منوعات

أصدقاء يودعون سيدتين أردنيتين توفيتا في ظروف غامضة

ودع الأصدقاء المقربون لشقيقتين أردنيتين عثر على جثتيهما في أسفل مبنى تحت الإنشاء في عمان السيدتين ووصفاهما بأنها خسارة فادحة للأسرة وللأردن كله.


عثرعلى جثتي ثريا (44 عاما) وجمانة السلطي (37 عاما) وهما اختان أدرنيتان في أسفل مبنى بمنطقة الأمير علي بالعاصمة عمان يوم الجمعة.


وقالت صحيفة "ذا ناشيونال" الشقيقة لصحيفة "الاتحاد" الصادرتين عن "أبو ظبي للإعلام" إن ثريا كانت ترأس إنجاز العرب وهي مبادرة تشجع ريادة الأعمال في أنحاء العالم العربي في حين أن جمانة كانت مديرة بـ"رايس ووتر هاوس كوبرز" ومقرها الإمارات منذ عام 2008.


ومثلت وفاتهما صدمة بالغة للأصدقاء والأسرة والزملاء وقدم الكثيرون تعازيهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


من بين هؤلاء الأصدقاء سمر دودين مديرة "رواد التنمية" وشعرت بصدمة هائلة وقالت "لا أستطيع أن أصدق أنهما ماتتا. حضرت الجنازة في الأردن صباحا. الجو العام في منتهى الحزن والكثيرون يشعرون بالصدمة". وأضافت دودين، في مكالمة هاتفية من عمان، إن ثريا كانت شخصية نشيطة ومليئة بالحياة.


وأكدت "كانت ثريا واحدة من أكثر الناس تفاؤلا ونشاطا وذات تفكير تقدمي. إنها خسارة هائلة لأسرتها ولكل الأردن". وقالت إن ثريا كانت قوة كبيرة وراء مبادرة "إنجاز" وقدوة للمئات. وكان لديها رؤية وهي مد الجسور بين القطاعين العام والخاص.


وفي عام 2013، اختارت "أرابيان بيزنس" ثريا واحدة من أقوى 100 امرأة في العالم. وتابعت دودين إن لديها بنتا عمرها 12 عاما وإنها أم رائعة.


وقال تقرير للطب الشرعي إن الاثنتين لقيتا حتفهما من أثر الارتطام دون وجود إصابات تسبق ذلك. لكن بعض الأصدقاء والأقارب رفضا هذا التقرير مما أثار تكهنات باحتمال قتلهما.


وقالت الشرطة الأردنية، في بيان رسمي، إن التحقيقات المبدئية خلصت إلى عدم وجود دافع جنائي وراء مقتل الاثنتين. وعثر حارس مبنى مجاور على جثتيهما بعد أن سمع صوت ارتطام شديد. كما عُثرعلى خطاب موجه إلى والديهما.


وقالت شاهدة عيان للشرطة إنها رأت من شرفتها سيارة تتوقف عند المبنى وإحدى السيدتين بدا عليها التوتر تدخل العمارة ثم أعقبتها شقيقتها.


كانت جمانة جزءا من فريق استراتيجي مؤلف من الحكومة والقطاع العام في "برايس ووتر هاوس كوبرز" لإدارة التعليم حسب ما يشير إليه حسابها على "لينكد إن".