صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«دبي للطيران» الأكثر استقطاباً للوفود الرسمية العسكرية بين المعارض العالمية

حوار - مصطفى عبدالعظيم

أكد سعادة المدير التنفيذي للجنة العسكرية لمعرض دبي للطيران 2015، اللواء الركن طيار عبدالله السيد الهاشمي، أن اللجنة أنجزت كافة التحضيرات والترتيبات الخاصة باستضافة الوفود الرسمية العسكرية المشاركة في المعرض، مشيرا إلى أن غرفة العمليات الرئيسية التابعة للجنة باشرت عملها فعلياً منذ يوم الخمس الماضي، للبدء في استقبال الوفود. وأوضح أن الدورة 14 من المعرض التي ستنطلق اليوم ستشهد مشاركة نحو 250 وفداً رسمياً عسكرياً من المدعوين من وزراء دفاع ورؤساء أركان وقادة قوات جوية وكبار المدعوين من الدول الشقيقة والصديقة حول العالم، الأمر الذي يضع المعرض في صدارة معارض الطيران الدولية الأكثر استقبالاً للوفود الرسمية العسكرية.
وأكد حرص اللجنة على تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي«رعاه الله»، لإنجاح المعرض في مختلف النواحي والتعاون مع جميع الجهات المختصة والمتمثلة في الهيئة العامة للدفاع المدني، والقوات المسلحة وشرطة دبي والدوائر المحلية لإنجاحه وإظهاره بالمظهر اللائق بمكانة دولة الإمارات المتميزة إقليميا وعالميا. وأوضح أن اللجنة العسكرية التي تعمل تحت مظلة اللجنة العليا لمعرض دبي للطيران برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني في دبي والرئيس الأعلى لطيران الإمارات، تقوم بالتنسيق والتعاون مع كافة اللجان الأخرى، لإنجاح المعرض وإخراجه بالشكل الحضاري المعهود عن دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأشار إلى أن نجاح تنظيم المعارض المتخصصة في دولة الإمارات ومنها معرض دبي للطيران، هو نجاح قديم متجدد لدولة الإمارات يتحقق بالانطلاقة الأولى للمعرض منذ العام 1989 حيث كان لوزارة الدفاع والقوات المسلحة دور مهم في نجاحه خلال الدورات السابقة، وذلك بالتنسيق والتناغم مع اللجان الأخرى.
وأكد أن اللجنة العسكرية تحرص على إظهار القدرات التنظيمية العالية لدولة الإمارات بشكل عام ومدينة دبي من خلال التنظيم المتميز والأداء المشرف لفريق عمل اللجنة بالتناغم والتنسيق مع بقية اللجان ذات الصلة، فيما يتعلق بالاستقبال الحافل للوفود والضيوف انطلاقا من منهجية الفريق الواحد.
وأشار المدير التنفيذي للجنة العسكرية لمعرض دبي للطيران 2015، إلى أن المعرض الذي يشكل واحداً من بين أكبر ثلاثة معارض في مجال الطيران في العالم، مع كل من معرض فرانبورو في بريطانيا، ومعرض لوبورجيه في باريس، يحظى بمشاركة هي الأكبر على مستوى المعارض العالمية من قبل الوفود الرسمية العسكرية، الأمر الذي يعكس المكانة التي يتمتع بها هذا المعرض على الصعيدين العالمي والإقليمي. وأوضح أن المشاركة العسكرية في معرض دبي للطيران تعادل نفس المشاركة المدنية، الأمر الذي يشير إلى بروز المعرض كأحد أبرز منصات عرض المنتجات الجوية العسكرية والمنتجات التجارية لأشهر شركات التصنيع في العالم، التي تحرص على التواجد بشكل متواصل في هذا المعرض.
وأفاد بأن الطابع التجاري الذي يميز معرض دبي للطيران والذي يعكسه حجم الصفقات والاتفاقيات التي توقع خلاله، يؤكد أن المعرض أسهم منذ انطلاقته الأولى في وضع دولة الإمارات العربية في المصاف الأول عالميا في صناعة معارض الطيران، فضلاً عن إسهامه في تطوير القدرات المعرفية لكافة الجهات التي تحرص على المشاركة الفعالة في المعرض ومن بينها وزارة الدفاع والقوات المسلحة، وذلك بهدف الاطلاع على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال الطيران العسكري وكذلك المدني على حد سواء، الأمر الذي رسخ مكانة معرض دبي للطيران كمنصة هامة للعلم والمعرفة والتطوير والاطلاع على كل ما هو جديد في صناعة الطيران.
وأكد أن اللجنة العسكرية ستقوم من خلال خبراتها المتراكمة الممتدة منذ الدورة الأولى للمعرض وحتى الآن على بذل كل جهد لتسهيل مشاركة الوفود الزائرة للدولة بداية من الاستقبال والاستضافة والتسجيل وإجراءات الدخول والإقامة وصولاً إلى التنسيق بشأن اللقاءات والمقابلات التي تسعى هذه الوفود لترتيبها خلال فترة المعرض، فضلاً عن توفير مختلف الإمكانات والتسهيلات لجميع الوفود الرسمية المشاركين في المعرض.
وقال إن اللجنة العسكرية في وزارة الدفاع تعمل وفق منهجية ثابتة في مثل هذه المعارض، حيث قامت منذ وقت مبكر بتنظيم عدة اجتماعات لمناقشة الأمور التنظيمية الملقاة على عاتقها من استقبال الوفود وتوديعها بجانب توفير الإقامة المناسبة للوفود الرسمية العسكرية، فضلا عن تنسيق تأمين المعرض بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي والقيادة العامة للقوات المسلحة.
وأضاف أن الكوادر الوطنية الإماراتية اكتسبت خبرات متراكمة في التنظيم والعمل بروح الفريق الواحد في مختلف النواحي المتعلقة بالتنظيم على مدى أربع عشرة دورة للمعرض وعلى مدى 28 عاما، مشيرا إلى أن اللجنة العسكرية قامت باطلاع الضباط الذين سيرافقون الوفود الرسمية على الترتيبات الخاصة بمواعيد استقبال الوفود والترتيبات الخاصة باستضافتهم.
كما تم توجيه الضباط المرافقين إلى كيفية التعامل مع ضيوف الإمارات، وكذلك الوفود العسكرية الداخلية والخارجية من الكليات والمعاهد العسكرية التي ستحضر فعاليات هذا المعرض الدولي.