كرة قدم

«الذئاب» يحسم ديربي روما بثنائية في لاتسيو

روما (د ب أ)

استعاد روما اتزانه سريعاً في الدوري الإيطالي، وعاد لعزف نغمة الانتصارات فوز ثمين للغاية 2/‏‏‏‏ صفر على جاره وضيفه لاتسيو في المرحلة الـ 12 من المسابقة ليحسم روما الملقب بالذئاب لقب الديربي لصالحه ويعود للمطاردة مع إنتر ميلان على صدارة جدول المسابقة. وكسر إنتر ميلان حاجز نجاح تورينو على ملعبه في الموسم الحالي وتغلب عليه 1 /‏‏‏‏ صفر في المرحلة 12 من الدوري الإيطالي، ليلحق الهزيمة الأولى بتورينو في الدوري على ملعبه هذا الموسم. وأنهى إنتر الشوط الأول لصالحه بهدف سجله الفرنسي جيفري كوندوجبيا في الدقيقة 31، وفشل تورينو في استغلال صحوته في الشوط الثاني والذي سنحت فيه العديد من الفرص الخطيرة لأصحاب الأرض. ورفع إنتر رصيده إلى 27 نقطة في الصدارة بفارق نقطة قبل روما.
وتجمد رصيد تورينو عند 15 نقطة في المركز الـ 11 بعدما فشل في تحقيق الفوز للمباراة السادسة على التوالي، علما بأن الهزيمة كانت الرابعة له في هذه المباريات الست.
وكان تورينو حقق الفوز في أول 3 مباريات خاضها على ملعبه هذا الموسم ثم تعادل في المباراتين التاليتين، قبل أن يخسر اليوم للمرة الأولى على ملعبه.
وثأر إنتر لهزيمته أمام تورينو صفر /‏‏‏‏ 1 في ميلانو خلال مباراتهما بالدور الثاني لمسابقة الدوري في الموسم الماضي وذلك في 25 يناير الماضي.
وبدأت المباراة بمحاولات هجومية مكثفة من إنتر الذي كان الأكثر استحواذاً على الكرة والأكثر هجوماً ولكنه اصطدم بالدفاع المتكتل من تورينو. وساعدت عشوائية هجمات إنتر دفاع تورينو على إبعاد الخطورة عن المرمى حيث افتقدت محاولات إنتر للفعالية المطلوبة. وكثف إنتر هجومه وسنحت له فرصة خطيرة في الدقيقة العاشرة ولكن الكرة تنقلت بين أقدام ورؤوس لاعبي الفريقين أكثر من مرة داخل منطقة الجزاء قبل تشتيتها لتضيع الفرصة الثمينة.
بمرور الوقت، تخلى تورينو عن انكماشه الدفاعي وحاول لاعبوه مبادلة ضيوفهم الهجمات ولكن ظل التفوق لإنتر. وأفلت كاميل جليك مدافع تورينو من إنذار مستحق في الدقيقة 23 للخشونة مع ماورو إيكاردي مهاجم إنتر، حيث اكتفى الحكم بالتحذير الشفهي.
وواصل الفريقان هجومهما المتبادل وباغت ماركو بيناسي نجم تورينو الضيوف بتسديدة قوية رائعة من خارج منطقة الجزاء، في اتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس سمير هاندانوفيتش ولكن الحظ حالف إنتر، حيث ارتطمت الكرة بالعارضة وأكملت طريقها إلى خارج المرمى. ولم يتردد الحكم في إنذار جليك في الدقيقة 31 للخشونة مجددا مع إيكاردي.
واستغل إنتر الضربة الحرة التي احتسبت له في الناحية اليسرى ليسجل هدف التقدم، حيث وصلت الكرة من الضربة الحرة على رأس رودريجو بالاسيو على حدود منطقة الجزاء وهيأها اللاعب، لتصل إلى زميله لاعب الوسط الفرنسي الشاب جيفري كوندوجبيا الذي لم يجد صعوبة في تسديدها مباشرة إلى داخل المرمى. وانتفض تورينو بعد الهدف وبحث لاعبوه عن هدف التعادل ولكن محاولاتهم باءت بالفشل.
وطالب أندريا بيلوتي مهاجم تورينو بضربة جزاء في الدقيقة 41 مؤكداً تعرضه للإعاقة من قبل جيسون موريلو لاعب انتر داخل منطقة الجزاء ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب لينتهي الشوط بتقدم انتر 1 /‏‏‏‏ صفر.
ودق تورينو ناقوس الخطر بعد 3 دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، عندما لعب كريستيانو مولينارو الكرة من الناحية اليمنى لتصل إلى زميله فابيو كوالياريلا الخالي من الرقابة أمام المرمى مباشرة، حيث سددها مباشرة ولكن هاندانوفيتش تصدى لها وتهيأت الكرة أمام بيلوتي المتحفز على بعد خطوتين من المرمى أيضا، ولكن هاندانوفيتش تدخل في الوقت المناسب. وتوالت التسديدات من لاعبي تورينو في الدقيقتين التاليتين مما دفع روبرتو مانشيني المدير الفني لإنتر إلى الصياح في وجه لاعبيه مطالباً إياهم باليقظة حتى استعاد اللاعبون اتزانهم بالفعل. وطالب البديل ماكسيميليانو لوبيز بضربة جزاء لتورينو بعد دقيقتين فقط من نزوله إلى أرضية الملعب بديلا لبيلوتي ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.
واصطدمت الهجمات المتتالية والمكثفة من تورينو بالدفاع المتكتل من إنتر الذي سعى لاستغلال اندفاع تورينو في الهجوم وحاول تهديد أصحاب الأرض عن طريق المرتدات السريعة.