صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

لندن تنفي استهداف طائرة بريطانية بصاروخ

لندن (وكالات)

نفت الحكومة البريطانية أمس تقارير إعلامية عن أن طائرة ركاب كانت في طريقها إلى مصر في أغسطس الماضي تفادت هجوماً صاروخياً.
وقال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، إن تحقيقاً أجري في الأمر، وإن الطائرة التابعة لشركة «طومسون» للخطوط الجوية لم تكن تواجه أي خطر.
وقال هامون في مقابلة تلفزيونية: «أنا متأكد من أنه (حادث الصاروخ) كان سوء فهم، ولدينا تفسير جيد جداً لما حدث فعلاً. كانت هناك مناورات عسكرية مصرية تجري على الأرض، وأعتقد أنني اقتنعت واقتنع الجميع في نظامنا في نهاية هذا التحقيق بأن ذلك لم يكن هجوماً على الطائرة. لم تتعرض الطائرة للخطر في أي وقت».
ونقلت صحيفة «ديلي ميل»، عن مصدر قوله إن طيار الرحلة الجوية التابعة لشركة «طومسون» وكانت تقترب من شرم الشيخ في 23 أغسطس، اضطر للقيام بمناورة في الجو لتجنب صاروخ اقترب لمسافة 300 متر من الطائرة.
وقال هاموند متحدثاً إلى اندرو مور في «بي بي سي» إنه لا يوجد دليل حتى الآن على أن تنظيم «داعش» لديه القدرة على إطلاق صاروخ أرض جو على طائرة.
وأوضح «إنه ليس مستحيلاً، ولكننا لم نر أي دليل حتى الآن على أن لديهم مثل هذا النوع من المعدات. وشركات الطيران ومنظمات أمن الطيران تأخذ في الاعتبار بشكل واضح المخاطر عندما تضع التوجيهات للخطوط الجوية بشأن الحدود الدنيا للارتفاعات التي ينبغي أن يطيروا عليها والمناطق التي يجب تجنبها تماماً».
إلى ذلك أعلن هاموند أمس أن مستويات الأمن في جميع مطارات العالم يجب أن تكون في حالتها «القصوى»، وأن «يعاد النظر» فيها بناء على المخاطر «المحلية»، خصوصا في المناطق التي ينشط فيها تنظيم داعش.
وقال هاموند في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية: «علينا أن نضمن أن امن المطارات في جميع أنحاء العالم في مستوياته القصوى وانه يعكس الظروف المحلية»، ما يعني انه «حيث يكون مستوى التهديدات المحلية عاليا، فستكون مستويات الأمن المرتفعة إلزامية».
وأضاف أن «هذا قد يعني تكاليف إضافية ومزيدا من التأخير في المطارات لتسجيل المسافرين».
وفي ما يتعلق بتحطم الطائرة الروسية في سيناء، صرح وزير الخارجية البريطاني بأنه «إذا اتضح انه ناجم عن عبوة ناسفة وضعت من قبل عضو في داعش أو من قبل شخص متأثر بالتنظيم، فعلينا من دون أدنى شك أن نعيد النظر في مستوى الأمن الذي نريده في المطارات الواقعة ضمن المناطق التي ينشط فيها التنظيم».
وأضاف «لأن الأمن في مطاراتنا كما هو عليه الآن، نجحنا بشكل ملحوظ خلال الأعوام الـ25 الماضية من خلال ضمان أن أحداً لم يكن قادراً على وضع عبوة ناسفة على متن أي طائرة»، موضحاً: «إذا اعتبرنا أن أي مطار غير آمن، سنقول ذلك».