

مصطفى عبد العظيم (دبي)

تستهدف الإمارات نقل 70 مليون راكب والوصول بشبكة وجهاتها إلى 170 وجهة بحلول عام 2020، مقارنة مع 147 وجهة حاليا ومع 44.5 مليون راكب نقلتهم الناقلة خلال السنة المالية المنتهية في مارس 2015، بحسب مسؤولين في الشركة.
وتوقع هؤلاء خلال لقاءات صحفية على هامش معرض دبي للطيران أن تسجل الناقلة مستوى إشغال للمقاعد يصل إلى 83% خلال السنة المالية الجارية، لافتين إلى أن الشركة ستحيل جميع الطائرات من طراز ايرباص 330 وايرباص 340 خلال العامين المقبلين أي ما مجموعه نحو 20 طائرة، بالإضافة إلى إحالة أول طائرة ايرباص 380 خلال عام 2017 وهي أول طائرة استلمتها طيران الإمارات من هذا الطراز عام 2008.
وقال الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية، إن الناقلة نجحت في تحقيق نسب إشغال تصل إلى 80% خلال النصف الأول من السنة المالية الجارية، متوقعاً أن يصل المعدل إلى 83% مع نهاية السنة المالية، خاصة وأن أداء النصف الثاني من كل عام عادة ما يكون افضل من النصف الأول بسبب الأعياد وخاصة أعياد رأس السنة التي يزيد فيها الطلب على السفر.
وأوضح المعلا أن متوسط عمر أسطول طيران الإمارات يصل إلى 6.2 سنة وهو يعتبر من أحدث الأساطيل في العالم.

الأجواء المضطربة
وأوضح المعلا انه قبل الوصول إلى أي جهة أو فتح أي محطة تتم الاستعانة بأكثر من جهة منها الهيئة العامة للطيران المدني وبعض المنظمات الدولية بالإضافة إلى الجهات الرسمية مثل سفارات الإمارات في هذه الدول وهناك قسم مختص لدى طيران الإمارات يدرس جميع الظروف التي تعنى بأمن وسلامة الطيران وبعدها يتم القرار بفتح هذه المحطة.
وأوضح المعلا أن طيران الإمارات اتخذت بعض الإجراءات نتيجة الأحداث الإقليمية أسهمت في زيادة النفقات التشغيلية على الناقلة منها تحويل مسارات الرحلات التي فوق الأجواء في العراق وسوريا وأوكرانيا واليمن وبعض المناطق في سيناء مؤخرا بعد حادث الطائرة الروسية لتجنب مخاطر التحليق فوق أجواء المناطق التي تشهد اضطرابات وهو ما كبد الناقلة نفقات إضافية على أسعار الوقود.
وأوضح المعلا أن سياسة إغلاق الأجواء تؤثر على قطاع الطيران في أي بلد، مشيرا إلى أن لدى الإمارات أجواء مفتوحة مع كل من الأردن ولبنان والبحرين، ونسعى إلى زيادة عدد رحلاتنا في الهند لكن عدم فتح الأجواء لا يساعد على ذلك وهناك مفاوضات مستمرة بين الجهات المعنية في الإمارات والجهات الرسمية الهندية لفتح الأجواء.
وأضاف المعلا أن الصين وأميركا وألمانيا تعتبر من الأسواق المهمة التي نسعى إلى تعزيز تواجدنا فيها من خلال زيادة عدد الرحلات والوجهات، وتواصل دولة الإمارات حواراتها مع الجهات المختصة في تلك الدول للحصول على مزيد من حقوق النقل، ما يتيح زيادة عدد الرحلات وإقليميا تعد السعودية من الأسواق المهمة بالنسبة لطيران الإمارات وللقطاع السياحي، حيث تعد دبي وجهة جذب السعوديين على مدار العام، وهو ما ينعكس إيجاباً ليس على طيران الإمارات فحسب، وإنما على القطاع الاقتصادي في دولة الإمارات عامة، وعلى قطاعي السياحة والتجزئة بصورة خاصة.
وقال المعلا: تشكل المرونة والقدرة على التكيف مع التطورات والمتغيرات سريعاً أحد أسس نموذج عمل طيران الإمارات، فحين يتأثر أحد أسواقنا نتيجة أحداث مختلفة، فإننا نقوم بتوجيه الموارد المخصصة لذلك السوق من أطقم، وطائرات إلى أسواق أخرى، سواءً بإطلاق وجهات جديدة أو زيادة أعداد الرحلات ورفع السعة المقعدية إلى الوجهات القائمة.

خطوط ووجهات
ومن جهته، أكد عدنان كاظم نائب رئيس أول دائرة التخطيط الاستراتيجي وتعزيز الإيرادات والسياسات الجوية في طيران الإمارات، أن الناقلة تحرص على التوازن في افتتاح خطوط ووجهات جديدة ولدى طيران الإمارات مخططا للتركيز على الأسواق الناشئة الأمر الذي يتيح لها ربط هذه الأسواق بنحو 147 وجهة في مختلف أنحاء العالم. وأوضح أن السوق الأفريقي من الأسواق الواعدة التي تسعى الناقلة للتوسع فيه، حيث تصل الناقلة حاليا إلى 22 محطة في أفريقيا وتخطط لافتتاح 10 محطات جديدة خلال السنوات الخمس المقبلة، مشيرا إلى أن هناك توجها لتسهيل حركة الوصول إلى معرض اكسبو الدولي 2020.
وقال كاظم إن الصين تعتبر من الأسواق المهمة والاستراتيجية بالنسبة لطيران الإمارات، حيث تسير الشركة رحلات إلى 4 محطات، مشيرا إلى أن طيران الإمارات لعبت دورا كبيرا في تعزيز خطوط التجارة والتواصل بين الشرق والقارة الأفريقية عبر دبي.
وأضاف كاظم أن الناقلة تواصل سياستها التوسعية سواء من حيث عدد الوجهات أو السعة المقعدية، حيث تستهدف نموا في السعة المقعدية يصل إلى 15% مع نهاية السنة المالية الجارية مدعوما باستلام نحو 29 طائرة.
وعن طائرة إيرباص A380، قال كاظم إن الناقلة استلمت أول طائرة من طراز إيرباص A380 بتوزيع الدرجتين – السياحية ورجال الأعمال- عشية انطلاق معرض دبي للطيران وستصبح هذه الطائرة رقم 68 ضمن أسطول طيران الإمارات من طائرات إيرباص A380 العملاقة، ومن المتوقع أن توضع في الخدمة اعتباراً من مطلع ديسمبر المقبل في أول رحلة لها إلى كوبنهاجن، وسيتم تسيرها إلى كولالمبور وبانكوك ومانشستر، مشيرا إلى أن حجم ونوع الطلب هو الذي يحدد نوع الوجهة التي تسير إليها الناقلة.

استلام 15 طائرة
وأوضح كاظم أن طيران الإمارات تعتزم استلام 15 طائرة من هذه الفئة التي تضم 58 مقعداً في درجة رجال الأعمال و557 مقعداً في الدرجة الاقتصادية، بالإضافة إلى صالون جوي خلال عامين وتعتبر طيران الإمارات أكبر مشغل في العالم لطائرة إيرباص A380 العملاقة وتُسيّر رحلات منتظمة على متن طائراتها الحالية إلى 34 وجهة حول العالم.
ونوه بأن استراتيجية الشركة تستند في جانب منها إلى توزيع المقاعد بين مختلف الأقاليم ولا تنظر إلى الربحية فقط كعامل أساسي لإطلاق خدمة إلى محطة جديدة، لكن هناك عوامل أخرى تتعلق بأهمية المحطة في عمليات ربط ومواصلة الرحلات وموقعها الجغرافي لذلك فإن افتتاح محطة جديدة يتطلب توافر مجموعة من المعطيات المختلفة، ونحن ندرس الأسواق بشكل مستمر.
وعن محطة بنما قال كاظم إن الناقلة تنظر إلى هذه المحطة باعتبارها مركزا تشغيليا مصغرا في منطقة أميركا الوسطى خاصة أنها تتمتع باستقرار سياسي واقتصادي ومن خلال هذه المحطة تسعى الناقلة إلى زيادة عدد وجهاتها في المنطقة، مشيرا إلى أن طيران الإمارات قامت بتوقيع اتفاقية مع الناقلة الأميركية ألاسكا إيرلاينز تتضمن المشاركة في الرموز واستخدام الصالات الخاصة من قبل ركاب الناقلتين وتتيح هذه الاتفاقية للعملاء شراء تذاكر لمتابعة سفرهم بسهولة على رحلات الناقلتين باستخدام حجز واحد وتذكرة واحدة تغطي الرحلة بأكملها، بما في ذلك حجوزات التذاكر، إنهاء إجراءات السفر، الصعود إلى الطائرة وفحص الأمتعة. وأضاف كاظم أنه بفضل اتفاقية الرمز المشترك بين طيران الإمارات وجيت بلو B6، ستوفر الرحلة اليومية الرابعة الجديدة إلى نيويورك، خيارات متميزة لمواصلة السفر على رحلات «جيت بلو» عبر الولايات المتحدة والكاريبي.
وتعمل رحلات «جيت بلو» انطلاقاً من المبنى 5 في مطار جيه إف كيه، بينما تعمل طيران الإمارات انطلاقاً من المبنى رقم 4 المجاور، ما يتيح سرعة وسهولة انتقال المسافرين على الرحلات في كلا الاتجاهين.
وعن تقيمه لاتفاقية طيران الإمارات وكانتاس الأسترالية قال كاظم إن الاتفاقية حققت نجاحا غير متوقع، مشيرا إلى أن الاتفاقية فتحت أمام المسافرين إمكانية السفر ضمن شبكة كانتاس داخل أستراليا إلى أكثر من 50 محطة من خلال ما يزيد على 5 آلاف رحلة في الأسبوع عبر أستراليا.
وقال كاظم إن طيران الإمارات تعتبر الأكبر في العالم من حيث الكيلومترات المقطوعة وهي من ضمن الأكبر من حيث العائد على الكيلومتر خاصة أن جميع رحلات طيران الإمارات رحلات دولية ولا توجد لديها رحلات محلية.

10% حصة الإمارات من محركات «رولزرويس» للطائرات
دبي (الاتحاد)

قال جون جاي المدير الإقليمي لشركة رولز رويس إن دولة الإمارات ومن خلال شركتي طيران الإمارات والاتحاد للطيران تستحوذ على 10% من إجمالي محركات الطائرات عريضة البدن التي تعمل بمحركات رولز رويس في العالم.
وأضاف أن محركات رولز رويس التي تبلغ 13 ألف محرك في العالم تشغل اليوم نحو 30 نوعا من الطائرات سواء الطائرات التجارية أو العسكرية منها 350 محركا في منطقة الشرق الأوسط حيث تعد ناقلات دولة الإمارات في طليعة مستخدمي هذه المحركات من خلال الأسطول الضخم لطيران الإمارات والاتحاد للطيران. وأكد أن رولز رويس تمتلك حصة تبلغ 52 % من سوق الشرق الاوسط للمحركات المخصصة للطائرات عريضة البدن، مشيرا إلى أن الشركة تدرس توسيع شراكاتها في المنطقة في مختلف المجالات حيث تجري محادثات مع مبادلة فيما يتعلق بصيانة المحركات.