الاقتصادي

150 مليار دولار حجم سوق المعدات والآلات في الخليج

دبي- الاتحاد: أكدت ميلاني بيسي مديرة معرض الشرق الأوسط للمعدات والآلات والماكينات والأدوات المعدنية والذي تنظمه ميسي فرانكفورت، نمو قطاع المعدات بمعدل 11% سنويا ليصل إلى 150 مليار دولار في منطقة الخليج·
وقالت إن الأبحاث والإحصائيات الأخيرة أشارت إلى ان قيمة المشاريع العقارية في منطقة الخليج زادت لتصل إلى تريليون دولار وتبلغ حصة قطاع الأدوات والمعدات من إجمالي قطاع العقار حوالي 20 % حيث تبلغ القيمة الإجمالية للصناعة كلها في كافة الدول الخليجية ما يقرب من 150 مليار دولار (551 مليار درهم)·
وتقام الدورة الثامنة للمعرض في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض في الفترة من 13 -15 مايو المقبل والذي يعد المعرض التجاري الوحيد المخصص للأدوات والمعدات والماكينات على مستوى المنطقة· وتحدثت بيسي في حوار لها عن صناعة المعدات والآلات والأدوات المعدنية وارتباطها بالطفرة العقارية في المنطقة كما أشارت إلى الاستعدادات النهائية للمعرض·
وقالت إن سوق المعدات والأدوات وما يتعلق بها من أجهزة ومعدات متخصصة في صناعة التشييد العقاري في منطقة الشرق الأوسط، تشهد حركة نمو سريعة غير مسبوقة تدعمها تلك الطفرة العقارية التي يلاحظها زوار مدينة دبي·
إلى جانب ذلك هناك مجموعة من العوامل الاقتصادية التي أدت إلى ازدهار القطاع الاقتصادي في المنطقة وخاصة دول الخليج التي تأتي في طليعة الدول الداعمة للتوسعات والمشاريع الكبيرة· ويتطلب معدل الإنشاءات العقارية في مجالات التجزئة، السكن، القطاع التجاري التي تجري حاليا كميات ضخمة من المعدات، الآلات والماكينات ولذا فإن معدلات الطلب على مثل هذه المعدات في المنطقة زادات بشكل ملحوظ، أضف إلى ذلك تلك التغيرات الأخيرة التي طرأت على قوانين التملك العقاري التي تسمح للأجانب بتملك البيوت وهو ما أدى إلى تطور القطاع العقاري وارتفاع معدلات الطلب حول سوق المعدات والأدوات بنسبة 11 % سنويا·
واضافت ''تسببت هذه العوامل التي أدت إلى هذه النسب الخيالية في القطاع الإنشائي في زيادة الطلب على معرض تجاري محلي يخصص لاحتياجات الصناعة الإنشائية وكانت دبي هي الاختيار الأنسب لمثل هذا المعرض نظرا لكونها المحور التجاري الهام في منطقة الخليج ومن ثم ستكون هي المحطة الأولى المثالية للعاملين في قطاع الأدوات والآلات المعدنية· كما تعتبر مدينة دبي المركز التجاري الهام في الشرق الأوسط وميناء الدخول الرئيسي للتصدير إلى شبه القارة الهندية، دول الخليج، إيران، أفريقيا ودول الكومنولث''·
وضربت مثلا بمعدل الحركة العمرانية في الخليج قائلة ''بالنظر إلى مشاريع مثل ''جزر النخلة الكبيرة'' ومشاريع جزر''العالم'' وهي المشاريع التي تعد مسؤولة عن توفير هذه المساحات الأرضية الضخمة الجديدة كما أنها تفرض العديد من التحديات الفريدة على الصناعة العقارية· على البر سيكون برج دبي الذي شارف على الانتهاء والذي يعد أطول مبنى في العالم وبالتالي سيضيف إلى معالم دبي المميزة وإلى جواره سيكون هناك أكبر مركز تسوق في دبي والذي بدأ يأخذ شكله النهائي·

هذه فقط بعض من أفضل المشاريع التي يجري العمل عليها حاليا في دبي والتي تدل على حجم الطلبات الملقاة على عاتق الصناعة الإنشائية في المنطقة· هناك مشاريع في القطاع الفندقي ومنتجعات العطلات تقدر قيمتها بنحو 23 مليار دولار يجري العمل عليها حاليا من خلال تقديرات بإنشاء 200 فندق تقريبا في المنطقة''·
كما تضاعفت قيمة المشاريع في المملكة العربية السعودية على مدار العام الماضي لتتجاوز الـ 200 مليار دولار بينما تزيد قيمة المشاريع الجارية حاليا في دولة الكويت على الـ 11 مليار دولار وأخيرا تبلغ قيمة المشاريع الأخرى في باقي دول المنطقة حوالي 170 مليار دولار مثل مشروع منتجع درة البحرين ومشروع لؤلؤة الدوحة· هذا إلى جانب مشاريع أخرى بقيمة 97 مليار دولار في إيران، وغيرها بقيمة 27 مليار دولار في العراق·
وبالنسبة للجديد في معرض المعدات والأدوات التجاري هذا العام قالت يضم المعرض رواد العاملين في قطاع المعدات والأدوات والآلات وسيكون هناك الكثير من الشركات التي تعرض منتجاتها للمرة الأولى في هذا المعرض·
كما يخصص المعرض جزءا يهتم بالمعدات الميكانيكية والكهربائية والصحية هذا العام إلى جانب عدد من العاملين في معدات الأعمال الخشبية التي تعكس الطلب المتزايد على الأخشاب ومنتجاتها والماكينات الخاصة بالأعمال الخشبية· في عام 2005 أشارت التقديرات إلى أن ارتفاع قيمة واردات الإمارات من الأخشاب بنسبة 34 % لتقارب الـ 5,2 مليار درهم - وهي الاحصائيات التي تؤكد على أن الدولة أصبحت الآن من أكثر دول العالم استهلاكا للأخشاب·
كذلك يركز المعرض على الجانب البيئي ووسائل المحافظة عليها كما تقدم صناعة الجوانب الصحية عددا من الآلات التي توفر من استهلاك المياه من أجل استخدامها في منتجات الإنشاء خاصة وأن معدل استهلاك المياه في الإمارات يعد من أعلى معدلات الاستهلاك في العالم· وحسب الاحصائيات الصادرة من كهرباء الشرق الأوسط 2006 فإن معدل استهلاك الكهرباء للفرد الواحد في الإمارات هو أعلى من أي دولة أخرى في العالم ما عدا الولايات المتحدة وكندا· من ناحية أخرى توضح احصائيات هيئة كهرباء ومياه دبي أنه خلال 2004 بلغ الحجم الإجمالي لمعدل استهلاك المياه في المدينة نحو 243,2 مليون متر مكعب وهو الرقم الذي يعتقد أنه سيرتفع العام القادم· يحتوى الشرق الأوسط على 1 % فقط من مياه العالم العذبة وكذلك في الجهود التي يبذلها في سبيل التقليل من حجم الطلب، تعول بلدية دبي حاليا على القطاع العقاري من أجل توفير المياه عبر تحديد مجموعة من الأدوات الصحية التي تقلل من استخدام المياه خلال مرحلة التصميم في المشاريع العقارية ومن بين هذه الآلات خزانات المياة المتدفقة المزدوجة التي تتمتع بخيار تقليل كمية المياه المستهلكة في الدفعة الواحدة، الخلاطات الالكترونية والتي تضمن أن الصنابير تعمل فقط بمجرد وضع اليد أسفلها، والخلاطات الترموستاتية التي تسمح بحجب المياه الساخنة وتمنع تشغيل السخان· وقد استجاب القطاع الصحي إلى توصيات بلدية دبي وسيقوم بعرض هذه البرامج وغيرها في معرض العام الجاري·