الاقتصادي

عمليات بيع تكبد الأسهم المحلية 8 مليارات درهم

يوسف البستنجي (أبوظبي)

تكبدت أسواق المال المحلية أمس خسائر بقيمة 8 مليارات درهم تقريبا، بضغط من عمليات بيع، واستمرارا لمسلسل التراجعات المتواصل منذ عدة أسابيع، نتيجة انخفاض مستويات السيولة المتوافرة للمتعاملين، وغياب محفزات تدفع المستثمرين للشراء، وسط تداولات يغلب عليها طابع المضاربة قصيرة الأجل.
وأدى تراجع المؤشرات المالية المحلية إلى انخفاض أسعار 33 شركة مساهمة عامة مدرجة في أسواق الأسهم بالدولة إلى مستويات دون الدرهم الواحد للسهم، منها 12 سهما انخفضت دون نصف درهم للسهم، بحسب أسعار الإغلاق ليوم أمس.
ويمثل ذلك نحو 30% من العدد الإجمالي للشركات المساهمة العامة المحلية المدرجة في أسواق المال بالدولة، البالغ عددها 110 شركات، فيما هناك 14 شركة أجنبية مدرجة أيضا ويتم تداول أسهمها في أسواق الأسهم المحلية.
وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول الأمس بنسبة 1,13% ليغلق على 4352,99 نقطة، وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 8,05 مليار درهم لتصل إلى 705,67 مليار درهم، حيث تم تداول ما يقارب 257,02 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 0,52 مليار درهم خلال الجلسة من خلال 5788 صفقة.
وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للخدمات المالية، إن ضعف السيولة وضعف الحوافز، يشكل ضغطا متواصلا على السوق منذ عدة جلسات، رغم ارتداد السوق قليلا يوم أمس الأول.
وأضاف: خاصة بعد استكمال إعلان الشركات الرئيسية لنتائجها المالية عن الربع الثالث، ورغم أن النتائج كانت نسبيا جيدة، إلا أن المتعاملين في السوق لم يلاحظوا تحركا على تلك الأسهم، ولذا دفع ذلك المتعاملين للتخفيف من محافظهم حاليا، سوء كان شراؤهم على الهامش أو استثمارا لرؤوس أموالهم الخاصة.
وأضاف: إن البعض يتوقع استمرار الانخفاض وبالتالي يتوقع إعادة شراء الأسهم بأسعار أقل من الأسعار الحالية.
وقال ياسين: المؤشر يتراجع منذ عدة جلسات عموما، رغم بعض التماسك والارتداد الطفيف أحيانا.
وأوضح أن هذه الحالية التي تخيم على أسواق المال بالدولة، تعطي انطباعا لدى المستثمرين بأن السوق ذاهب للانخفاض في ظل غياب محفزات ايجابية تغير الاتجاه.
وقال: لذا فإن التوقعات لا تشجع المستثمرين على الدخول في السوق حاليا، والعوامل السلبية تؤثر على نفسياتهم.
ولفت ياسين إلى أن معظم التداولات التي تجري في الأسواق، هي مضاربات يتم من خلالها تدوير الأسهم خلال الجلسة الواحدة، ولا يتم الاحتفاظ بها، مشيرا إلى أن ما يتبقى من الأسهم المتداولة يوميا، لدى المستثمرين لا يتجاوز نسبة تتراوح بين 7% إلى 12%، ولذا فإنه لا يوجود استمثار مؤسسي طويل الأجل.
وأوضح أن المستثمرين ينتظرون إعلان مؤشر مورغان ستانلي يوم غدٍ مساء حول قرار إضافة سهم اتصالات إلى المؤشر، وإذا لم يتم الإعلان عن دخول «اتصالات» ضمن قائمة المؤشر، فإن ذلك سيمثل عامل ضغط سلبيا اضافيا على الأسواق.
وتفصيلا، بلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها خلال جلسة تداولات الأمس، 59 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 6 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 45 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 67,6 مليون درهم موزعة على 11,08 مليون سهم من خلال 536 صفقة، وجاء سهم «مجموعة الإمارات للاتصالات» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 67,01 مليون درهم موزعة على 4,4 مليون سهم من خلال 333 صفقة.
وحقق سهم «شركة أبوظبي لبناء السفن» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2,88 درهم مرتفعا بنسبة 2,86% من خلال تداول 17,15 ألف سهم بقيمة 45,5 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الشركة الوطنية للتبريد المركزي - تبريد» ليغلق على مستوى1,15 درهم مرتفعا بنسبة 1,77% من خلال تداول 1,08 مليون سهم بقيمة 1,25 مليون درهم.
سجل سهم «شركة أملاك للتمويل» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1,50 درهم مسجلا خسارة بنسبة 8,54% من خلال تداول 9,52 مليون سهم بقيمة 14,83 مليون درهم، تلاه سهم «دانة غاز» الذي انخفض بنسبة 6,67% ليغلق على مستوى 0,42 درهم من خلال تداول 12,32 مليون سهم بقيمة 5,31 مليون درهم.
و منذ بداية العام بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 4,95% وبلغ إجمالي قيمة التداول 189,37 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 31 من أصل 127 وعدد الشركات المتراجعة 84 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 41,97% ليستقر على مستوى 3053 نقطة مقارنة مع 2150 نقطة تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 31,5% ليستقر على مستوى 1939,08 نقطة مقارنة مع 1473,78 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 7,5% ليستقر على مستوى 963,8 نقطة مقارنة مع 1043,05 نقطة تلاه مؤشر قطاع «العقار» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 9,9% ليستقر على مستوى 5240,13 نقطة مقارنة مع 5819,32 نقطة تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 10 % ليستقر على مستوى 3091,89 نقطة مقارنة مع 3462,18 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الخدمات» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 12 % ليستقر على مستوى 1366,03 نقطة مقارنة مع 1554,19 نقطة تلاه مؤشر قطاع «التأمين» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 12% ليستقر على مستوى 1306,44 نقطة مقارنة مع 1498,28 نقطة تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 14 % ليستقر على مستوى 2983,30 نقطة مقارنة مع 3483,67 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 27 % ليستقر على مستوى 3571,9 نقطة مقارنة مع 4893,5 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 34 % ليستقر على مستوى 60,9 نقطة مقارنة مع 93 نقطة.

32 مليون درهم صافي شراء الأجانب
أبوظبي (الاتحاد)

بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 32 مليون درهم محصلة شراء في أسواق الأسهم المحلية أمس، وتباينت اتجاهات المستثمرين الأجانب بين السوقين بالدولة، حيث سجل صافي الاستثمار الأجنبي 35,5 مليون درهم محصلة شراء في سوق أبوظبي بينما سجل 3,5 مليون درهم محصلة بيع في سوق دبي المالي.
وفي سوق دبي المالي، بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 82,850 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 103,060 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، خلال هذا اليوم نحو 54,310 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 51,570 مليون درهم.
أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 36,390 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 22,450 مليون درهم خلال نفس الفترة.
ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 173,560 مليون درهم لتشكل ما نسبته 54,220% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 177,090 مليون درهم لتشكل ما نسبته 55,320% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 3,530 مليون درهم كمحصلة بيع.