الإمارات

12 إماراتياً أمام «الاتحادية» بتهمة الارتباط بـ«داعش»

يعقوب علي (أبوظبي)

بدأت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا أمس النظر في قضية 15 متهماً في قضيتين منفصلتين بينهم 12 إماراتيا وبحريني وموريتاني وسوري وجهت لهم نيابة أمن الدولة اتهامات تتعلق بالانضمام والارتباط بتنظيم «داعش» الإرهابي عبر دعمه بالأموال والتحبيذ لأفكاره علناً وعبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».
في القضية الأولى مثل 6 من أصل 11 متهماً في القضية رقم (151 / 2014 جزاء أمن الدولة)، واعتبر المتهمون الـ5 المتبقين هاربين. في حين مثل 3 من أصل أربعة متهمين أمام المحكمة، واعتبر المتهم الرابع هارباً، في القضية رقم (59 / 2015 جزاء أمن الدولة).
واستكملت المحكمة التي ترأسها المستشار محمد الجراح الطنيجي إجراءات توكيل هيئة الدفاع في القضيتين، وقررت استدعاء شاهد إثبات في القضية الأولى، إضافة لشاهدي إثبات وشاهد نفي (والد أحد المتهمين) في القضية الثانية، وذلك استجابة لطلب المحامي سعيد الزحمي عضو هيئة الدفاع عن المتهمين. وحددت المحكمة جلسة 7 ديسمبر المقبل للاستماع لشهود الإثبات والنفي في القضيتين، وبدء مرافعات هيئة الدفاع بعد أن استمعت لرد المتهمين على الاتهامات الموجهة إليهم، حيث تلى الطنيجي الاتهامات الموجهة لكل متهم على حِدة، وأنكر المتهمون الاتهامات المنسوبة إليهم.
وفي قضية منفصلة أمرت المحكمة بحبس متهمين آسيويين 3 سنوات، والإبعاد عن الدولة، لكل منهما بعد إدانتهما بتسليم دولة أجنبية معلومات سرية تتعلق بجهة عملهما، بعد أن أعادت تكييف القضيتين وتحويلهما إلى جنحة بدلاً من جناية.

الانضمام لـ «داعش»
كشف أمر الإحالة الصادر من نيابة أمن الدولة والذي تلته النيابة في جلسة الأمس عن تفاصيل اتهام 11 متهماً منهم 8 إماراتيين وبحريني وسوري وموريتاني بعدد من الاتهامات المرتبطة بالانضمام والترويج والتحبيذ للتنظيم الإرهابي «داعش»، حيث كشفت عن انضمام 5 متهمين إماراتيين(من المتهم الأول وحتى الخامس - جميعهم هاربون) بالالتحاق بتنظيم إرهابي «داعش»، وذلك بأن دخلوا الأراضي السورية والتحقوا به وشاركوا بأعماله مع علمهم بحقيقته وغرضه، كما أنشأ المتهم الأول وأدار حسابا إلكترونيا باسم «خطاب الإماراتي» نشر من خلاله معلومات لتنظيم «داعش» الإرهابي للترويج والتحبيذ لأفكاره.

دعم وتخطيط
واتهمت النيابة المتهم السادس (ع و س و ع - موريتاني الجنسية 22 سنة - موقوف) بتقديم أموال لشخص منتمٍ لتنظيم إرهابي «داعش» بأن أمد أحد أعضاء التنظيم ويدعى «أبودجانة» في سوريا بالأموال المبينة بالمحضر مع علمه بحقيقته، كما أعان المتهمين الثاني والثالث والرابع على الانضمام للتنظيم الإرهابي، وذلك بأن أرشدهم على المتهم السابع ليمكنهم من الخروج من الدولة إلى تركيا، وعلى شخص آخر في تركيا يمكنهم من الدخول إلى الأراضي السورية وشارك في تجهيز تذاكر سفرهم إلى تركيا وذلك ليعينهم على الالتحاق بالتنظيم والمشاركة في أعماله مع علمه بحقيقة التنظيم وغرضه على النحو المبين بالتحقيقات.
كما يواجه المتهم السادس تهمة الترويج والتحبيذ بالقول في مكان عام لتنظيمين إرهابيين «جبهة النصرة» - «تنظيم داعش» مع علمه بحقيقتهما وغرضهما على النحو المبين بالتحقيقات.

الدعوة للخروج على الحاكم
واتهمت النيابة المتهم السابع (ع ح ا - إماراتي - 22 سنة، موقوف) بتقديم أموال لشخص منتمٍ لتنظيم «داعش» بأن أمد المتهم الأول وهو أحد أعضاء تنظيم داعش في سوريا بالمبالغ المالية المبينة بالمحضر، وأعان المتهمين الثاني والثالث والرابع والخامس على الانضمام للتنظيم الإرهابي، وذلك بأن تواصلوا معه لإخراجهم من الدولة ومكنهم بمعرفته من الخروج من الدولة عبر المنافذ الحدودية إلى مطار مسقط للسفر إلى تركيا وشارك في تجهيز تذاكر سفرهم إلى هناك، وذلك ليعينهم على الدخول إلى الأراضي السورية وبالالتحاق بالتنظيم.
وأنشأ المتهم وأدار حساباً إلكترونياً باسم «أبو نوح» على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» ونشر من خلاله معلومات لتنظيم داعش الإرهابي للترويج والتحبيذ لأفكاره على النحو المبين بالتحقيقات، كما نشر معلومات وأفكارا تطاول فيها على رموز الدولة ودعا للخروج عليهم، إضافة لنشر معلومات وأخبار بقصد السخرية والإضرار بسمعة وهيبة الدولة بأن وقواتها المسلحة.

اتهامات
وشملت الاتهامات الموجهة في حق المتهم الثامن (م ع م ا - سوري الجنسية - 34 سنة، موقوف) بتحويل أموال معدة لتمويل شخصين منتميين لتنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا، بأن استلم من المتهم السادس مبالغ مالية على دفعتين بقيمة 4000 درهم من أجل تسليمها لشخص يدعى أبو دجانة، وهو أحد أعضاء تنظيم داعش وسلمها إليه واستلم مبالغ مالية من شخص وسلمها للمدعو إسماعيل عاشور وهو أحد أعضاء تنظيم «داعش».
ويواجه المتهم التاسع (ع ع ع م - بحريني الجنسية، 25 سنة، موقوف) تهمة إمداد شخص منتمٍ لتنظيم إرهابي (المتهم الأول) المكملات الغذائية (الهرمونات المبينة بالمحضر) مع علمه بحقيقته، أما المتهمان العاشر (أع س -إماراتي، 22 سنة، موقوف) والحادي عشر (م ع س- إماراتي، 24 سنة، موقوف) تهمة العلم بجريمة إرهابية وهي ترويج وتحبيذ المتهم السادس لتنظيم «جبهة النصرة» بالقول في مكان عام، وإعانته للمتهم الثاني في الانضمام لتنظيم «داعش» ولم يبلغا السلطات المختصة مع علمهما بحقيقة وغرض التنظيمين.

مواد القانون
واختتمت نيابة أمن الدولة أمر الإحالة ببيان مواد القوانين التي يحاكم وفقها المتهمون، مشيراً إلى أنهم ارتكبوا الجناية المؤثمة طبقاً لمواد القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2014 في شأن مكافحة الجرائم الإرهابية والقانون الاتحادي رقم 5 لسنة 2012 في شأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات وقانون العقوبات الاتحادي والقانون رقم 9 لسنة 1976 في شأن الأحداث الجانحين والمشردين.
أما تفاصيل الاتهامات التي تواجه المتهمين في القضية الثانية التي يحاكم فيها 4 متهمين إماراتيين، فقد شمل أمر الإحالة اتهامات متعددة، حيث اتهمت نيابة أمن الدولة المتهم الأول (خ س أ، إماراتي، 19 سنة، هارب) بالالتحاق بتنظيم إرهابي «داعش» وذلك بأن دخل الأراضي السورية بمساعدة أحد عناصر التنظيم والتحق به وشارك بأعماله مع علمه بحقيقته وغرضه.
ويواجه المتهمان الثاني (ف م ع د، إماراتي، 24 سنة، موقوف) والثالث (م ع م ع، 22 سنة، موقوف) تهمة السعي للانضمام لتنظيم إرهابي «داعش» بأن بيّتا النية وخططا مع المتهم الأول للانضمام للتنظيم وتواصل المتهم الأول مع شخص يمكنهم من الدخول إلى الأراضي السورية وإلحاقهم بالتنظيم وجهزوا تذاكر السفر وغادر المتهم الثالث إلى تركيا وذلك سعياً منهما للانضمام به مع علمهما بحقيقته وغرضه.
ويواجه المتهم الرابع (ع ع س ا، 22 سنة، موقوف) تهمة إعانة المتهم الأول على الالتحاق بتنظم إرهابي «داعش» بأن أوصله إلى مطار دبي الدولي لمغادرة الدولة إلى تركيا ليتمكن من دخول الأراضي السورية للالتحاق إلى التنظيم، كما أعاد المتهمان الثاني والثالث في سعيهما على الانضمام لـ«داعش» وذلك بإيصالهما إلى مطار دبي الدولي لمغادرة الدولة إلى تركيا سعياً منهما دخول الأراضي السورية للالتحاق بالتنظيم مع علمه بغرض وحقيقة التنظيم.
وبناء عليه، أكدت النيابة أن المتهمين ارتكبوا جناية طبقاً لمواد القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2014 في شأن مكافحة الجرائم الإرهابية.