الاقتصادي

60? الحصة السوقية لـ «الثريا» في ثلثي الكرة الأرضية

حسام عبد النبي (دبي)

تصل الحصة السوقية لشركة الثريا للاتصالات المتنقلة عبر الأقمار الاصطناعية إلى 60% منذ إنشائها في المناطق التي تقوم بتغطيتها، وهي ثلثا الكرة الأرضية أي ما يعادل 161 دولة، حسب أمل عز الدين، مدير إدارة الخدمات الحكومية في الشركة.
وقالت عز الدين، في تصريحات لـ «الاتحاد»، على هامش مشاركة الشركة في معرض دبي للطيران: «إن الثريا باعت شركة أكثر من 700 ألف وحدة هاتفية منذ إطلاق الشركة في عام 1997، ويوجد أكثر من 30 هيئة حكومية دولية تعتمد على حلول وأجهزة الثريا للاتصالات خلال المهمات الصعبة».
وأكدت أن «الثريا» أصبحت ساحة تدريب لكثير من مواطني دولة الإمارات الذين أصبحوا مديرين ومطورين لمشاريع فضائية جديدة داخل الدولة وخارجها، حيث يمثل المواطنين 30% من الإدارة التنفيذية العليا للشركة، فضلاً عن أنهم يشكلون نسبة 17% من إجمالي العاملين في الشركة.
وفيما يخص مشاركة الشركة في معرض دبي للطيران للمرة الأولى منذ تأسيسها عام 1997 ، قالت عز الدين: «إن المعرض يمثل فرصة لإظهار قدرات (الثريا) ومنصة مهمة للقاء الشركات المتخصصة في قطاعي الفضاء والطيران لبحث مجالات التعاون المشترك التي ستنعكس على المشاريع المستقبلية»، مضيفة أن مشاركة الشركة المتخصصة في قطاع صناعة الفضاء في الدولة، في المعرض تأتي من ضمن الجناح الخاص بوكالة الإمارات للفضاء، تماشياً مع استراتيجية الشركة الرامية إلى دعم دولة الإمارات في جميع احتياجاتها الحالية والمستقبلية في مجال الفضاء.
وذكرت عز الدين، أن شركة الثريا تعرض من خلال مشاركتها في المعرض عدداً من الأجهزة والحلول الخاصة بالاتصالات المتنقلة عبر الأقمار الاصطناعية، ومنها حلول تخدم قطاع الملاحة الجوية، وتسمح بإرسال الفيديو من الطائرات بهدف الإشراف والحماية.
وأضافت: «كما تعرض الشركة جهاز نطاق عريض (برودباند) عبر بروتوكول الإنترنت (IP) المخصص للمركبات «الثريا آي بي فوييجر» الذي تم تصميمه وتصنيعه من أجل المستخدمين العاملين في القطاعات الحكومية والنفط والغاز وأعمال الإغاثة»، موضحة أن ذلك الجهاز يعد الوحيد المتوافر في السوق، والقادر على توفير معدلات نقل بيانات تصل إلى 444 كيلوبت في الثانية، إلى جانب التحكم في سرعة بث البيانات ما يقلل كثيرا من تكلفة نقل البيانات.
واستطردت عز الدين، «ومن ضمن الأجهزة الأخرى المعروضة الجيل الجديد من جهاز السات سليف بلس Satsleeve +الذي ابتكرته الثريا، وأطلقته خلال شهر سبتمبر من العام الحالي، والذي يساعد على تحويل الهواتف الذكية إلى هواتف ذكية للاتصالات الفضائية، وهو الوحيد من نوعه في العالم الذي يمكن مستخدميه من التواصل مع تطبيقات البريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي في حال عدم ربطهم بشبكة الاتصالات الأرضية»، مشيرة إلى أنه عند استخدام الجهاز في وضع القمر الصناعي يمكن إرسال مستجدات الأخبار واستخدام تطبيقات المراسلة الفورية، وكذلك إرسال واستقبال رسائل البريد الإلكتروني حتى من المواقع النائية والخطرة.
وأضافت أن الشراكات واتفاقيات التعاون تلعب دوراً أساسياً في دعم تطور القطاع، وفي هذا الإطار فقد خطت الثريا خطوات مهمة، تمثلت في تعزيز استراتيجيتها للابتكار في تطوير المنتجات، بالإضافة إلى تطوير نموذجها للأعمال وقنواتها للتوزيع، منوهة بأن الشركة تمكنت من خلال شراكاتها من التوسع ووصولها إلى أسواق جديدة، وإيجاد فرص أعمال جديدة في أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وآسيا وأستراليا وإفريقيا، وذلك ضمن سعيها لأن تكون هي مشغل الأقمار الاصطناعية الأكثر ابتكاراً، ولمواصلة وتعزيز الابتكار في مجال التقارب بين الخدمات الفضائية والأرضية، لتتيح للمستخدمين مزيداً من الخيارات والمرونة.
هواتف الأقمار الصناعية
وأشارت عز الدين، إلى أن شركة الثريا توسعت خلال العام الجاري في محفظة الهواتف عبر الأقمار الاصطناعية بإطلاقها هاتف «اكس تي برو» والذي يعد أكثر الهواتف في هذه الفئة تقدماً وصلابة، ويستهدف المستخدمين المحترفين عبر القطاعات المختلفة كالحكومة، والطاقة، ووسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية، موضحة أنه الوحيد من الهواتف التي تعمل عبر الأقمار الاصطناعية، والذي يمتاز بأنظمة الملاحة العالمية جي بي أس GPS، وبيدو BeiDou وجلوناس Glonass، وفضلاً عن ذلك تعد شاشة عرض الهاتف الأكبر حجماً، مقارنةً بالهواتف الفضائية الأخرى، ويوفر وقتا قياسياً للتحدث لمدة تصل إلى 9 ساعات، كما أنه وكبقية هواتف الثريا مزود بزر الاستغاثة SOS مع ملاحة متطورة وميزات التتبع المتقدمة لتأكيد السلامة خلال الطوارئ.
وأضافت أن عام 2015 تكلل بدخول الشركة إلى سوق البيع بالتجزئة من خلال إبرامها اتفاق مع متاجر التجزئة عبر الإنترنت «اكسبانسس»، حيث يتيح النطاق الكامل لنموذج التوزيع الخاص بشركة اكسبانسس في 28 دولة في أوروبا بعرض أجهزة الثريا على مواقع إضافية للبيع بالتجزئة كأمازون، وأورانج وكارفور.

استراتيجية الابتكار
دبي (الاتحاد)

رداً على سؤال عن استراتيجية الابتكار التي تطبقها الشركة ومدى سعيها لتطوير منتجات جديدة، أجابت عز الدين، بأن شركة الثريا تتبع استراتيجية الابتكار في تطوير المنتجات، والتي أثمرت عن كون الشركة الأولى في قطاع الاتصالات الفضائية التي تتناول مفهوم (أحضر الجهاز الخاص بك) أو BYOD، وذلك من خلال طرح حل الثريا سات سليف بلس للأجهزة الذكية.
واختتمت عزالدين، بالتأكيد على أن عام 2016 لن يخلو من الابتكارات الجديدة التي ستدعم النمو المباشر لنشاطات الشركة لتعزز من تواجدها في قطاع الاتصالات الفضائية، حيث ستركز الشركة على طرح منتجات جديدة إضافة إلى العديد من التطبيقات والخدمات التي تلبي متطلبات السوق وتوجد المزيد من فرص الأعمال.