صحيفة الاتحاد

الرياضي

«منارك» و«ثاقف» و«أبو الأبيض» تتحفز لـ «التزيـــن» بـ «جوهرة تاج زايد»

محمد حسن (أبوظبي)
يستضيف مضمار أبوظبي عصر اليوم فعاليات ختام النسخة السابعة من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، والذي يمثل السباق الافتتاحي للموسم الجديد لنادي أبوظبي للفروسية، ويتضمن سباق جوهرة تاج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان البالغ جائزته 1,2 مليون يورو، وهو ما يجعله أغلى سباقات الخيول العربية على مستوى العالم، وبطولتي العالم لـ «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات والفرسان المتدربين، بالإضافة إلى الجولة الأولى كأس الوثبة ستد.
ويبلغ إجمالي الجوائز المالية للسباقات الستة خلال الحفل 5,5 مليون درهم، ويقام حفل ختام النسخة السابعة للمهرجان الذي طاف معظم دول العالم تحت شعار «عالم واحد 6 قارات أبوظبي عاصمة سباقات الخيول العربية في العالم»، ويهدف المهرجان لرفع شأن الخيل العربي وزيادة الاهتمام به في العالم ليستعيد البريق الذي أرسى قواعده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتماشياً مع استراتيجية المهرجان التي وضعها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.
ويأتي تنظيم المهرجان تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، الذي يتضمن كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للتاج الثلاثي الأوروبي، والجوهرة الثلاثية بأميركا، ومونديال سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات «إفهار»، وكأس مزرعة الوثبة ستد، والمؤتمر العالمي لسباقات الخيول العربية وارسو 2015، ومؤتمر أم الإمارات لمدارس التدريب وتطوير مهارات الفرسان، وجوائز دارلي أوراد لـ«أم الإمارات» في هوليوود، وبطولة «أم الإمارات» للفرسان المتدربين «افهار»، وكأس مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للقدرة، وكأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لفرق السيدات للقدرة.
وتختتم الأمسية بأغلى سباقات العالم للخيول العربية، سباق جوهرة تاج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي تجتمع فيه 16 من أفضل الخيول العربية على مستوى العالم، تتنافس على مسافة 1600 متر «جروب1».
وعلى الرغم من القيمة النوعية والكمية للخيول القادمة من خارج الإمارات إلا أن الخيول المحلية تمتلك كل مؤهلات الاحتفاظ باللقب، وتتجه الأنظار إلى بطل كحيلة كلاسيك ضمن أمسية كأس دبي العالمي 2015 «منارك» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، بإشراف إروين شاربي وبقيادة دين اونيل، وهو صاحب التصنيف الأعلى بين الخيول البالغ 123 رطلاً.
أما مواطنه «ثاقف» لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، فهو منافس خطير على اللقب، حيث سبق أن حقق العديد من الانتصارات في سباقات الفئة الأولى الموسم الماضي، أبرزها كأس اليوم الوطني.
وهناك «أبو الأبيض» لصاحب السمو رئيس الدولة، بإشراف إيريك ليمارتنيل، الفائز بكأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة.
ومن أبرز الخيول المنافسة القادمة من خارج الإمارات «سو بيج از بيتر» لمارك باول وبإشراف المالك نفسه، وحقق الفوز بالجولة الثالثة والختامية من الجوهرة الثلاثية لكاس زايد في أميركا، والجواد «باديز داي» لسكوت باول، وبإشراف نفس المالك، وهو بطل الجوهرة الثلاثية لكأس زايد بالنقاط، ويبلغ تصنيفه 119 رطلاً، والجواد الأميركي «فرنش براود» لمزرعة روز بروك وديانا والدرون، ويبلغ تصنيفه 117 رطلاً.
وتسعى الفرس «المهند» للخيالة السلطانية العمانية، لوضع بصمتها في السباق التاريخي، بعد فوزها مرتين على التوالي في مهرجان دبي الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة ويبلغ تصنيفها 113 رطلاً.
ويقوم بدعم المهرجان هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي، وبالتعاون مع هيئة الإمارات لسباق الخيل، والاتحاد الدولي لخيول السباق العربية «إفهار»، وجمعية الخيول العربية الأصيلة، وبدعم وزارة الخارجية، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والأرشيف الوطني الشريك الرسمي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي.
ويقوم برعاية المهرجان شركة التطوير والاستثمار السياحي، وشركة أبوظبي للاستثمار، والوطنية لإنتاج وتسويق الأعلاف والدقيق، وشركة «بلوم»، شركة رايز للتجارة العامة ذ.م.م.، وبترومال، وشركة حياتنا، وشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»، وشركة العواني، والاتحاد النسائي العام، والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ولجنة رياضة المرأة، وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وكابال، والدكتور نادر صعب، ومزرعة الوثبة ستد، والمعرض الدولي للصيد والفروسية 2015، ونادي أبوظبي للفروسية، ونادي أبوظبي للصقارين، والوثبة سنتر، وقناة ياس الرياضية، وأجنحة القرم الشرقي «جنة»، وريسنج بوست، ومختبرات فاديا كرم للتجميل، ووكالة عمير بن يوسف للسفريات.