الرياضي

«تهاني» تتحدى «سيربرايز» و«إنفريو» في 2000 متر

نخبة الخيول العربية المهجنة تنافس في سباقات العين (من المصدر)

نخبة الخيول العربية المهجنة تنافس في سباقات العين (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

يستضيف نادي العين للفروسية الرماية والجولف أول سباقاته في العام الجديد 2018 مساء اليوم عبر حفل سباقه الرابع ضمن رزنامة سباقاته العشرة لهذا الموسم، ويستهل الحفل بسباق كأس الوثبة ستاليونز المخصص لخيول ملاك الإسطبلات الخاصة برعاية مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، وتشارك فيه 10 خيول تتنافس لمسافة 1000 متر تكافؤ، وهو خارج ترشيحات الجماهير، وأبرز المرشحين لنيل لقب الشوط، مخيفة، ميقات، وفاتك.
وخصص الشوط الرابع وهو الرئيس في الحفل للخيول العربية الأصيلة عمر 5 سنوات وما فوق تصنيف (50 -90) لمسافة 2000 متر تكافؤ، بمشاركة 10 خيول، 4 منها تعود لإسطبلات الأصايل بإشراف متصدر المدربين الفرنسي إريك لمارتنيل.
وتبرز من الخيول «تهاني» بقيادة جيرالد افرانش و«آر بي ريتش سيربرايز» بقيادة تاج أوشيه، و«آر بي إنفريو» بقيادة خوسيه سانتياغو، و«ديار» بقيادة هوسيس روزاليس، الأول والثاني فائزان هنا هذا الموسم.
ويعود لمضمار العين «آر بي جولياس» (العلوي/ كوسجريف) بعد 3 مشاركات في أبوظبي وميدان حل فيها متأخراً على خلاف نتائجه هنا حيث حقق مستويات طيبة، ومن الخيول المتحدية في الشوط «بي إف مغادر» (الحضرمي/ دي سوذا) الفائز في آخر مشاركة في مضمار أبوظبي قبل نحو 3 أسابيع.
وتحتشد نخبة قوية من الخيول في الشوط الثاني للتنافس على تحدي خيول الإنتاج المحلي في سباق مشروط للخيول التي لم تحقق الفوز مرتين لمسافة 1000 متر، وتبرز في قائمة التنافس 4 خيول كانت فائزة في أخر مشاركاتها وهي «المقام» بقيادة تاج أوشي.
وهناك «حوافز» بقيادة وجيرالد أفرانش، و«معلب» (جيني/ بيسلي)، و«إيه إف متعود» (أورتيل/ فريزو)، والأخير حقق الفوز في مشاركته الأخيرة التي كانت الموسم الماضي.
ولا تنتهي الحظوظ بالنافسة على اللقب على الخيول أعلاه، فهناك خيول قوية أيضاً قدمت مستويات جيدة هذا الموسم كالجواد «إيه إف سند» (النيادي/ السيابي)، ويتوقع أن تنافس أيضاً «إيه زد لهيب» (الغرير/ سيرجيو) التي كانت رابعة مرتين.
ويجتذب الشوط الثالث وهو الوحيد في الحفل المخصص لللخيول المهجنة الأصيلة، 15 خيلاً تتنافس لمسافة 2000 متر تكافؤ، ويدفع عميد المدربين علي راشد الرايحي بثلاثة خيول يبرز منها المتطور «شيركس فيرو» بقيادة تاغ أوشيه.
والفرصة سانحة لكل من «سكاي جازر» بقيادة سعيد المزروعي (2.5 كلج)، و«دوكيت» بقيادة جوش كوين (3 كلج). ويسعى المدرب أحمد بن حرمش لإعادة المهرة «دونت لاي كيتين» بقيادة جيم كرولي، لسكة الانتصارات، فقد تراجع مستواها منذ تحقيقها الفوز في أول مشاركة لها الموسم الماضي، ومن الخيول القوية التي يتوقع أن تنافس على اللقب كل من «جنتشي» (سيمار/ مولن)، و«أنتولد سيكريت» (ابن غدير/ فرينش).
ويتصدر ترشيحات الشوط الخامس المخصص للمبتدئة لمسافة 1600 متر، كل من «المبهر» (الحضرمي/ دي فيرز)، و«إيه إف مخادع» (المحيربي/ دي سوذا)، و«جوشواك» (الحمادي/ هيتشكوت)، للتنافس بهدف تحقيق الفوز الأول بعد أن لازمهم سوء الطالع في تلك السباقات، ويتوقع أن ينافس أيضاً بقوة على اللقب كل من «مشرف» (لمارتنيل/ أفرانش)، و«إيه إف دانة» (أورتيل/ فريزو).
وخصص الشوط السادس للخيول العربية الأصيلة عمر 4 سنوات فما فوق لمسافة 1600 متر بمشاركة 15 خيلاً يبرز منها «إنذار» (النيادي/ السيابي) الذي خسر المركز الأول قبل نحو أسبوع بمضمار جبل علي ذات المسافة، كما يدخل منافساً بقوة بنفس الطموحات «تولوم» (العلوي/ كوسجريف) فهو أيضاً خسر المركز الأول هنا على مسافة أطول.
ويدفع إريك لمارتنيل بالجواد «واثق» بقيادة تاج أوشيه، فقد كان رابعاً في مشاركته الأخيرة بذات المسافة على مضمار أبوظبي، فيما يدفع إرنست أورتيل بالجواد «إيه إف ناشط» بقيادة يوانس بولس صاحب المركز الثالث هنا.
ويشهد الشوط السابع والختامي ثاني أشواط المبتدئة، وخصص للخيول العربية الأصيلة لمسافة 1400 متر، بمشاركة 15 خيلاً معظمها تخوض تجربتها الأولى.
وبالنظر لخيارات المدربين نجد أن مدرب الأصايل ومتصدر المدربين إريك لمارتنيل يدفع باثنين من الأمهار هما «الياح» بقيادة تاج أوشيه، و«عزام» بقياد جيرالد أفرانش.
ويدفع المدرب جان راولا بالجواد «مناور» بقيادة أدري دي فريز، ويسرج ساتيش سيمار «إلسا دو بايبال» بقيادة ريتشارد مولن.