ألوان

عارض أفلام برتغالي متجول يخشى انقراض مهنته

البرتغال (رويترز)

تبدو حياة أنطونيو فيليسيانو البرتغالي البالغ من العمر (75 عاماً)، وكأنها مقتطعة من الفيلم الإيطالي الحائز جائزة الأوسكار «سينما باراديسو»، إذ يخشى الرجل النشيط أن يكون آخر عارض أفلام متجول في البرتغال.
وقال فيليسيانو «إذا لم أكن الأخير فأنا على وشك أن أكون.. هذا تراث سينتهي.. عندما أرحل ستذكر السينما المتجولة في المقالات، لكنها لن تكون سوى ذكرى».
وبعد ستة عقود قطع خلالها أربعة ملايين كيلومتر سفراً، لعرض أربعة آلاف فيلم في قرى البرتغال النائية لا يعتزم فيليسيانو التقاعد بعد.. لكنه متقبل لحقيقة أن الأنترنت والتلفزيون الرقمي واحتكار التوزيع جعلت مهنته بلا معنى.