كرة قدم

«الأخضر» يتعادل مع «الفدائي» الفلسطيني سلبياً

عمَان (د ب أ)

تعادل المنتخب السعودي مع مضيفه المنتخب الفلسطيني خلال المباراة التي جمعتهما أمس على ملعب عمَان الدولي بالأردن، في الجولة السادسة من المجموعة الأولى من التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018 وكأس آسيا بالإمارات 2019. وهذا التعادل يصب في صالح منتخبنا الوطني.
وبهذا التعادل رفع المنتخب السعودي رصيده إلى 13 نقطة في صدارة المجموعة الأولى، كما رفع المنتخب الفلسطيني رصيده إلى 6 نقاط في المركز الثالث، وجدد فرصه في المنافسة على بطاقة التأهل للدور التالي من التصفيات.
يذكر أن هذا التعادل هو الأول للمنتخب السعودي في التصفيات، فيما يعد الثالث للمنتخب الفلسطيني.
وفشل المنتخبان في استغلال الفرص كافة التي أتيحت لهما أمام المرمى بسبب يقظة مدافعي المنتخبين، ومر ربع الساعة الأول من المباراة سريعاً، ولم تكن هناك فترة طويلة لجس النبض، لاسيما أن المنتخبين أظهرا مبكراً رغبتهما في الفوز وتبادلا الهجمات الخطيرة على المرميين في الدقائق العشر الأولى.
وبمرور الوقت، فرض المنتخب السعودي سيطرته على مجريات اللعب، وضغط على منتخب فلسطين، واعتمد المنتخب السعودي في هجماته على التسديد من خارج منطقة الجزاء، في الوقت الذي تراجع فيه المنتخب الفلسطيني لوسط ملعبه، واعتمد على الهجمات المرتدة. وأضاع سلمان المؤشر فرصة هدف مؤكد في الدقيقة 35، عندما لعبت كرة خلف مدافعي فلسطين، لكنه فشل في إيقاف الكرة أو التعامل معها ليمسكها الحارس الفلسطيني بسهولة.
وكاد يحيى الشهري أن يفتتح التسجيل للمنتخب السعودي، عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها في المرمى، لكن أليكسيس مدافع منتخب فلسطين أبعدها قبل أن تتخطى خط المرمى. بعدها بدقيقة، سدد حسن فلاته لاعب المنتخب السعودي تسديدة أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء، أبعدها توفيق علي بصعوبة.
حاول المنتخبان إحراز هدف التقدم، لكن الحكم أطلق صافرة نهاية هذا الشوط، فارضاً التعادل السلبي. وبدأ منتخب فلسطين الشوط الثاني مهاجماً بحثاً عن افتتاح التسجيل في الوقت الذي ظهر فيه المنتخب السعودي مرتبكاً إلى حد كبير.
وكاد خالد شراحيلي حارس مرمى المنتخب السعودي أن يهدي المنتخب الفلسطيني هدف التقدم في الدقيقة 53، عندما أخطأ في التمرير وأهدى الكرة لأشرف نعمان مهاجم منتخب فلسطين، الذي سددها بقوة، لكن إلى خارج المرمى، لتضيع أخطر الفرص في المباراة.
فرض المنتخب السعودي سيطرته على مجريات اللعب، وبادر بشن هجمات على مرمى المنتخب الفلسطيني الذي تراجع لوسط ملعبه للحفاظ على نظافة شباكه، واعتمد على الهجمات المرتدة.
وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 80 التي شهدت فرصة هدف مؤكد للمنتخب السعودي عندما مرر يحيى الشهر كرة بينية لتيسير الجاسم، انفرد على إثرها بتوفيق علي حارس فلسطين، لكنه سددها بجوار القائم الأيسر للحارس. وحاصر المنتخب السعودي منافسه الفلسطيني في وسط ملعبه، لكنه فشل في تسجيل هدف الفوز ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين.