عربي ودولي

«أرض الصومال» تستنكر تحذير بريطانيا من هجوم إرهابي

هرجيسا (رويترز) - استنكر أرض الصومال المنشق إصدار الحكومة البريطانية تحذيراً من هجوم وشيك على الأجانب وقال إنه «لا أساس له من الصحة». وحثت لندن أمس الأول كل الرعايا البريطانيين على الخروج من أرض الصومال فوراً محذرة من «خطر محدد» على الأجانب. كما أصدرت أيرلندا نفس التحذير لرعاياها.
ونفى وزير خارجية أرض الصومال محمد عبدالله عمر للصحفيين مساء الأحد وجود «تهديد وشيك وخطر من الإرهابيين»، وقال إن «افتراض الحكومة البريطانية انعدام الأمن في أرض الصومال لا أساس له من الصحة».
وحتى قبل تحذيرها الأخير نصحت بريطانيا بتجنب السفر تماماً إلى أرض الصومال، وهو جيب أعلن استقلاله في عام 1991 وكذلك عموم الصومال بسبب «خطر مرتفع من الإرهاب» والخطف. وذكرت أمس الأول أن هناك خطراً قائماً «بالخطف بهدف تحقيق مكسب مالي أو سياسي يحركه الإجرام أو الإرهاب» . ووصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون شمال افريقيا بأنها «نقطة جذب للجهاديين.» وظل أرض الصومال آمناً نسبياً منذ انشقاقه عن الصومال الذي يعاني الحرب الأهلية منذ عقود. لكن اندلع قتال في يناير من العام الماضي بعدما اتحد زعماء المناطق الشمالية في أرض الصومال، في إطار دولة جديدة باسم خاتومو.