صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 74 «داعشياً» بينهم مسؤول نينوى و26 شيشانياً

الجنرال الأميركي كورتز بازارد (يسار) وزميله ميشال هاميلتون يتحدثان في «البنتاجون» عن نشر قوات محمولة جواً لدعم العمليات في العراق (أ ف ب)

الجنرال الأميركي كورتز بازارد (يسار) وزميله ميشال هاميلتون يتحدثان في «البنتاجون» عن نشر قوات محمولة جواً لدعم العمليات في العراق (أ ف ب)

بغداد (الاتحاد، وكالات)

شنت قوات التحالف الدولي 15 ضربة جوية ضد مواقع «داعش» في مدن الفلوجة وتقاطع كيسيك والموصل والرمادي وسنجار وسلطان عبدالله، ملحقة دماراً شديداً بعدد من الوحدات التكتيكية والمواقع القتالية والرشاشات الثقيلة والمباني والسيارات التابعة للتنظيم الإرهابي وذلك بالتزامن مع إعلان
اللفتنانت جنرال تشارلز براون قائد القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية أمس، أن قوات الولايات المتحدة والتحالف ستزيد ضرباتها الجوية في العراق وسوريا خلال الأسابيع المقبلة بعد فترة هدوء خلال سبتمبر وأكتوبر الماضيين.
وعزا تقليص الضربات الجوية في العراق وسوريا خلال أغسطس وأكتوبر إلى الطقس السيئ وبطء وتيرة الأنشطة على الأرض وليس بسبب الضربات الجوية الروسية في المنطقة.
وتابع «إذا لم يمارس مقاتلو (داعش) أنشطة فسيكون من الصعب توجيه ضربات ولا سيما بالنسبة إلى عدو يمكن أن يختبئ وسط المدنيين»، مشيراً
إلى أن عدد الضربات ليس مؤشراً بقدر الأهداف التي أصيبت وعدد الأسلحة التي استخدمت.
وأضاف أن القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة يزيدون من أنشطتهم على الأرض، مما قد يتيح مزيداً من الفرص حتى تنفذ الولايات المتحدة وحلفاؤها المزيد من الضربات الجوية ضد أهداف «داعش». وفي الانتظار أكدت مصادر أمنية عراقية أن الضربات الجوية من قبل مقاتلات التحالف وسلاح الطيران العراقي والمعارك أسفرت عن مقتل 74 «داعشياً» بينهم مسؤول ولاية نينوى و26 متطرفاً شيشانياً.
من جهتها، أعلنت «خلية الإعلام الحربي» عن حصيلة الفعاليات الأمنية التي جرت في مختلف قواطع العمليات خلال الـ 24 ساعة الماضية، مؤكدة تكبد «داعش» خسائر كبيرة، بلغت أكثر من 74 قتيلاً، بينهم أجانب و26 شيشانياً، إضافة إلى مواقع قناصين.
وبدورها، أعلنت قوات البيشمركة أمس، مقتل 20 من عناصر «داعش» بينهم مسؤول ولاية نينوى و4 من مرافقيه في الموصل مشيرة إلى أن مقاتليها تمكنوا من قتل 15 إرهابياً في كمين نصبوه بعد فسح مجال لتقدم عناصر «داعش» في اتجاه قرية ابشاري الخاضعة للقوات الكردية غرب الموصل.
وأضافت أن مقاتليها قتلوا مسؤول ولاية نينوى المدعو حاجي حسن العفري مع 4 مرافقين عند مفرق قرية حردان لفي اتجاه قضاء سنجار شمال غرب الموصل.