ألوان

ماذا يحدث لعقلك عندما يوضع تحت التخدير!

سألت صحيفة "الإنديبندنت" البريطانية في مقال لها عن ما يحدث للعقل البشري عندما يوضع تحت التخدير، فقبل اختراع التخدير، كيف واجه المرضى ألم العمليات الجراخية لصرف نظرهم عن ألم المرض.


وذكرت الصحيفة أن نحو 3.5 مليون مريض يوضعون تحت التخدير سنوياً في بريطانياً وفقاً لمسح 2014 من قبل الكلية الملكية لأطباء التخدير (RCOA).


وقالت الصحيفة إن أطباء التخدير غالبا ما يستخدمون توليفة من الأدوية بناء على الوضع الصحي للمريض، وتمكن الباحثون من معرفة كيفية تأثير المخدرات والجرعات المخدرة المختلفة على الدماغ من خلال استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI).


كيف يؤثر على المخ دواء "سيفوفلوران" المخدر؟


وذكرت الصحيفة أن الجرعات المنخفضة من مادة "سيفوفلوران" كافية لتؤثر على المنطقة المتعلقة بالذاكرة في المخ، بما في ذلك القشرة البصرية الأولية ووجد الباحثون أن زيادة مستويات تدفق الدم في الدماغ أثرت على الطريقة التي تحاول من خلالها خلايا المخ البقاء على قيد الحياة، فضلا ضعف أداء مهامهم المعتادة، والتي تبطئ كل شيء إلى أسفل.


السؤال الأول: ما هي الآثار الجانبية لعملية التخدير؟


السعال، دوخة، نعاس، زيادة اللعاب، والغثيان، وارتعاش والقيء. فيمكن أن يصاب المريض بفقدان الذاكرة لفترة مؤقتة بعد العملية.


كيف يؤثر على المخ دوار "البروبوفول والكيتامين" المخدر؟ البروبوفول دواء منوم يستخدم على نطاق واسع يسبب فقدان الوعي وفقدان الذاكرة على حد سواء، فهو يستخدم لمساعدة المرضى على الاسترخاء، فضلا عن استعماله للمرضى المصابين بأمراض خطيرة والذين يحتاجون أنبوب التنفس متصلا جهاز التنفس الصناعي، وكثيرا ما يستخدم "الكيتامين" جنبا إلى جنب مع "البروبوفول" كمسكن للألم.


السؤال الثاني: كيف يؤثر على ذهني؟ وجد الباحثون أن الوعي يتلاشى رويداً رويدا، "فالبروبوفول" يعمل عن طريق الالتصاق بمستقبلات في الدماغ، بدءا من الوسط وينتشر نحو الخارج إلى مناطق مختلفة من الدماغ، و"الكيتامين" يفقد الحواس عملها والحكم والتنسيق لمدة تصل إلى 24 ساعة، وفقاً للصحيفة.


الثالث: ما الآثار الجانبية؟


قد يسبب "البروبوفول" حكة خفيفة أو الطفح الجلدي، وتقلب معدل ضربات القلب سريعة أو بطيئة، وتشمل الآثار الجانبية "للكيتامين" إدخال المريض بحالة تشبه الحلم "عدم وضوح الرؤية أو ضعف، دوخة خفيفة، والغثيان.


ماذا يحدث عندما يتعرض طفل أو شخص مسن إلى تخدير؟


لكن الصحيفة حذرت من تأثير المخدر على الأطفال، إذ بعريض الطفل للتخدير قد يضعه مشاكل للنمو العصبي والتغيرات في بنية الدماغ، فوفقا لدراسة نشرتها في مجلة طب الأطفال، سجل الأطفال دون سن 4 سنوات من العمر الذين تلقوا التخدير العام "نسب أقل أقل بكثير في الاستماع والفهم والأداء عن الأطفال الذين لم يتعرضوا للتخدير.


كما وجد الباحثون أن المرضى من كبار السن الذين خضعوا لتخدير يمكن أن يستغرقوا فترة تصل إلى ستة أشهر للتعافي من آثارها، ويعتقد باحثون أن التخدير يسبب التهاب الأنسجة العصبية، وزيادة فرص المرضى المسنين بالإصابة بمرض الزهايمر.