الرئيسية

قمة الرياض تدعو إيران لحل أزمة الجزر الإماراتية

اختتمت قمة قادة الدول العربية ودول أميركا اللاتينية أعمالها بعد ظهر اليوم في مركز الملك عبدالعزيز آل سعود للمؤتمرات في الرياض بمشاركة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي رأس وفد الدولة إلى هذه القمة التي عقدت على مدى يومين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية.


وصدر عن القمة بيان مطول تناول عددا من القضايا العربية الملحة على رأسها قضية فلسطين وحقوق شعبها والأزمة السورية وأكد ضرورة حلها بالطرق السلمية.


وحول جزر الإمارات الثلاث المحتلة من قبل ايران أكد البيان على الحل السلمي لقضية جزر الإمارات "طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى" ودعوة ايران للمفاوضات المباشرة مع دولة الإمارات أو حل هذه القضية باللجوء إلى محكمة العدل الدولية.


وفيما يخص الأزمة اليمنية طالب البيان بحل هذه الأزمة بموجب قرارات الأمم المتحدة والتزام جميع الأطراف بما صدر عن المنظمة الدولية في هذا الشأن.


وتطرق البيان إلى الأزمة الليبية وأكد أهمية ايجاد حل سلمي لها وتعاون جميع الأطراف الليبية مع الجهود الدولية الرامية لترسيخ أسس السلام وبناء الدولة في ليبيا.


ونوه البيان إلى موضوع التنسيق والتعاون بين الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية وأهمية بناء شراكات استثمارية على مستوى القطاع الخاص تعود بالخير وتنمية الاقتصاد وتحقيق الإزدهار لشعوب هذه الدول.


وتوجه البيان بالشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين والمملكة العربية السعودية على استضافتها للقمة الرابعة وكرم الضيافة وحسن التنظيم الذي أسهم بشكل مباشر في انجاح هذا اللقاء التاريخي بين زعماء دول العالم العربي ودول أمريكا اللاتينية.


وألقى فخامة الرئيس الفنزويلي كلمة في ختام الجلسة حيا فيها خادم الحرمين الشريفين على جهوده وسعة صدره في ادارة أعمال القمة، ووجه الدعوة رسميا لجميع الزعماء لحضورالقمة الخامسة التي تستضيفها بلاده العام المقبل.


وقد اختتم خادم الحرمين الشريفين القمة بتوجيه الشكر إلى زعماء ورؤساء الدول المشاركة.