الاقتصادي

كرسيتوفر ديفس: الإمارات ضمن قائمة أكبر شركاء «ريثيون» في العالم

مصطفى عبد العظيم (دبي)

أكد كرسيتوفر ديفس – رئيس شركة ريثيون الأميركية في دولة الإمارات قوة الشراكة التي تربط الشركة مع دولة الإمارات التي تأتي ضمن أكبر شركاء ريثيون على مستوى العالم.
وأوضح، في تصريحات لـ «الاتحاد» على هامش معرض دبي للطيران، أن علاقة ريثيون بدولة الإمارات تعد الأطول والأبرز للشركة في منطقة الشرق الأوسط خلال العقود الثلاثة الماضية، مؤكداً اهتمام الشركة بتعزيز وترسيخ هذه العلاقة في المستقبل.
وأشار إلى أن الحضور القوي للشركة في معرض دبي للطيران 2015، بمثابة تجسيد حقيقي لمتانة الشراكة مع دولة الإمارات، وكذلك فرصة مهمة للشركة لتعزيز شبكة علاقاتها مع العملاء في المنطقة.
وأوضح أن شركة ريثيون المتخصصة في تطوير المنظومات الصاروخية، تركز من خلال مشاركتها في معرض دبي للطيران هذا العام على ابراز قدراتها وامكاناتها في مجالات حلول الدفاع الجوي والصاروخي والأنظمة البحرية، فضلاً عن حلول الأمن الإلكتروني، مؤكداً حرص الشركة على المشاركة الفاعلة في معرض دبي للطيران نظراً لأهمية الحدث ودوره الفاعل في نشر التقنية الحديثة الخاصة بقطاع الطيران بشقيه التجاري والعسكري.
وأوضح أنه نظراً لدور معرض دبي للطيران كإحدى أبرز الفعاليات الخاصة بالابتكار التكنولوجي، تحرص شركة ريثيون على استمرارية تقاليدها وسجلها الطويل في هذه المجال حيث تعرض أنظمة القيادة والتحكم والمعلومات والاتصالات والمحمية من قبل الأنظمة السيبرانية.
وتعرض شركة ريثيون الأميركية خلال المعرض أحدث أنظمة الدفاع العسكري والتي تتراوح بين الدفاع الجوي والصواريخ الاعتراضية إضافة إلى نظام الباتريوت المثبت وأنظمة الدفاع الصاروخية المختلفة.
وأشار ديفيس إلى أنه تزامناً مع عام الابتكار في دولة الإمارات، رأت ريثيون في معرض دبي للطيران فرصة جيدة للتفاعل مع عملائها، كي تناقش إمكانية الابتكار معاً، بطرق أكثر إبداعاً وتنوعاً.
ولفت إلى أنه ومع اقتراب مدة وجود «ريثيون» في منطقة الخليج من 50 عاماً، يبقى الشرق الأوسط واحداً من أقوى الأسواق، وأكثرها أهمية وقيمة، حيث تجد الطلب على الأنظمة المتكاملة للطائرات المقاتلة، وحلول الدفاع الجوي والصاروخي، وأنظمة القيادة والسيطرة والاتصالات والحاسوب C5I، والنظم البحرية، وحماية البنية الأساسية الحيوية، وحلول الأمن الإلكتروني وغيرها.
وأوضح ديفس أن «ريثيون» تتمتع بقدرة كبيرة على فهم وتوقع متطلبات العملاء وتطوير النظم الصحيحة لمواكبتها، الأمر الذي كان له الأثر في تعزيز مكانتها كشريك موثوق على المدى الطويل.
وأكد رئيس ريثيون في دولة الإمارات أن سجل الشركة يتمتع بتوافر الحلول والتقنيات التي تتطابق مع احتياجات العملاء في منطقة الخليج العربي، حيث قامت شراكة ريثيون في هذه المنطقة على الثقة الراسخة، والاختراعات الحديثة في كل ما تنجزها سوية مع شركائها في هذا القطاع.

الفضاء والأنظمة الجوية
وفيما يتعلق بأنظمة الفضاء والأنظمة الجوية، أكد ديفيس أنها من الأقسام الأساسية التابعة لريثيون ضمن الحلول خلال معرض دبي الدولي 2015، مشيرا إلى أن ادارة أنظمة الفضاء والأنظمة الجوية لدى ريثيون تتمتع بسجل ناجح على امتداد عقود طويلة في دعم القطاعين المدني والدفاعي عبر تكنولوجيات وحلول عصرية وذات رؤية مستقبلية.
وأشار إلى أن وحدة «النظم الفضائيّة والمحمولة جواً» في «ريثيون» تعمل على تصميم وتطوير وتصنيع الرادارات وأجهزة الاستشعار للطائرات والسفن، فيما توفر الشركة حلول الاتصالات والدفاع الإلكتروني، وتجري الأبحاث بمجالات متنوعة بدءاً من علوم اللغة وصولاً إلى الحوسبة الكمومية.

الاستدامة
ترى شركة ريثيون أن الاستدامة لا تقتصر فقط على مراعاة المعايير البيئية فالاستدامة بالنسبة لريثيون تعني صيانة وتحديث أنظمتها الدفاعية لمواجهة التهديدات المتزايدة، وربما لا يوجد برنامج يجسد هذا الالتزام أكثر من الحلول الشاملة للباتريوت، مشيرة إلى أن نظام الباتريوت هو حجر الزاوية لأنظمة الدفاع الجوي والصاروخي في الولايات المتحدة.

الدفاع الجوي
وترى شركة ريثيون أن منظومة صواريخ أرض-جو المتطورة، منظومة دفاع جوي عصرية وقابلة للتعديل والتي تمتاز بقدرتها على البقاء والقوة النارية الفائقة، ويستطيع النظام تحديد واشتباك وتدمير التهديدات الحالية والناشئة بسرعة كبيرة.

عقد من الشراكة مع «أبوظبي لبناء السفن»
دبي(الاتحاد)

تحتفي «ريثيون»، الأميركية وشركة «أبوظبي لبناء السفن» بمرور 10 سنوات على شراكتهما التي بدأت عام 2006 مع توقيع اتفاقية لتركيب منصات صواريخ الدفاع الجوي ذات الهيكل الدوار على متن سفن «بينونة» الحربية التابعة لقوات البحرية الإماراتية.
وقال ريك نلسون، نائب رئيس وحدة «ريثيون للمنظومات الصاروخية» لشؤون مهام الدفاع الجوي والبحري: «يسلط تعاوننا مع شركة أبوظبي لبناء السفن الضوء على التزامنا المشترك تجاه عملائنا في دولة الإمارات، حيث عملنا بشكل وثيق مع الشركة لتزويد سفن البحرية الإماراتية بأحدث منظومات الدفاع في العالم».
بدوره قال الدكتور خالد المزروعي، الرئيس التنفيذي لشركة «أبوظبي لبناء السفن»: «تطورت علاقاتنا مع «ريثيون» بشكل ملموس خلال السنوات الماضية، حيث نتعاون معهم اليوم لتزويد قوات البحرية الإماراتية بأحدث المنتجات والحلول العسكرية».
وتعاونت «ريثيون» مع شركة «أبوظبي لبناء السفن» لتزويد طرّادات البحرية الإماراتية «بينونة» وغيرها من السفن الحربية بمنصات إطلاق صواريخ الدفاع الجوي ذات الهيكل الدوار، بالإضافةً إلى صواريخ «سيسبارو» البحرية المتطورة.