الاقتصادي

طيران الإمارات و«جنرال إلكتريك أفييشن» توقعان اتفاقية صيانة

أحمد بن سعيد آل مكتوم وديفيد جويس يوقعان الاتفاقية خلال معرض دبي للطيران 2015 (من المصدر)

أحمد بن سعيد آل مكتوم وديفيد جويس يوقعان الاتفاقية خلال معرض دبي للطيران 2015 (من المصدر)

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

أبرمت طيران الإمارات على هامش معرض دبي للطيران أمس اتفاقية مع شركة جنرال إلكتريك أفييشن، وذلك لخدمات الصيانة الفورية الشاملة بقيمة 16 مليار دولار (58,7 مليار درهم).
وتقوم الشركة الأميركية بموجب الاتفاقية بصيانة وإصلاح وتجديد محركات GE9X التي ستشغل أسطول الناقلة من طائرات البوينج 777X، الذي سيتكون من 150 طائرة. وتعد هذه الاتفاقية، ومدتها 12 عاماً، أكبر عقد لصيانة وإصلاح وتجديد المحركات تبرمه طيران الإمارات حتى اليوم.
وكانت طيران الإمارات تقدمت خلال الدورة السابقة للمعرض في عام 2013 بطلبية ضخمة لشراء 150 طائرة بوينج 777X التي ستعمل بمحركات جنرال إلكتريك الجديدة من طراز GE9X. وقد شملت تلك الطلبية التي تعد أكبر طلبية فردية للطائرات في تاريخ الطيران التجاري بالولايات المتحدة الأميركية، 300 من محركات GE9X، تبلغ قيمتها الإجمالية 16 مليار دولار حسب لائحة الأسعار المعلنة للشركة المصنعة، فيما شكلت أيضاً أكبر طلبية لمحركات نفاثة تجارية تطلبها ناقلة جوية من شركة «جنرال إلكتريك أفييشن» على مدى تاريخها. وبالإضافة إلى ذلك، وقعت طيران الإمارات كذلك عقداً آخر بقيمة 36 مليون دولار أميركي مع شركة جنرال إلكتريك أفييشن، لتوفير خدمات صيانة ودعم المخزونات المختلفة من إلكترونيات الطيران والطاقة الكهربائية والأنظمة الميكانيكية على جميع طائرات البوينج 777 العاملة حالياً ضمن اسطول طيران الإمارات، فضلاً عن ال44 طائرة الأخرى من طراز بوينج 777-300ER، التي ستتسلمها الناقلة بموجب طلبيات مسبقة مؤكدة.
وبموجب هذا العقد، ستقوم جنرال إلكتريك أفييشن بتوفير خدمات الصيانة والدعم إلى اسطول طيران الإمارات من طائرات بوينغ 777، مع برنامج محلي معزز لإدارة ودعم المخزون في دبي من قبل منشآت الإصلاح والتحديث والخدمات اللوجيستية العالمية التابعة لشركة جنرال إلكتريك للطيران في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وآسيا.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «يعد تشغيل أسطول من الطائرات الحديثة ذات الكفاءة العالية أحد أبرز عوامل نجاح طيران الإمارات. فنحن ملتزمون اقتناء أحدث الطائرات والمحركات في إطار استثماراتنا الطويلة الأجل لضمان مواصلة تعزيز خدماتنا ومنتجاتنا».
وأضاف سموه:«نحرص على مد نطاق هذا الالتزام ليشمل مختلف الخدمات ذات الصلة، بما فيها توفير خدمات صيانة طبقاً لأرفع المستويات طيلة عمر طائراتنا، وهو أمر ينعكس إيجاباً على مستوى خدماتنا، كما يحقق مزايا نوعية أخرى تشمل خلق ودعم فرص عمل جديدة في كافة مراحل سلسلة الإمداد الخاصة بمجال الطيران».
وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد «أن طيران الإمارات تستخدم حالياً محركات جنرال إلكتريك أفييشن في أكثر من 100 طائرة من طراز بوينج 777 ضمن اسطولها. وعلى مر السنوات، استطعنا بناء علاقة عمل وثيقة مع فريق جنرال إلكتريك، إذ نتعاون معهم في مجالات عديدة تشمل تبادل التقنيات والابتكار، وهو ما يشمل أيضاً مركزنا العصري لصيانة المحركات في دبي. ونحن نتطلع إلى توسيع نطاق هذه الشراكة إلى أسطولنا المستقبلي من طائرات البوينغ 777X التي ستعمل بمحركات GE9X».
من جانبه، قال ديفيد جويس، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة جنرال إلكتريك أفييشن: «ترتبط جنرال إلكتريك وطيران الإمارات بعلاقات وثيقة، ومن شأن إبرام اتفاقية الحلول الشاملة لصيانة وإصلاح وتحديث محركات GE9X أن يوسع نطاق شراكتنا المستقبلية إلى آفاق أرحب، إذ تتيح لنا الاتفاقية تقديم دعم شامل يتمثل في صيانة وإصلاح وتحديث المحركات، بالتوازي مع توفير قطع الغيار الأصلية وخدمات الدعم لضمان بقاء المحركات في أفضل حالاتها التشغيلية».
إلى ذلك، قال عادل الرضا، النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات والرئيس التنفيذي للعمليات في تصريحات صحفية على هامش المعرض أنه سيتم البدء بتنفيذ هذه الاتفاقية اعتبارا من العام 2020 مع تسلم أولى طائرات 777 اكس، موضحاً أن قيمة المحركات الأصلية كانت متضمنة ضمن صفقة شراء الطائرات التي اعلنت في العام 2013..
وأضاف أن مركز صيانة المحركات الذي أنشأته الناقلة بالتعاون مع شركة جنرال إلكتريك بتكلفة تصل إلى 500 مليون درهم بدأ فعلياً أعمال الصيانة لمحركات الناقلة منذ شهور عدة، وأنجز حتى اليوم صيانة نحو 60 محركا، موضحاً أن طيران الإمارات تتطلع إلى توسيع أعمال الصيانة لتشمل الصيانة العميقة للمحرك والتقنيات العالية فيه.
وقال إن طاقة المركز تصل إلى 300 محرك سنوياً ونتوقع مع نهاية العام الجاري صيانة نحو 80 محركاً داخل المركز، مشيراً إلى أن الناقلة ستكون قادرة على الصيانة من أطراف أخرى من خلال شراكتها مع جنرال إلكتريك وفق عقود توقعها هذه الشركات مع الشركة العالمية.
وأشار إلى أنه ووفق معدل التشغيل الحالي للمركز فإنه سيكون قادراً على التعامل مع نحو 150 محركاً خلال العام المقبل، مؤكداً أن الناقلة تستهدف أعمال الصيانة العميقة والعالية التقنية، بما فيها الأجزاء الداخلية للمحرك في هذا المركز.
يذكر أن اتفاقيات خدمات الصيانة الفورية الشاملة OnPoint solutions هي اتفاقيات مصممة حسب الاحتياجات التشغيلية والمالية لكل ناقلة جوية. وتصمم هذه الاتفاقيات للمساعدة على تخفيض كلفة الملكية التي تتحملها الناقلات وتعظيم مزايا استخدامها لأصولها. وتحظى خدمات الصيانة الفورية الشاملة التي تقدمها شركة جنرال إلكتريك أفييشن بدعم من شبكة الدعم العالمية التابعة للشركة. وتشمل هذه الخدمات تحديث المحركات، وتوفير خدمات الصيانة والدعم للمحركات وهي مثبتة في الطائرات، وتوفير قطع الغيار، وإصلاح المكونات، وتحديث التقنيات، وتأجير المحركات، ودعم الأنظمة المتكاملة والخدمات التشخيصية للأنظمة المتكاملة.
وطيران الإمارات هي أكبر مشغل في العالم لطائرات البوينج 777-300ER، التي تعمل بمحركات GE90، حيث يضم أسطولها أكثر من 100 طائرة من هذا الطراز إلى جانب طلبيات مؤكدة لشراء 40 طائرة أخرى من نفس الطراز.
كما تشغل الناقلة أيضاً أكبر اسطول في العالم من طائرات الإيرباص A380 التي تستخدم محركات GP7200 من إنتاج «إنجين ألاينس» وهي مشروع مشترك بين شركتي جنرال إلكتريك أفييشن وبرات أند ويتني.
وقد تجاوزت العلاقة بين جنرال إلكتريك وطيران الإمارات نطاق تسليم ودعم المحركات النفاثة، حيث باتت جنرال إلكتريك تلعب دوراً مكملاً في بناء قدرات طيران الإمارات الواسعة النطاق على إصلاح المحركات، في مركز الناقلة المتطور الجديد لصيانة المحركات بدبي.
ويتكون أسطول طيران الإمارات حالياً من 242 طائرة تخدم شبكة خطوط الناقلة التي تضم أكثر من 140 وجهة في 80 دولة حول العالم، وذلك من خلال أكثر من 1500 رحلة تغادر دبي أسبوعياً في طريقها إلى وجهات تنتشر في قارات العالم الست.
جنرال إلكتريك أفييشن، هي وحدة تشغيلية تابعة لشركة جنرال إلكتريك (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز GE)، وهي أيضا ً مزود رائد على مستوى العالم للمحركات النفاثة والتوربينية، والمكونات والأنظمة المتكاملة للطائرات المستخدمة في الطيران التجاري العسكري والأعمال والطيران العام. وتمتلك جنرال إلكتريك للطيران شبكة دعم عالمية لدعم هذه الخدمات.