الرياضي

الجزيرة يعتمد على تشكيلة الوحدة أمام الوصل

أمين الدوبلي:

وصل الهولندي يان فيرسلاين المدير الفني للجزيرة إلى التصور النهائي لتشكيلة الفريق فى مباراة الوصل اليوم خلال تدريبه الأساسي للفريق، وهى نفسها التشكيلة التى لعب بها الفريق مباراة الوحدة باستثناء الصاعد أحمد دادا الذى التحق بالمنتخب الأولمبى، وقد زادت فرص مشاركة محسن سعد بديلا له فى مركز الجناح الأيمن، وبذلك فسوف يحرس المرمى أحمد مبارك، وأمامه ثلاثى خط الدفاع،الليبرو راشد عبدالرحمن، وعلى يمينه خلف سالم، وعلى يساره صالح بشير ظهير أيسر، وأمامهم خماسى خط الوسط صالح عبيد جناح أيسر وبجانبه رضا عبدالهادى، وحمد محمد لاعب ارتكاز، وعلى الجبهة اليمنى فى مركز الجناح الأيمن محسن سعد، على أن يشكل كالعادة دياكيه رأس مثلث مقلوب مع المهاجمين تونى، وحسين سهيل، فيما ستكون الخيارات الجاهزة للمدرب فى اللاعبين الجاهزين للاستعانة بهم فى أى وقت محصورة فى محمد قادر الذى سيلعب بعض الوقت، وعايض مبخوت وعادل نصيب لتدعيم الخطة الدفاعية إذا كان الجزيرة متقدما بنتيجة طيبة، وكانت الساعات الأخيرة قد شهدت تفكيرا طويلا من المدرب فى كيفية تعويض غياب أحمد دادا سواء باللاعب البديل أو بالخطة التى تجعل من الممكن خلق محاور لعب أخرى بالوسط غير محور الجبهة اليمنى خاصة مع تقارب مستوى المرشحين مع محسن سعد وهم ناصر مسعود ومحمد السيد وسلطان برغش·
وكان التدريب الأساسى بروفة مبدئية للمباراة كما يتصورها المدرب، حيث كانت تعليماته واضحة للاعبين بالتسليم والتسلم السريع والدقيق والتمرير الطولى للمنطلقين من الخلف للأمام، وتكليف كل لاعبى خطى الوسط والهجوم بالتصويب من كل الزوايا كلما أتيحت الفرصة خاصة أن الهدف الأول الذى أحرزه تونى فى مرمى الوحدة كان من تصويبة بعيدة المدى·
وتألق فى التدريب صالح بشير، وراشد عبدالرحمن، وحمد محمد ورضا عبدالهادى بينما كانت الأهداف من نصيب حسين سهيل، ومحمد السيد فى التقسيمة التى انتهت بالتعادل الإيجابى 1 / 1 ·
وكان حضور الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان للتدريب وكل أعضاء مجلس الإدارة تقريبا إشارة واضحة للاعبين بخطورة المرحلة الراهنة، وحساسية لقاء الوصل الذى يمكن أن يكون أهم خطوة فى طريق اللقب الأول، واستوعب اللاعبون الرسالة فكان أداؤهم حماسيا فى التدريب وكأنهم فى مباراة رسمية إلى الدرجة التى كادت تعرض مهاجم الفريق تونى لإصابه فى أحد الإلتحامات القوية·
عوامل التفوق
من ناحيته أكد محمد المهيرى مدير الفريق أن فريقه قادر على تقديم الجديد فى هذه المباراة،وعلى تحقيق نتيجة طيبة تجعله أكثر قربا من الصدارة، وأن الجزيرة أصبحت لديه مقومات الفريق البطل مثله مثل الوصل تماما فهو يمتلك بدلاء على مستوى جيد، وجهازا فنيا مشهودا له بالكفاءة، وإدارة توفر للفريق كل عوامل الاستقرار، وقال : من هذا المنطلق أتوقع مباراة اليوم قوية ومثيرة وحماسية وأدعو الجميع لمتابعة لقاء حافل بالندية والتكافؤ ·
وأضاف إن الفريق البطل لابد أن يسانده الحظ فى بعض الأحيان ولو بنسبة 20 % وفى حالة الوصل فحتى الآن يسانده الحظ ،وإذا كان الحظ حليف الجزيرة فى المرحلة المقبلة فلا شك فى انه سيكون بطل الدورى بلا جدال لأننا لا ينقصنا سوى هذه النسبة المحدودة من الحظ للفوز بالدورى·
وعن مدى قدرة الجزيرة فى الثأر من خسارة الدور الاول أمام الوصل على أرضه قال : الجزيرة لديه كل مؤهلات الفوز بشرط التوفيق وقدرة اللاعبين على عدم فقدان التركيز، وسيساعدنا فى ذلك أن جزيرة الدور الثانى مختلف تماما عن جزيرة الدور الأول بعد عودة دياكيه لحالته، ووصول اللاعبين إلى مرحلة النضج البدنى والخططى والإنسجام الكامل، وأضاف: أعتبر ان أهم تطور بالجزيرة حاليا هو قوة خط دفاعه بعد تألق راشد عبدالرحمن، ووصول صالح بشير وخلف سالم لجاهزية عالية، مع تألق حراس مرماه سواء على خصيف أو أحمد مبارك بدليل أنه لم يدخل مرمانا هدف واحد فى آخر ثلاث مباريات أحرزنا فيهم 9 أهداف مع فرق الشعب والشباب والوحدة·
وعن فريق الوصل قال إنه فريق جدير بالاحترام، ويقوده مدرب متميز ويضم لاعبين على مستوى عال، وهو الفريق الوحيد الذى لم يهزم الموسم الحالى، وبناء على قوة الفريقين توقعت ان تكون المباراة قوية ومثيرة·