عربي ودولي

السيسي: سنتعامل مع أسباب تحطم الطائرة الروسية بشفافية

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، أنه كان يتمنى "ألا يستبق أحد التحقيقات" في حادث سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء، في إشارة إلى ترجيح عدة دول فرضية "العمل الإرهابي" خلف سقوطها.


وخلال زيارة لمطار شرم الشيخ، قال السيسي في تصريحات تلفزيونية: "كنت أتمنى ألا يستبق أحد نتائج التحقيقات. وسنتعامل مع هذا الموضوع (أسباب تحطم الطائرة) بمنتهى الشفافية والمصداقية".


وأشار السيسي إلى أن مصر تتعرض ل"ضغوط كبيرة جدا وأهل الشر يحاولون عرقلتنا عن النجاح الذي حققناه. الضغوط لن تنتهي عن مصر".


وكان السيسي يتحدث وسط السياح وبعض المصريين في صالة بمطار شرم الشيخ الذي وصله بعد ظهر اليوم الأربعاء قادما من العاصمة السعودية الرياض حيث شارك في القمة العربية-اللاتينية.


وترجح لندن وواشنطن ومصادر في التحقيق الدولي فرضية أن يكون إسقاط طائرة الركاب الروسية في 31 أكتوبر في سيناء ناجما عن قنبلة.


وقتل 224 شخصا في تحطم الطائرة الروسية هم كل ركابها وأعضاء طاقمها.


وتطالب القاهرة منذ سقوط الطائرة بالتريث وانتظار النتائج التي ستتوصل إليها لجنة التحقيق الرسمية التي تضم مصر وروسيا وفرنسا وألمانيا وايرلندا.


وأدى الحادث إلى رحيل آلاف السياح الروس والبريطانيين من المنتجع السياحي الذي يعد جوهرة السياحة المصرية، بعد أن قررت موسكو ولندن إيقاف كافة الرحلات الجوية إلى مصر وإعادة سياحهما. 


وقال السيسي "أنا هنا لأبعث برسالة لمن لهم عمل هنا (شرم الشيخ) أو الغردقة. نحن معكم وسنساندكم. لن تنطفئ أنوار شرم الشيخ والغردقة" المدينة السياحية على البحر الأحمر والتي تجتذب آلاف السياح خصوصا الروس.


وتابع "هذا القطاع (مستمر) وسندعمه. ليس فقط الدولة لكن كل المصريين".


وكان تنظيم "داعش" الإرهابي قد تبنى إسقاط الطائرة الروسية.