الإمارات

تضرر 6 بيوت في مربح وقدفع من مياه الأمطار

السيد حسن (الفجيرة)

عادت حركة السير على طريق الفجيرة خورفكان أمس لطبيعتها، بعد توقف تام دام أكثر من 5 ساعات متواصلة مساء أمس الأول، تم خلالها إيقاف حركة السير، وانتهت أمس بلديتي الفجيرة وخورفكان من شفط المياه المتراكمة على الطريق الرئيسي المتضرر، فيما تضررت 6 بيوت في منطقتي مربح وقدفع من تراكم كميات كبيرة من مياه الأمطار.وقالت المهندسة زهرة العبودي وكيل وزارة الأشغال العامة، إن الوزارة تقوم حالياً بعمل صيانة شاملة لعدد 6 عبارات أنبوبية وصندوقية تقع أسفل الطريق العام، ما بين مربح وقدفع، وذلك لتمكين تلك العبارات من القيام بمهامها الرئيسة في تصريف مياه الأمطار.
وذكرت العبودي أن هناك مشاورات ما بين الحكومة المحلية في الفجيرة ووزارة الأشغال العامة، تهدف إلى تحديد المسارات الخاصة بالقنوات المائية في المناطق كافة التي تتعرض لأضرار بالغة بالفجيرة، حيث تسعى الوزارة بالتعاون والتنسيق مع لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لتطوير المناطق، لتشييد مشاريع القنوات المائية، خاصة في سكمكم ومربح وقدفع.
وكشفت أن هناك مشاريع جار العمل بها من شهر أكتوبر الماضي، تتضمن إنشاء قناتين مائيتين لتصريف مياه الأمطار في منطقة القادسية والجرادية، وتبدأ القناة الأولى من العوينات إلى القادسية بطول كيلو مترين، والثانية من العوينات إلى الجرادية بطول 800 متر، ومن المقرر أن ينتهي العمل بهما في الربع الأول من العام المقبل.
جاء ذلك خلال الزيارة الميدانية التي قامت بها العبودي أمس إلى مناطق مربح وقدفع ومدينة خورفكان، وتهدف الزيارة إلى الوقوف على آخر تطورات عمليات الصيانة للعبارات في منطقتي مربح وقدفع، وتطورات مشروع القنوات المائية في خورفكان.
وقالت العبودي على هامش زيارتها: «تم تخصيص 68 سداً لإمارة الفجيرة ومدن المنطقة الشرقية التابعة لإمارة الشارقة، وتم الانتهاء من تشييد 7 سدود في منطقة سكمكم، وجارٍ تحديد مسارات القنوات المائية في المنطقة ذاتها التي تتضرر كثيراً أثناء هطول الأمطار وتحولها لسيول.
وجارٍ إعداد التصاميم النهائية لعدد 3 سدود في مناطق مدينة كلباء ووادي الحلو، ومن المقرر بدء العمل فيها بعد انتهاء مرحلة التصاميم الهندسية».
وقال سالم المكسح مدير دائرة الأشغال والزراعة في حكومة الفجيرة: «تم إعداد مشاريع متنوعة، منها ما يخص تشييد البنية الأساسية مثل القنوات المائية والسدود ونحو ذلك، وجارٍ دراستها من قبل لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة لتطوير المناطق».
من جانبه، قال العقيد علي الطنيجي مدير إدارة الدفاع المدني بالفجيرة: «تضررت 6 بيوت في منطقتي مربح وقدفع من جراء تراكم كميات كبيرة من مياه الأمطار ووصولها إلى ساحة بعض البيوت القائمة على جانبي الشارع الرئيس، ولم تسجل أي حالات إيواء للأسر المواطنة، ناجمة عن تراكم المياه في الشارع الرئيس، وقد توزعت جهود الدفاع المدني ما بين البيوت المتضررة، وعمليات شفط المياه مع فرق الإنقاذ الأخرى».
وأكد العقيد الطنيجي أن ما حدث من تراكم المياه في الشوارع الكبيرة، لا يمكن أن نطلق عليه أزمة أو كارثة.

فرق فنية من «الأشغال» لإزالة الأضرار
الشارقة (الاتحاد)

باشرت فرق العمل الفنية بوزارة الأشغال العامة أعمالها في المناطق المتأثرة بالإمطار، وتقديم الدعم والمساندة للحكومات المحلية بهدف إزالة الأضرار الناجمة عن الأمطار، وفتح الطرق. وتسهيل عوده الحياة بشكل طبيعي في هذه المناطق، كما تم تشكيل لجان فنية لتقييم حجم الأضرار. ورفع تقارير فنية بالإجراءات الواجب اتخاذها. ودعا معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، فرق عمل الوزارة التي شكلتها سابقاً إلى تكثيف الجهود نحو الاستعداد الجيد لمواجهة موسم الأمطار، وقد باشرت الفرق عملها لمتابعة مدى جاهزية مختلف مناطق الدولة لاستقبال الموسم، والوقوف على مختلف الأمور التي من شأنها أن تؤثر سلباً على البنية التحتية وممتلكات المواطنين خلال تساقط الأمطار، وإيجاد الحلول المناسبة لها.كما دعا معاليه مختلف الفرق إلى الزيارات الميدانية للمناطق الشمالية والشرقية بالدولة، والوقوف على مدى جاهزية البنية التحتية لاستقبال كميات الأمطار المتوقعة، مؤكدا أن دولة الإمارات حرصت على تطوير بنية تحتية متكاملة على درجة عالية من الجودة والكفاءة، ما أهلها الحصول على مراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية في مجال جودة البنية التحتية بمختلف أشكالها.وقال النعيمي:«وزارة الأشغال العامة حريصة على إجراء الصيانة الدورية لمختلف مشاريعها وبالذات السدود والأفلاج، حيث إن أعمال الصيانة الدورية التي قامت بها الوزارة للسدود تأتي تنفيذاً لخططها التشغيلية، بهدف التأكد من سلامتها، في ظل ما تشهده المناطق شمال الدولة من أمطار غزيرة خلال فصل الشتاء».