صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم المحلية تسترد 4.5 مليار درهم من خسائرها.. والتقلبات مستمرة

استردت الأسهم المحلية التي لا تزال تعاني من تقلبات واسعة النطاق بسبب مضاربات شرسة على الأسهم القيادية، نحو 4,5 مليار درهم خلال تعاملات اليوم الإثنين، وذلك من خسائر حادة منيت بها بداية تعاملات الأسبوع أمس تجاوزت 12 مليار درهم.


وقادت الأسهم العقارية والمصرفية التي كانت سبباً في التراجع القوي أمس، المؤشرات الفنية للأسواق نحو الارتداد الذي لم يأت بنفس قوة الهبوط، مما يبقي الأسواق على تقلباتها، في ظل استمرار تراجع معدلات السيولة التي لا تساعد الأسواق على التمسك بصعودها الضعيف، وفقا لما قاله المحلل المالي وضاح الطه.


وجاءت ارتدادات الأسواق بدعم من مشتريات المستثمرين المحليين التي احتوت عمليات تسييل قام بها مستثمرون ومؤسسات مالية أجنبية. وبحسب سوق دبي المالي، بلغ صافي بيع الأجانب والمؤسسات خلال جلسة اليوم نحو 70,5 مليون درهم.


وارتفع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0,75%، مقارنة مع هبوط أمس البالغ نسبته 1,6%، وذلك بدعم من ارتدادات صعودية لأسهمه القيادية خصوصا سهم بنك الخليج الأول الأكثر نشاطاً، وارتفع بنسبة 1,2% إلى 12,10 درهم، وتصدر قائمة الأسهم الأكثر تداولاً بقيمة 60,7 مليون درهم، من إجمالي 158,6 مليون درهم للسوق ككل.


وارتفعت أسهم قيادية أخرى منها سهم الدار العقارية بنسبة 2,6% إلى 2,34 درهم، ورأس الخيمة العقارية 1,9% إلى 0,53 درهم، ودانة غاز 4,6%.


وقاد سهم أربتك أكثر الأسهم هبوطاً في جلسة الأمس، ارتدادات سوق دبي المالي التي جاءت أعلى نسبيا من ارتفاعات سوق العاصمة بنحو 1%، لكنها أقل قوة من الهبوط الحاد الذي تعرض له السوق أمس والبالغ نسبته 3%.


وتصدر سهم أرابتك قائمة الأسهم الأكثر صعوداً ونشاطاً على السواء، إذ ارتفع بنسبة 5,9% إلى 1,42 درهم، وحقق تداولات بقيمة  106 ملايين درهم بما يعادل 35% من إجمالي تداولات السوق البالغة 301,7 مليون درهم، مما يشير إلى طلبات الشراء التي استهدفت السهم بعد تراجعات قوية خلال الجلسات الماضية.


وارتدت بقية الأسهم العقارية والمصرفية النشطة، لكن بنسب أقل كثيراً من نسب هبوطها في جلسة الأمس، إذ إرتفع سهم إعمار العقارية بنسبة 1,4% إلى 6,23  درهم، وداماك العقارية 4,8% إلى 3,02 درهم، وأملاك 3,1% إلى 2,17 درهم، ودبي الاسلامي 0,98% إلى 6,17 درهم، ودبي للاستثمار 3,3% إلى 2,17 درهم.