الاقتصادي

نادر الحمادي: «طيران أبوظبي» تحقق مليون ساعة تحليق

أبوظبي (الاتحاد)

حققت «طيران أبوظبي» أكثر من مليون ساعة طيران وفقاً لأعلى معايير السلامة، في وقت يمثل معرض دبي للطيران 2015، فرصة كبيرة لإبراز أهم وآخر خدمات الشركة التي تعرض أحدث الطائرات العمودية في العالم لكبار الشخصيات وهي طائرة AW139، بحسب نادر أحمد الحمادي، رئيس مجلس إدارة الشركة.
وقال الحمادي «اعتمدت الشركة، سياسة إدارة الجودة في السلامة وفي كافة عمليات اتخاذ القرار خاصة مع تحقيق 7 دورات من عمليات الإقلاع والهبوط في الساعة، مع وجود أطقم طيران وصيانة على أعلى درجات الكفاءة، المدعومة بنظام تدريب متواصل».
وتعتبر طيران أبوظبي أكبر شركة للطائرات التجارية المروحية«الهليكوبتر» وذات الجناح الثابت في الشرق الأوسط، وهي شركة مساهمة وطنية تأسست في 1976 برأسمال قدره 60 مليون درهم، وأول شركة طيران بدأت العمل في داخل الدولة لتلبي احتياجات القطاع البترولي ثم توسعت لبناء عقود خارجية ليرتفع رأسمال الشركة إلى 444 ملايين درهم.
وتابع الحمادي «إضافة إلى خدمات الدعم المقدمة لحقول البترول وشركات النفط داخل الدولة وخارجها، تقدم الشركة خدمات الصيانة لطائرات الجيش والشرطة وشركات من داخل الدولة وخارجها، وخدمات البحث والإنقاذ وعمليات الإسعاف الجوي والإخلاء الطبي».
كما أن لطيران أبوظبي عقوداً عدة مع الهلال الأحمر السعودي لتلبية حاجاته من طائرات مجهزة للإسعاف الجوي، وقد دشنت طيران أبوظبي في 2013 أول طائرة إسعاف جوي مجهزة بالكامل بجميع المعدات الطبية لصالح شركة أدما وما يتبعها من شركات عاملة في البر والبحر، كما تقدم الشركة خدمات التدريب، وخدمات مكافحة الحرائق.
وأشار إلى أن أسطول طيران أبوظبي يتكون من 62 طائرة منها 57 طائره مروحية (هليكوبتر) من طراز أجوستا ويستلاند AW139، وAw109، ومن طراز 412 BILL، و212 BILL، ومن طراز بومبارديه داش 8 من السلسة ذات المحركات النفاثة تملك 4 منها ويعمل لدى طيران أبوظبي أكثر من 1000 موظف من بينهم 150 طيارا و283 مهندسا وفنيا للعمليات.
وأكد الحمادي أن، معرض دبي للطيران 2015 يشكل منصة وملتقى دوليا يجمع كبريات الشركات العالمية في مجال الطيران،، لافتاً إلى أن أهمية المعرض تأتي في ضوء النتائج التي حققتها دولة الإمارات في سياق استثماراتها بمليارات الدولارات في قطاع الطيران. وأفاد أن المعرض، محطة مهمة تتوقف عندها الشركات الكبرى المصنعة للطائرات، لأنه يفتح أمامها أبواب العقود والمبيعات على مصراعيه، ويستقطب المتنافسين من أنحاء العالم تحت سقف واحد، وتبرز أهميته نتيجة ارتفاع حجم الشركات العالمية المختصة والمهتمة بشؤون الطيران المشاركة في هذا المعرض، ما يعكس حجم اهتمام هذه الشركات العالمية بحركة النمو في مجال الطيران. ونوه إلى أن المعرض يشكل فرصة كبيرة للالتقاء بصناع القرار في مجال الطيران والتعريف بالخدمات التنافسية للشركة، كما أن المشاركة ستكون أكبر حجما خلال الدورة الحالية وتتضمن عرضا لطائرة هليكوبتر لنقل كبار الشخصيات VVIP AW139، كما سيعرض الهلال الأحمر السعودي طائرة الإسعاف الجوي لطيران أبوظبي المستخدمة من قبل«الهلال السعودي».
وحصلت«طيران أبوظبي»على جوائز عدة منها جائزة السلامة البلاتينية من الجمعية الدولية للطائرات المروحية 2006، كما تحمل طيران أبوظبي شهادات من هيئة سلامة الطيران الأوروبية، وإدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية إضافة إلى شهادة من الهيئة العامة للطيران المدني في المملكة العربية السعودية، وشهادة الأيزو 2000و9001 من المنظمة الدولية للمعايير.
وذكر أن الشركة تتواجد في المملكة العربية السعودية ب6 طائرات يستخدمها الهلال الأحمر السعودي، والهند بـ3 طائرت، وإسبانيا10 طائرات، والبرازيل 4 طائرات، وفي أفغانستان بثلاث طائرات.
وأوضح الحمادي، أن الشركة اعتمدت استراتيجية في تلبية حاجة السوق المحلية والإقليمية من زيادة في الأسطول أو الترقية، كما اتبعت سياسة تنويع مصادر الدخل، فبالنظر للحالة الاقتصادية العالمية نرى أن مجال الطيران هو المجال الأسرع في التأثر بالوضع الاقتصادي والمجال الأكثر بطئاً في التعافي، خاصة في مجال الطيران الخاص وبما أن طيران أبوظبي شركة مساهمة وطنية فهي تأخذ بعين الاعتبار ثبات صعود أسهمها ورضا مساهميها». وتابع الحمادي«ارتأينا ضرورة التنوع في مصادر الدخل فتم إنشاء مركز التدريب على الطائرات Simulator وهو الأهم والأكبر من نوعه في المنطقة سيكون مركز التدريب جاهزا للاستلام في منتصف 2016 يتسع المركز لـ16 جهازا للتدريب على أنواع الطائرات أجوستا ويستلاند Aw139 وBill 212 وBill412».
وأضاف، تعتبر هذه الطائرات المروحية هي الأكثر استخداما في الدولة والخليج والشرق الأوسط، وستتولى طيران أبوظبي تدريب الطيارين بعد أن كان التدريب يتم في أوروبا وأمريكا وماليزيا ما سيوفر على المشتغلين في هذا المجال جهد السفر وتكلفة التدريب، وسيعمل جهاز التدريب على تدريب أكثر من 50 طيارا مما يعني أنه سيتم تدريب 300 طيار في الشهر بمعدل 6000 ساعة طيران وذلك على جهاز واحد. كما أن من مصادر الدخل الأخرى، تأسيس شركة لصيانة الطائرات وبيع قطع غيار الطائرات واكسسواراتها وذلك بالتعاون بين طيران أبوظبي وشركة أجوستا المتخصصة في صناعة الطائرات. كما قامت الشركة مؤخراً، بإنشاء شركة إيه دي إيه ميلينيوم لاستشارات الأعمال وتقديم دراسات جدوى واستشارات اقتصادية بالتعاون بين طيران أبوظبي مع شركة JCBA البريطانية المتخصصة في استشارات الأعمال، إضافة لذلك فإن طيران أبوظبي تملك 50% من رويال جت شركة النقل الفاخر كما تملك جميع أسهم شركة ماكسيموس للشحن. وقال الحمادي«تتبع طيران أبوظبي فلسفة في العمل والطموح والذي هو جزء من حوافز كثيرة وضعتها في أنفسنا قيادتنا الحكيمة ليكون الشعار هو التحدي والثقة بقدرات أبنائنا من الاختصاصات المختلفة معتمدة على المناهج العلمية والتجارب العالمية بما يجعلنا مواكبين لعجلة التطور». وتشارك طيران أبوظبي ومجموعتها رويال جت وماكسيموس للشحن الجوي وشركتها لاستشارات الأعمال إيه دي إيه ميلينيوم، في معرض دبي وتمتد سنوات خبراتها في مجال امتلاك وتشغيل وصيانة طائرات الهليكوبتر وغيرها إلى 40 عاماً. من جهته، ذكر المهندس خالد مشهور الرئيس التنفيذي للقسم التجاري في شركة طيران أبوظبي، أن جناح طيران أبوظبي في معرض دبي للطيران سيتيح، للجمهور والمختصين فرصة الاطلاع على تقنياتها والمزايا التي تجعلها من أهم طائرات النخبة في العالم كون شركة طيران أبوظبي المشغل الوحيد لهذا النوع من الطائرات في المنطقة عموماً. كما سيبرز جناح الشركة جميع أنشطة «طيران أبوظبي».