الإمارات

«الإمارات للحياة الفطرية» تكرم خمس مؤسسات خفضت انبعاثاتها الكربونية

محطة متنقلة لرصد نوعية الهواء بالدولة (من المصدر)

محطة متنقلة لرصد نوعية الهواء بالدولة (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - أعلنت جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة (EWS-WWF) عن اختيار الجامعة الأميركية في الشارقة، وأركورب للهندسة المعمارية، وفندق كراون بلازا أبوظبي، وسيرفز سيتي ، وتيكوم للاستثمارات كـ “شركات بطلة معتمدة” تقديراً لتفاني هذه المؤسسات في الحد من بصمتها الكربونية، وذلك في حفل رفيع المستوى حضره معالي الدكتور أحمد راشد بن فهد، وزير البيئة والمياه لدولة الإمارات العربية المتحدة، و رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي.
وتم اختيار هذه المؤسسات وفقاً لمشاركتها في برنامج القطاع الخاص لحملة “أبطال الإمارات”، الذي تم تصميمه لتشجيع جميع قطاع الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة على الحد من بصمته الكربونية.
ومن خلال تطبيق التغييرات التقنية والسلوكية، مثل تركيب المعدات التي من شأنها تخفيف تدفق المياه، وصيانة وتحديث أنظمة تكييف الهواء والتهوية، وإدخال مصابيح LED وتقليل استخدام الإضاءة وأجهزة تكييف الهواء، تمكنت هذه الشركات من تحقيق وفورات تتراوح ما بين 28% - 89% في استهلاك المياه و11- 55% في استهلاك الطاقة خلال 12 شهراً متتالية. وهذا بالتالي أدى إلى الحد من انبعاثاتها لثاني أكسيد الكربون.
وبعد تقييم نجاح هذه الشركات في إتمام التعهدات الثلاث المطلوبة من قبل برنامج القطاع الخاص لحملة أبطال الإمارات، التي نتج عنها قيام كل مؤسسة بالحد من انبعاثات الكربون الخاصة بها من الطاقة والمياه بنسبة ل تجاوزت 10%، ستمهد هذه المؤسسات الخمس الطريق الآن لشركاتٍ أخرى لتخفض من استهلاكها في المياه والطاقة في المستقبل القريب.
وحيث إن انبعاثات الكربون من الطاقة والمياه تساهم في رفع البصمة الكربونية في الدولة، يمكن للشركات من خلال مشاركتها في حملة أبطال الإمارات اتخاذ الخطوات اللازمة نحو خفض هذا البصمة.
وعلق معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، مهنئاً الشركات البطلة المعتمدة على النجاح الذي حققته، داعياً لاتخاذ المزيد من الإجراءات: “علينا جميعاً تحمل مسؤولية تجاه بناء مستقبل مستدام لدولة الإمارات العربية المتحدة وتجاه تخفيض البصمة البيئية الفردية المرتفعة في دولة الإمارات. يساهم القطاع الخاص بنسبة 30% في البصمة البيئية لدولة الإمارات؛ لذا بإمكانه لعب دورٍ حيوي في التصدي لهذا التحدي، ومن الملهم رؤية مشاركة هذه الشركات في حملة أبطال الإمارات الوطنية واتخاذها خطوات مهمة تجاه الحد من استهلاك الكربون”.
ويهدف برنامج أبطال الشركات ضمن حملة أبطال الإمارات إلى مساعدة الشركات في تخفيض انبعاثاتها الكربونية في عملياتها اليومية وإدارتها على المدى الطويل. ويقدم البرنامج الإرشاد المباشر، بالإضافة إلى حقيبة أدوات عمل متكاملة متوفرة على الإنترنت، وأدلة إرشادية تساعد الشركات على بناء استراتيجيات بيئية طويلة المدى بما يتعلق باستهلاك الماء والكهرباء.
من جانبها، قالت رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة بأبوظبي: “تبرهن حملة أبطال الإمارات على أهمية التعاون بين مختلف القطاعات، الحكومية والخاصة وغير الحكومية، في المساهمة في تطوير سياسات بيئية قائمة على أساس عملي تهدف إلى تغييرات طويلة المدى للحد من البصمة الكربونية لدولة الإمارات، وتعود بالنفع على البيئة والمجتمع والاقتصاد. ونحن نأمل أن تؤدي جهود هذه المؤسسات إلى استمرار مساهمة قطاع الأعمال في الحد من البصمة البيئية لدولة الإمارات”.
من جانبها، قالت إيدا تيليش المدير العام بالإنابة لجمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة (EWS-WWF): “تبرهن الإنجازات التي قامت بها هذه الشركات إمكانية القيام بتغييرات تحد من انبعاثاتها الكربونية، وينتج عنها توفيرات مالية. وتعتبر دراسات الحالة التي قدمتها الشركات بمثابة أداةٍ مهمةٍ لشركاتٍ أخرى في دولة الإمارات تساعدها في التغلب على العوائق وإيجاد أفضل الطرق للحد من انبعاثاتها الكربونية. تبرهن هذه الأمثلة على أن الحد من الانبعاثات الكربونية بنسبة 10% هو هدف يسهل تحقيقه، بل ومن السهل تخطيه وتجاوزه باستخدام تدابيرٍ منخفضة التكلفة”.
يشار إلى أن جمعية الإمارات للحياة الفطرية أطلقت بالتعاون مع الصندوق العالمي لصون الطبيعة (EWS-WWF) برنامج أبطال الإمارات للقطاع الخاص عام 2010 في شراكةٍ مع هيئة البيئة في أبوظبي (EAD)، وذلك ضمن حملة أبطال الإمارات والتي اُعتمدت من وزارة البيئة والمياه (MOEW). ولقد وفرت شركة إرنست ويونغ الدعم الفني لإجراء تقييم مستقل واعتماد نسب الكربون التي تم تخفيضها، ليصبح هذا البرنامج هو البرنامج الوطني التطوعي الوحيد للحد من انبعاثات الكربون الوحيد الذي تعتمده جهةٌ ثالثةٌ مستقلة.
برنامج أبطال الإمارات
يطالب برنامج أبطال الإمارات الشركات بإنجاز ثلاثة تعهدات، الأول: تطوير وتطبيق استراتيجية قابلة للقياس للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة باستهلاك الطاقة والمياه بنسبة 10%، خلال 12 شهراً متتابعة.
أما المطلب الثاني، فهو توثيق النتائج التي تم تحقيقها وتقديمها إلى برنامج أبطال الإمارات لمساعدة الشركات الأخرى أن تحذو حذوها، والثالث الالتزام بتطوير وتطبيق استراتيجية طويلة المدى للحد من بصمة الكربون السنوية للشركات، والسماح للمراجعين المستقلين بالوصول إلى عمليات المراجعة البيئية واستعراض النشاطات.