الرياضي

«غزيل» تكسب ناموس شوط الحول المحليات

أبوظبي (وام)

اختتمت مساء أمس الأول فعاليات الدورة الثامنة لمزاينة رزين للإبل لفئتي المحليات الأصايل والمجاهيم في منطقة رزين في أبوظبي، وكرم فرج بن علي بن حمودة الظاهري وصالح بن عيد المنهالي رئيس اللجنة المنظمة، الفائزين والداعمين وأعضاء لجان التحكيم والتشبيه واللجنة المنظمة.
واشتملت المزاينة في دورتها السابعة على 52 شوطا من سن المفرودة إلى سن الحول لفئتي المحليات الأصايل والمجاهيم حيث تم تخصيص 26 شوطا لفئة الأصايل ومثلها للمجاهيم بما فيها شوطا «الست والجمل 10».
وحققت «منقية مميزة» للمالك سعيد محمد بالفار المنصوري المركز الأول في شوط «الجمل 10» للمحليات الأصايل وفازت بالجائزة الكبرى السيارة، إضافة إلى الوشاح والزعفران، فيما نالت منقية المالك الظبيعي عبدالله المنهالي المركز الأول بجدارة لفئة المجاهيم وفازت بالجائزة الكبرى وتوشحت بالزعفران.
وفي منافسات سن الحول المحليات الأصايل، تصدرت غزيل لمالكها سلطان بن حمتوت المنهالي الشوط المفتوح واحتلت المركز الأول وفازت بالجائزة الكبرى السيارة.
وذهب لقب شوط الشرايا لـ«ارصاد» لمالكها حمد بن حامد المنهالي، فيما توجت «أفعال» ومالكها علي بن هياي المنصوري بشوط التلاد.
وفي فئة المجاهيم حول حققت «المولي» لمالكها المربوع عبدالله المنهالي المركز الأول في الشوط المفتوح وفازت بالسيارة والزعفران، وتوجت بشوط الشرايا «مشعوفه» لمالكها حمد ضحيان المنهالي، وذهب المركز الأول لشوط التلاد إلى «معيضه» ومالكها بخيت حمد المنهالي.
وتوجه فرج بن حمودة الظاهري بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة على اهتمامهم الكبير بالفعاليات التراثية خاصة ما يتعلق بالإبل ودعم سموه الكبير لحفظ التراث العريق للدولة وصونه وتوثيقه وغرسه في نفوس الأجيال.
وأشاد بالدعم الكبير الذي يقدمه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لمزاينة رزين وحرص سموه على نجاحها وتطورها عاما بعد عام.
وأكد أن تراث الإمارات العريق في أيد أمينة خاصة وأن القيادة الرشيدة تسير على هدي وخطى الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي أرسى دعائم الاتحاد والنهضة ومنح الموروث اهتماما خاصا وحظيت الإبل في عهده باهتمام كبير حيث شجع على اقتناء الأصيل منها والمحافظة عليها وأقام لها مهرجانات كبرى فتطورت ووصلت إلى ما هي عليه اليوم من الاهتمام والرعاية.
وأشار إلى أن مزاينة رزين أصبحت عرسا تراثيا وطنيا يجتمع خلاله أصحاب الحلال ملاك الإبل ومحبو الموروث وحققت في هذه الدورة تطوراً ملحوظا على مستوى الأشواط والجوائز والتنظيم وآلية التحكيم.