الإمارات

الوطن يحتفي بالأبطال

أبوظبي (الاتحاد)

أكد وزراء ومسؤولون أن وصول الدفعة الأولى من أبطال قواتنا المسلحة البواسل إلى أرض الوطن بعد أن سلموا راية شرف الذود عن الحق والعروبة للدفعة الثانية التي باشرت تولي مهامها ضمن قوات التحالف العربي في اليمن بقيادة الشقيقة المملكة العربية السعودية، يعتبر عرساً وطنياً، مشيرين إلى أن الاستقبال الرسمي والشعبي الحافل الذي لقيه جنود دولة الإمارات العربية المتحدة، سطر ملحمة إماراتية جديدة اصطفت فيها القيادة الرشيدة إلى جنب أبناء شعبنا كباراً وصغاراً ورجالاً ونساء.

سلطان المنصوري:
إنجازات قواتنا خالدة في التاريخ
أبوظبي (وام)

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن منجزات الدفعة الأولى من قواتنا المسلحة الباسلة المشاركة ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية - التي تم استبدالها بدفعة ثانية - ستظل مداداً لحروف المجد في كتب التاريخ، مشيراً إلى أن مساهمة الجيش الإماراتي في تحرير 75 في المائة من أراضي اليمن الشقيق من براثن الانقلاب على الشرعية مثل علامة مشرقة حفرت في تاريخ المنطقة سترويها الأجيال القادمة.
وأعرب المنصوري عن فخره واعتزازه بالتضحيات التي قدمها جنود الوطن والشهداء الأبرار في سبيل إحقاق العدالة ونصرة المظلومين، مؤكداً أن رؤية قيادتنا الرشيدة وسواعد أبنائنا من أبطال القوات المسلحة أسهمت بشكل لافت في مساندة شعب شقيق من خلال ملحمة العطاء والكبرياء.

عبدالرحمن العويس:
الإمارات جسد واحد
بدبي (الاتحاد)

قال معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة: «خلال استقبال أصحاب السمو الشيوخ لأبطال الدفعة الأولى لقواتنا المسلحة لدى وصولهم إلى أرض الوطن، شهدنا منظراً مهيباً، ورأينا رب الأسرة وهو يلتقي بأفراد أسرته، واحسسنا بإحساس الأسرة الواحدة».
وأضاف: «ما نراه هو رسالة واضحة على متابعة القيادة ودعمهم لأبنائهم في القوات المسلحة، والنظرة الأبوية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لجنودنا البواسل العائدين إلى ارض الوطن، تؤكد أن الإمارات قيادة وشعب لحمة وجسد واحد».
وأكد العويس، أن الموضوع في اليمن ليس مسألة حرب بقدر ما هي دفاع عن الشرعية ونصرة الإمارات للحق والوقوف بجانب المظلوم ضد المعتدي.

سلطان الجابر:
الإمارات فخورة بقواتها الباسلة خريجة مدرسة عريقة أرسى قيمها الشيخ زايد
أبوظبي (وام)

أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام أن دولة الإمارات فخورة بقواتها المسلحة الباسلة التي أثبتت أنها خريجة مدرسة وطنية عريقة أرسى قيمها ومبادئها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتستمر قيادتنا الرشيدة بالسير على خطاه من خلال توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وأضاف معاليه - في كلمة له بمناسبة وصول الدفعة الأولى من قواتنا المسلحة واستبدالها بقوة ثانية تواصل مهامها ضمن قوات التحالف العربي في اليمن - إن مشاركة القيادة في الاستقبال الحافل الذي غلب عليه الطابع الوطني والشعبي ترحيباً بجنودنا البواسل قدمت رسالة مهمة عن مدى تقدير الوطن لجهود أبنائه من القوات المسلحة والذين ستبقى انتصاراتهم وإنجازاتهم وبطولاتهم وتضحياتهم محفورة في سجل التاريخ وفي وجدان شعب الإمارات.
وأشار إلى وصول الأبطال إلى أرض الوطن حاملين رايات النصر، وتسلم الدفعة الثانية الراية لتواصل مهامها في اليمن ضمن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة لمساندة الحكومة الشرعية في اليمن.
وقال إن إنجازات القوات المسلحة الإماراتية تستمر في مختلف الميادين، فإلى جانب الإنجازات العسكرية تتوالى الجهود على صعيد الإغاثة الإنسانية والتنموية لعودة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المحررة في اليمن. فهنيئاً للشعب اليمني الشقيق ولشعب الإمارات بهذه النماذج المشرفة من أبنائها الذين يؤكدون كل يوم أن قواتنا المسلحة الباسلة ستبقى الدرع القوي والسياج الحصين الذي يصون الأمانة ويحمي أمن واستقرار الوطن ومكتسباته وأن أمن الوطن والبلدان العربية يشكل منظومة متكاملة لا تتجزأ. وأشاد معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر بوسائل الإعلام الوطنية وبأدائها المتميز سواء في تغطية الأحداث في اليمن أو في تغطية فعالية استقبال جنودنا الأبطال.
وأكد أن دعم القيادة للمؤسسات الإعلامية الوطنية أتاح لها القيام بدورها على أكمل وجه، وأن نجاح التعاون فيما بينها لاسيما خلال توحيد البث المباشر والتنسيق مع القوات المسلحة يؤكد أهمية تضافر وتكامل الجهود التي تصب في خدمة الوطن.

محمد المحمود:
الإماراتيون سطروا تاريخاً جديداً
أبوظبي (الاتحاد)

أكد سعادة محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب، إن المظاهر الاحتفالية التي شهدتها دولة الإمارات العربية المتحدة أمس الأول، في استقبال الدفعة الأولى من أبناء قواتها المسلحة المشاركين في التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة، في اليمن، تعبير صادق عن توحد الإماراتيين والتحامهم وتآزرهم، قيادة وشعباً، تحت مظلة الوطن.وأضاف: في الوقت الذي نعرب فيه عن فخرنا بانتصارات وإنجازات جنودنا البواسل، من الدفعة الأولى، نشد أزر الدفعة الثانية، ونقف إجلالاً واحتراماً وتقديراً لشهداء الوطن الأبرار.وأوضح في كلمة بمناسبة استبدال الدفعة الأولى من قواتنا المسلحة، بقوة ثانية تواصل مهامها في الدفاع عن الحق والوقوف إلى جانب الأشقاء من أبناء الأمة، نهج أسسه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ويمضي عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».
ولفت إلى أن أبطال الإمارات سطروا بدمائهم وأرواحهم تاريخاً جديداً، ورسموا التاريخ بأحرف من نور العزة والأنفة والكرامة، فرفعت بهم الهامات وشمخت بهم الأوطان، التي اطمأنت لحاضرها ومستقبلها برجالها المستعدين للذود عن حماها ومنجزاتها ومكتسباتها ومستقبل أجيالها.
وأضاف: كعادتهم، صنع الأبطال ملاحم خالدة ستضيء صفحات التاريخ، وكانوا أمناء على العهد وأوفياء للوطن، حماة له.
وأعرب عن الثقة المطلقة بالدفعة الثانية من الأبطال، التي ستكمل مسيرة الانتصارات التي صنعها إخوانهم في الدفعة الأولى، وأثبتوا أن الإمارات كانت ولا تزال سباقة في دعم الأشقاء.

أبطال القوات المسلحة أظهروا قدرة فائقة لتحقيق النصر في اليمن
مسؤولون: جنودنا جسدوا الدور الاستراتيجي للإمارات
سامي عبد الرؤوف (دبي)

أكد مسؤولون أن القوات الإماراتية لعبت دوراً مهماً من أجل حماية الشرعية والدفاع عن الحق وحماية الشعب اليمني الشقيق من الأعداء ومن يتربصون به، مشيرين إلى أن الدفعة الثانية من القوات الإماراتية التي أرسلت إلى اليمن، سيكون لها دوراً مميزاً خاصة في معارك تعز التي نعول عليها كثيراً لتحرير المناطق الشمالية من البلاد.
وقالوا: إن «جنودنا الأبطال ساهموا في حفظ الأمن الوطني للبلاد وأمن دول الخليج، وجسدوا الدور الاستراتيجي الذي تضطلع به دولة الإمارات في المنطقة والعالم، وأظهروا قدرة فائقة وعزماً قوياً لتحقيق النصر».
وأشاروا، إلى أن تقدم الدفعة الثانية من جنود الإمارات البواسل إلى ساحة الدفاع عن الحق، ووصول الدفعة الأولى إلى أرض الوطن العزيز، يؤكد التزام دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه أمتها العربية والإسلامية.
وقال معالي حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة مدير عام هيئة الصحة بدبي: «إن التاريخ سيسجل لأبناء زايد، وجنود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، البواسل، ملحمة نضالهم ودفاعهم عن الحق والشرعية وعن أمن اليمن الشقيق».
وأضاف: «كما سيذكر التاريخ أن جنودنا هم الأكفأ في مستوياتهم القتالية والدفاعية وتجهيزاتهم الأكثر تطوراً، وقبل ذلك قيمهم الأصيلة التي دفعتهم للفداء وتلبية الواجب والمسؤولية، ليسجلوا نصراً مؤزراً، بجانب ما سجله شهداء الإمارات الذين ارتقوا إلى جوار ربهم».
وذكر معاليه، أن حماسة جنودنا وبسالتهم في ساحة المعركة وما حققوه من انتصارات متوالية دفاعاً عن الشرعية، يعود أساسه إلى المتابعة الحثيثة والرعاية الكريمة التي حظي بها جنودنا من لدن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وقال القطامي: «إذا كان وطننا العزيز قد بادر بالأمس بدفعة ثانية من أبناء الإمارات (جنود الحق)، واحتفى بالأمس بوصول الدفعة الأولى وانتصاراتها، فإنه يؤكد التزام دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه أمتها العربية والإسلامية، والعالم أجمع، الذي شهد جنود الإمارات وهم يدافعون عن أمن واستقرار بلد عربي شقيق».
وأشار إلى أن ملحمة إعادة الأمل لليمن التي خاضها أبناء الإمارات، ستظل وسام فخر وعز للأجيال، وشهادة تاريخية للنصر، عنوانها ومضمونها «أبناء زايد»، منوهاً بامتداد أيادي دولتنا البيضاء إلى الشعب اليمني، في معركة إعادة الأمل والحياة، وهذا ما يعد النموذج الفريد الذي يميز الإمارات دولة وقيادة وشعباً عن غيرها من بلاد العالم وشعوبه.
ودعا الدكتور أمين الأميري، وكيل وزارة الصحة المساعد للممارسات الصحية والتراخيص، إلى إدراج نبذة عن الشهداء ومسيرتهم وتضحياتهم من أجل الوطن، في المناهج الدراسية لوزارة التربية والتعليم، وذلك تقديراً لجهودهم وإكراماً لدورهم التاريخي، قائلاً: «إن شباب الإمارات يعتبرون نموذجاً لجيل متميز، حيث أثبت جنودنا البواسل أن شباب الوطن جيل يفتخر به كل شعوب العالم، فإنجازاتهم عمل رائع لحماية أرض وشعب اليمن وأمن واستقرار المنطقة».
وأكد الأميري، أن ما سطره أبناء الإمارات في اليمن يكتب بحبر من ذهب في تاريخ دولة الإمارات، وهو دليل واضح على دور الدولة في نصرة الحق في أي مكان في العالم.
من جانبه، قال خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف: «يأتي استبدال القوة الأولى بعد تحقيقها انتصارات عدة، منها تحرير مأرب التاريخية، واسترجاع سد مأرب الذي أعاد بناءه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».
وأكد ابن دراي، أن جنود الإمارات هبوا على أكمل وجه لنصرة أشقائهم، فكانوا نوراً في جبين الوطن وهامة التاريخ الخالد، سيتعلم منه الناس دروس الإيثار والتضحية، التي خطوها بدمائهم، وكتبوا في دفتر الوطن العطاء، بعد أن سقوا المعتدي الجبان والغادر كأس الموت والدمار، وتركوه نادماً على خسته وأفعاله الدنيئة في شعب يستحق كل الخير ووصف بالسعيد منذ الأزل.
وقال: «إن قواتنا المسلحة في مهمتها خلال عاصفة الحزم وإعادة الأمل إلى الشعب اليمني الشقيق، ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، قدمت روحاً عسكرية عالية ومثالاً يحتذى به في البطولة، فكان جنودها رجال الجبهة، وبوصولهم إلى الوطن، بعد إكمالهم مهمتهم بنجاح وتسليم اللواء إلى دفعة جديدة من جنودنا الأشاوس».

قدموا أروع أمثلة الوفاء والانتماء
أمل القبيسي: نرفع رؤوسنا عالياً بكل شموخ
أبوظبي (الاتحاد)

أكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي أن وحدات قواتنا المسلحة المشاركة ضمن التحالف العربي الداعم للشرعية الدستورية في اليمن لعبت دوراً محورياً ومصيرياً في دعم الشعب اليمني وصون كرامته والوقوف في صف الشرعية وقيم نصرة الحق.
وقالت القبيسي: إن توجه دفعة ثانية من أبطال الإمارات لليمن تأكيد بأن دولة الإمارات مستمرة في التزامها الكامل بدعم الشعب اليمني، وأن أبطالنا البواسل من أفراد القوات المسلحة وذويهم يكتبون التاريخ في مهد تاريخ العرب، مشيرة إلى أن هؤلاء الأبطال أوفوا بالوعد الذي قطعه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة باستعادة سد مأرب بما له من رمزية تاريخية وارتباط استثنائي مع شعب الإمارات، والمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأن ذلك الانتصار لم يكن عسكرياً، بل رمزياً لتأكيد عروبة شبه الجزيرة العربية وأهلها.
وأضافت معاليها بمناسبة الاحتفال بتبديل القوة الإماراتية المشاركة ضمن التحالف العربي في اليمن قائلة أننا جميعاً نرفع رؤوسنا عالياً بكل عزة وشموخ، فقواتنا المسلحة فخر لشعب الإمارات ورمز للوطنية والولاء للقيادة الرشيدة، والانتماء لهذه الأرض الطيبة، مشيرة إلى أن الشعب الإماراتي بأسره يقف مع أبنائه من أبطال قواتنا المسلحة وأننا وإن لم نكن معهم في أرض المعركة، فإن شعب الإمارات كله معهم.
وقد ثمنت الدكتورة أمل القبيسي تضحيات أسر الشهداء التي أثبتت أن «البيت متوحد»، وأننا شعب لا يهاب الموت إن كان في سبيل الوطن ورفعته وعزته. وهنأت جنودنا البواسل على ما أنجزوه من انتصارات تشعر دولة الإمارات العربية المتحدة بالمجد والفخر، مؤكدة أن الجميع يشعر بتضحياتهم ووفائهم لهذه الأرض الطيبة، حيث ضرب أبطال قواتنا المسلحة للأجيال الجديدة أروع الأمثلة في الوطنية والتضحيات، وأسهموا بما أنجزوه من مهام وما حققوه من بطولات على أرض اليمن الشقيق في تعميق الإحساس بمصالح الوطن ومكتسباته التنموية التي يجب الحفاظ عليها، ونشر الوعي العام بما يواجه وطننا الغالي من تحديات وتهديدات استراتيجية تفرض علينا أعلى مستويات التكاتف والتماسك والاصطفاف خلف قيادتنا الرشيدة من أجل مجابهة هذه التحديات والتهديدات.
وتقدمت معالي الدكتورة أمل القبيسي بتحية فخر واعتزاز لأبطال القوات المسلحة الذين أنهوا مهمتهم الوطنية على أرض اليمن الشقيق معربة عن ثقتها الشديدة في أن أبطالنا سيواصلون مهمتهم ودورهم في إغاثة الشعب اليمني، وحماية أرض اليمن والحفاظ على وحدة هذا البلد العربي الأصيل وأمن شعبه واستقراره، باعتباره جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

راشد بن فهد:
جنودنا البواسل فخر وعز الوطن
دبي (وام)

قال معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه: إنه بكل الفخر الاعتزاز نستقبل الدفعة الأولى من جنود الإمارات البواسل الذين استبدلوا بالدفعة الثانية وقاتلوا بكل إخلاص في أرض اليمن لإعادة الحق لأصحابه ونصرة الشرعية وإعانة الأشقاء والمكروبين.
وأكد معالي ابن فهد في كلمة له - بمناسبة استبدال قوة الإمارات المشاركة ضمن قوات التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن وعودة الدفعة الأولى إلى أرض الوطن - أن جنودنا عادوا بعد أن قدموا الغالي والنفيس، ليحل مكانهم في أرض المعركة إخوانهم من الدفعة الثانية الذين تسلموا مهامهم حتى ينتصر الحق على الباطل.
وأضاف معاليه: «إننا نستودع الله الدفعة الثانية من جنود دولتنا البواسل، داعين المولى عز وجل أن يحفظهم، وينصرهم على أعداء الحق والدين، وأن يحققوا انتصارات تاريخية، ويعود الحق لأصحابه ونصرة الحق والعدل».

حسين النويس:
شجاعة جنودنا رسائل عز ومجد
أبوظبي (الاتحاد)

وجه حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع تحية إجلال وإكبار إلى أبطال قواتنا المسلحة في اليمن بمناسبة انتهاء مهام القوة الأولى واستبدالها بقوة ثانية لتنفيذ مهامها في اليمن. وقال النويس: نتقدم لهذه الكوكبة من فرسان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالشكر الجزيل والعرفان العظيم على ما قدموه من تضحيات وبطولات عجزت الكلمات عن وصفها والإحاطة بها، مبرهنين للعالم أجمع أن أبناء الشيخ زايد وفرسان خليفة لا يخافون في الحق لومة لائم، ولا يتوانون عن نصرة الحق وإغاثة الملهوف.
وأضاف النويس، إن قوات الإمارات سطرت باليمن بطولات وانتصارات عديدة في إطار مشاركتها في قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، مؤكداً أن الشجاعة والقوة والعزيمة التي أظهرها جنودنا البواسل كانت رسائل عز ومجد وفخار لنا أمام كل من تسول له نفسه لمجرد التفكير لنيل ذرة من تراب الإمارات العزيز.

الكعبي: تأكيد على اعتزاز الإمارات بجيشها الباسل
أبوظبي (الاتحاد)

هنأ معالي علي سالم الكعبي مدير مكتب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظهم الله، بمناسبة وصول الدفعة الأولى من قوات الإمارات المسلحة المشاركة ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لنصرة اليمن الشقيق، بعد أن استبدلت بالدفعة الثانية التي باشرت المهام الموكلة لها في اليمن.