الإمارات

جامع: مركز في الشارقة لإصدار الجواز الصومالي الجديد

الشارقة - ماجد الحاج:

ثمن سعادة حسن أحمد جامع وكيل وزارة الخارجية الصومالية جهود دولة الإمارات في دعم جمهورية الصومال على مدى 17 سنة وخلال الحرب الأهلية الدائرة في هذا الجزء من الوطن العربي·
وقال سعادته خلال زيارته الحالية للدولة لتدشين إصدار الجوازات الصومالية الجديدة: ''إن دولة الإمارات كانت هي الموقع الأفضل لإنشاء مركز إصدار الجوازات الصومالية لما تتمتع به هذه الدولة من أمن وأمان واستقرار''، مشيراً إلى أن الجمهورية الصومالية افتتحت مركزاً لجمع المعلومات وطباعة الجوازات الجديدة في المنطقة الحرة لمطار الشارقة، وذلك بعد إنشاء 18 مركزاً في الأقاليم والمدن الصومالية الرئيسية، كما تم إنشاء مراكز في نيروبي وأديس أبابا وجيبوتي ودبي وجدة·
كما تم افتتاح مراكز في استوكهولم ولندن ومينسوتا بالولايات المتحدة وفي تورنتو بكندا·
من جانبه، أوضح عبد الله جافو محمود مدير الهجرة والجوازات والجنسية بالصومال أن عدد الصوماليين في الخارج يتجاوز المليونين، مشيراً إلى أن الحاجة استدعت إصدار جوازات جديدة لتثبيت وضع الحكومة الجديدة وتفادياً لمشكلات تزويز الجواز الصومالي·
وقال جافو: ''لقد اكتُشف أن كثيرين من غير الصوماليين يحملون جوازات صومالية مزورة''، منوهاً بأن الجواز الجديد على درجة كبيرة من ''المأمونية'' ونقاط الضمان التي يصعب تزويرها، مشيراً إلى أن الصومال خاطبت جميع دول العالم حول الإصدار الجديد للجواز وتلقت مباركة من 84 دولة إلى الآن·
وقال جافو: ''إن المركز الرئيسي لجمع المعلومات في الشارقة تم ربطه بجميع المراكز التي أنشئت من أجل جمع المعلومات إلكترونياً، ولن يستطيع غير الصومالي الحصول على الجواز الجديد، وذلك بعد التأكد من المعلومات والهوية الأصلية تفادياً لأساليب الاحتيال التي حدثت في السابق·
وقال مدير الجوازات الصومالي: ''إن العمل بالجواز الجديد يتم آلياً وذلك بتعبئة الطلب الخاص ومن ثم طبع الجواز الذي يحتوي على (الباركود) لقراءته من قبل منافذ الدخول في دول العالم، كما يتم إصدار الهوية الصومالية عند إصدار الجواز الجديد''·
وقال: ''إن 30 يونيو المقبل سيكون آخر موعد للعمل بالجوازات القديمة في جميع أنحاء العالم، حيث طلبت الصومال من جميع الدول وقف العمل بالجوازات القديمة واعتماد الجواز الجديد بعد هذا التاريخ''·
وطلب وكيل وزارة الخارجية الصومالي من دولة الإمارات إعطاء مهلة 3 أشهر للمخالفين الصوماليين لتعديل أوضاعهم في الدولة أوالمغادرة خلال الأشهر الثلاثة، في حالة عدم استطاعتهم تعديل أوضاع إقاماتهم، منوهاً بأن دولة الإمارات دائماً سباقة في دعم الصومال وأفضالها كثيرة، ولن تنساها الحكومة والشعب الصومالي·
الجدير بالذكر أن وكيل وزارة الخارجية الصومالي ومدير الجوازات والقنصل الصومالي بدبي، سيعقدون مساء اليوم بفندق الملينيوم بالشارقة مؤتمراً صحفياً وبحضور مديري الجوازات في الدولة والجالية الصومالية للإعلان عن بدء العمل بالجواز الجديد·