عربي ودولي

مواقع استهدفتها الضربات الإسرائيلية في سوريا

جنديان من قوات حفظ السلام في نقطة مراقبة في الجولان المحتل (رويترز)

جنديان من قوات حفظ السلام في نقطة مراقبة في الجولان المحتل (رويترز)

بيروت (وكالات)

شهد فجر أمس الأول، تصعيداً «خطيراً» فوق الأراضي السورية، بدأ بإسقاط إسرائيل طائرة من دون طيار «درون» إيرانية انطلقت من قاعدة في تدمر بريف حمص، ودفع إلى شن الاحتلال ضربات واسعة استهدفت 12 هدفاً في العمق السوري، قبل أن تصيب صواريخ دمشق، مقاتلة طراز «اف-16» لتسقط في الجليل الأعلى شمال إسرائيل. فمنذ العام 1982، لم تسقط طائرة إسرائيلية، ولَم تشهد سوريا أي اشتباك مباشر مع جيش الاحتلال.
وبحسب صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، فإن المواقع العسكرية السورية والإيرانية التي طالتها الغارات، شملت المنطقة الواصلة بين أطراف مطار «التيفور» العسكري إلى البيارات، وريف دمشق الجنوبي الغربي قرب الحدود الإدارية مع درعا، ثم منطقة الديماس على طريق دمشق-بيروت قرب الحدود اللبنانية.
وأشار ناشطون إلى أن الغارات استهدفت المواقع التالية: مطار التيفور العسكري بريف حمص، وتم إخراجه عن الخدمة مؤقتاً بعد تدمير برج المراقبة، ومطار المزة العسكري بدمشق، جبل المانع شرقي مدينة الكسوة جنوب دمشق، تل أبو ثعالب جنوب السيدة زينب جنوب دمشق، ومنطقة الديماس شمال غرب دمشق، وسهل بلدة مضايا شمال غرب دمشق، والفوج 16 شرقي دمشق بمنطقة القلمون الشرقي، الذي يعتبر أحد أهم النقاط العسكرية التي تحتوي على أنظمة دفاع جوي. كما طالت الغارات موقعاً تابعاً للواء 104 حرس جمهوري في منطقة الدريج شمال دمشق، اللواء 156 على تلة الصبا شرقي بلدة عالقين بمنطقة غباغب شمال درعا، بالقرب من مستودعات 377، والفوجين 79 و89 في بلدة جباب بمنطقة غباغب شمال درعا، والفوج 175 في محيط مدينة «ازرع» شمال درعا، إضافة إلى مواقع تابعة للحرس الجمهوري في كل من سرغايا ومضايا بريف دمشق.