كرة قدم

تشيلسي.. المعاناة مستمرة في الجولة 12

لندن (رويترز)

تلقى تشيلسي الهزيمة السابعة هذا الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد خسارته 1-صفر خارج ملعبه أمام ستوك سيتي في غياب المدرب جوزيه مورينيو بسبب الإيقاف. وأشار مورينيو إلى أن منعه من حضور المباراة قد يجبره على مشاهدتها على جهاز آي باد في الشارع، لكن أينما يتابعها فإن هدف ماركو أرنوتوفيتش في الدقيقة 52 جعله يشعر بالمزيد من المعاناة.
ورغم سيطرة تشيلسي على مجريات اللعب لفترات طويلة وتقديم أفضل أداء له في الموسم حتى الآن كان هدف أرنوتوفيتش كافياً ليسقط بطل الدوري للمرة السابعة في المسابقة هذا الموسم. وعوقب مورينيو بالإيقاف لمباراة واحدة بعد تصريحاته ضد الحكم جون موس بعد الهزيمة أمام وست مهم يونايتد الشهر الماضي، وربما عانى المدرب البرتغالي المزيد وهو يشاهد تسديدة لاعبه بيدرو وهي تصطدم بالقائم، بعدما ضغط تشيلسي بقوة في نهاية المباراة. وأصبح تشيلسي في المركز 16 بفارق ثلاث نقاط فقط عن منطقة الهبوط، وزادت علامات الاستفهام حول مستقبل مورينيو في النادي الذي قاده للفوز باللقب قبل 6 أشهر. وتساوى ليستر سيتي في رصيد النقاط مع مانشستر سيتي المتصدر وأرسنال صاحب المركز الثاني، بعدما واصل المهاجم جيمي فاردي تألقه التهديفي. وسجل المهاجم الانجليزي هدفاً من ركلة جزاء في الدقيقة 65 ليهز الشباك للمباراة التاسعة على التوالي في الدوري، ويقود ليستر للفوز 2-1 على واتفورد.
ورفع ليستر رصيده إلى 25 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف وراء سيتي وأرسنال. لكن الأضواء تسلطت على فاردي مرة أخرى، بعدما أصبح ثاني لاعب يسجل في 9 مباريات متتالية في الدوري الممتاز.
ويحتاج فاردي للتسجيل في المباراة القادمة ليعادل رقم الهولندي رود فان نيستلروي المهاجم السابق ليونايتد.
وأعطى رياض محرز المسؤول عن تنفيذ ركلات الجزاء في ليستر الكرة إلى فاردي، بعد أن أعاقه الحارس أوريليو جوميز، ومطالبة الجماهير بتنفيذ المهاجم الإنجليزي لركلة الجزاء. وقال كلاوديو رانييري مدرب ليستر: «بالتأكيد أراد جيمي التسجيل، فان نيستلروي كان مهاجماً رائعاً وجيمي لديه كل شيء للنجاح على أعلى المستويات». وتقدم ليستر، الذي أمضى أغلب فترات الموسم الماضي، وهو يحاول الهروب من منطقة الخطر عبر لاعب الوسط نجولو كانتي في الدقيقة 52 من تسديدة ضعيفة مرت من أسفل يد جوميز. وسجل تروي ديني هدف واتفورد الوحيد من ركلة جزاء قبل ربع ساعة من النهاية.
وتنفست جماهير يونايتد الصعداء بعد أداء آخر أقل من المتوسط من فريقها بقيادة المدرب لويس فان جال، الذي أنقذه هدف رائع من لينجارد، الذي تألق أمام تشسكا موسكو منذ عدة أيام في دوري أبطال أوروبا، بالإضافة إلى هدف متأخر. وقال فان جال بعد مشاهدته الهدف الرائع الذي سجله لينجارد الصاعد من أكاديمية الشبان في النادي: «هذا هدف رائع من جيسي لينجارد وأنا مدرب سعيد».
وسجل خوان ماتا الهدف الثاني من ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع، بعد طرد جاريث مكاولي الذي أعاق المهاجم أنطوني مارسيال.
وأهدر وست هام يونايتد فرصة للاقتراب من فرق المقدمة، بعد أن سجل روميلو لوكاكو هدفاً لإيفرتون، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.
وبدا أن فريق المدرب سلافن بيليتش في طريقه لمواصلة الأداء القوي، بعد أن سجل الأرجنتيني مانويل لانتسيني هدفاً رائعاً في الدقيقة 30.
لكن لوكاكو، الذي سجل في جميع مبارياته السبع أمام وست مهم، أدرك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، ليفشل بيليتش في الفوز على فريقه القديم.
وابتعد نيوكاسل عن منطقة الخطر بعد أن رفع رصيده إلى عشر نقاط من 12 مباراة، بينما تراجع بورنموث إلى منطقة الهبوط، بعدما توقف رصيده عند ثماني نقاط.