الرياضي

«سمعة 41».. و«فادي 38» الرياضي يكسب هومنتمن في قمة الـ 79 بـ«دولية دبي للسلة»

من لقاء الرياضي وهومنتمن في «دولية دبي للسلة» (تصوير إحسان ناجي)

من لقاء الرياضي وهومنتمن في «دولية دبي للسلة» (تصوير إحسان ناجي)

علي معالي (دبي)

أكد فريق الرياضي اللبناني قوته في دولية دبي للسلة في يومها الثاني، بتغلبه على مواطنه هومنتمن في النسخة 28 والمقامة في صالة النادي الأهلي، وفاز بفارق 14 نقطة 89-75 وبأرباع (20 - 22 و38 - 36 و70 - 50)، وفي مباراة ثانية تغلب فريق جمعية سلا المغربية على فريق بال أبوف الأميركي 84/‏‏‏ 83، وفي مباراة ثالثة فاز المنتخب المصري على مايتي سبورت الفلبيني 84/‏‏‏82.
قدم الفريقان اللبنانيان «الرياضي وهومنتمن» أداءً قوياً ومثيراً، وتقاسما السيطرة على مجريات المباراة، إذ تقدم هومنتمن (22 - 20) في نهاية الربع الأول و(40-34) مع انتهاء النصف الأول، قبل أن يعود الرياضي من بعيد ويفرض هيمنته على أجواء المواجهة بشكل محكم، لاسيما في الربع الثالث الذي أنهاه بفارق 20 نقطة (70-50)، وتابع إحكام قبضته على الصدارة في الربع الأخير مانعاً خصمه من الاقتراب منه وحاسماً نتيجة اللقاء بفارق 14 نقطة.
وفي هذه المباراة برز اثنان من اكبر وأكفأ اللاعبين العرب على ساحة السلة، وهما المصري إسماعيل أحمد الحاصل على الجنسية اللبنانية «41 سنة» في صفوف نادي الرياضي، ويمكن أن نطلق عليه «حضري السلة العربية»، نسبة لتقارب السن بينه وبين عصام الحضري نجم منتخب مصر لكرة القدم، والذي تألق مؤخراً في أمم أفريقيا، وفادي الخطيب «38 سنة» العائد لصفوف المنتخب اللبناني ونجم فريق هومنتمن.
الثنائي هو الأبرز في دولية دبي لتاريخهما الحافل مع البطولة، حيث شاركا فيها كثيراً، ليس هذا فحسب بل تنقلا كثيراً بين أندية عربية ولبنانية.
يرى إسماعيل أحمد أن الفوز معنوياً علي منافسة هومنتمن، جاء في توقيت مهم، نظراً لأننا التقينا من قبل في لبنان وحققنا الفوز، وسنلتقي معا عقب العودة، وبالتالي انتصارنا خارج الحدود يمنحنا مزيداً من الثقة .
وقال: لقد نجحت في المحافظة على نفسي خارج الملعب، وبالتالي أصبح العطاء داخل الملعب كبيراً، مازلت قادرا على العطاء وجاهز بدنيا بحماية نفسي من الإصابات، وفخر لي أن أكون العربي في هذه السن بالبطولة، حتى أكون مثالاً يحتذى به للشباب .
وعن مواجهته منتخب مصر، قال: «هذا منتخب بلادي، واللعب ضده لا يعبر عن ذاتي مطلقاً، بل أتمني أن يصل للنهائي ومن خلال البطولة سوف يتعرف على نقاط الضعف، ليقوم بمعالجتها قبل الدخول في التصفيات الإفريقية المقبلة .
وعبر «سمعة» عن تعجبه لغياب الفرق الإماراتية قائلاً: «كان عليهم أن يستفيدوا من هذا الكم الكبير من النجوم الذين أظهروا حتى الآن مستويات رائعة في كل المباريات».
أشاد «سمعه» بإمكانات فادي الخطيب لاعب المنتخب اللبناني وهومنتمن، وقال أحسن لاعب عربي وآسيوي، ولعبت معه كثيراً في الرياضي، واللعب إلى جواره ممتع للغاية، ويظل لاعباً له قيمته الكبيرة في السلة اللبنانية .
ومن جانبه، قال فادي الخطيب: المباراة ضاعت من فريقي في الربع الثالث، ورغم الخسارة فإن فريقي يسير نحو النهائي لأننا نمتلك عناصر متميزة للغاية.
واعرب عن سعادته بالعودة لصفوف لمنتخب لبنان، بقول: أعتقد أنها جاءت موفقة والدليل فوزنا مؤخراً ببطولة غرب آسيا، وفي أمم آسيا المقبلة سنكون منتخباً له قوته وهيبته في البطولة بشكل عام.
وأضاف : كل نادٍ لعب معه قدم فيه خلاصة خبراته وطاقته، مؤكدا انه لعب دوراً أساسياً مع كل الفرق التي لعب لها، ويتصدر مع هومنتمن حالياً الدوري اللبناني، وهذا مصدر سعادته وحماسه.وكشف فادي : الولاء من جانبي نحو الأندية التي لعبت لها موجود، ولكن ولاء تلك الأندية لي ليس موجوداً، وكل نادٍ يبحث عن مصلحته في النهاية، ولكنني أترجم ما أريده في أرض الملعب.
وحول غياب التمثيل ألإماراتي في النسخة الحالية قال: «شيء مؤسف جداً، لا يتواجد فريق إماراتي بالبطولة، نحن نحب اللعب دائماً في دبي، وتمنيت أن أرى فريقاً للسلة الإماراتية ».
وختم فادي كلماته بالإشادة بأكبر اللاعبين سنا في البطولة إسماعيل أحمد، بقول: لاعب رائع، لعبنا معاً أحلي المباريات، ولعبت ضده أيضاً أقوى المواجهات، وأرى أنه لاعب السلة من طراز فريد ومن الأفضل له يعتزل وهو في قمة عطائه، ولا ينتظر حتى يهبط مستواه لإنهاء مشواره!.

50 ألف درهم للفائز باللقب
دبي (الاتحاد)

أعلن عوض سامي المنسق العام لبطولة دبي، رئيس شركة سما لتنظيم الفعاليات، عن تخصيص جائزة نقدية قدرها 50 ألف درهم للفريق الفائز بالبطولة، الهدف منها تحفيز الفرق المشاركة على تقديم أفضل المستويات في البطولة.