الرياضي

نهيان بن مبارك يبحث التعاون مع وزير الشباب والرياضة الصربي

أبوظبي (وام - دبي)

بحث معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في قصره ظهر أمس مع معالي فانيا أودوفيشيك وزير الشباب والرياضة الصربي سبل التعاون بين البلدين في مجال تنمية العلاقات الشبابية والرياضية بما في ذلك تبادل الزيارات بين الشباب.
وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان للوزير الصربي أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، تعطي أولوية خاصة للشباب والرياضة حيث توفر البنية الرياضية التحتية ذات المواصفات العالمية لمختلف الألعاب وخاصة الحديثة منها.
وقال معاليه: «الإمارات تحرص كذلك على استضافة البطولات الدولية لمختلف الألعاب الرياضية كما تشارك في المناسبات الرياضية الإقليمية والدولية».
وأشاد الوزير الصربي باهتمام الإمارات بالشباب والرياضة وتوفير الملاعب الرياضية الحديثة ومختلف الأجهزة الرياضية للعديد من الألعاب الرياضية التي يقبل الشباب الإماراتي على ممارستها.
وأقام معاليه بهذه المناسبة مأدبة غداء على شرف الوزير الصربي والوفد المرافق له حضرها الشيخ مبارك بن نهيان آل نهيان وبعض المسؤولين في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وعدد من شخصيات المجتمع المحلي.
من ناحية اخرى، استقبل مروان بن غليطة، رئيس مجلس إدارة نادي النصر الرياضي، أمس الأول، وزير الرياضة الصربي فانيا أودوفيتيتش الذي يزور الدولة حالياً، لبحث تفعيل العلاقات المشتركة في مجال الرياضة، فيما جاءت زيارته إلى النصر تحديداً نظير الشهرة التي يتمتع بها «العميد» مع تولي إيفان يوفانوفيتش، مهمة الإدارة الفنية للفريق الأول لكرة القدم، حيث يمتلك سمعة طيبة وشهرة كبيرة في بلاده.
وحضر اللقاء من نادي النصر عبدالله بوعميم المدير التنفيذي لشركة النصر لكرة القدم وعضو مجلس الإدارة، فهد هادي عضو مجلس الإدارة، محمد كاهور مدير النادي، وعدد من العاملين في النادي وأعضاء الجهاز الفني لفريق الكرة، فيما حضر من الجانب الصربي نائب وزير الرياضة الصربي وسفير صربيا في الدولة ومسؤول كرة القدم الشاطئية في صربيا.
وأكد مروان بن غليطة، أن نادي النصر فتح أبوابه على مدار تاريخه لاستقبال مختلف الشخصيات الرياضية من كل الدول، والاستعانة بأصحاب الخبرات في مختلف الألعاب الرياضية، ومنها المدرسة الصربية ذات الخبرة والريادة في ألعاب الماء والسباحة وكرة القدم والكرة الطائرة وكرة السلة وغيرها العديد.
واصطحب ابن غليطة، الوزير الصربي في جولة داخل استاد آل مكتوم، حيث استوقفه العديد من الصور التاريخية المهمة، وعبر عن إعجابه بالمسيرة الحافلة للنادي، خصوصاً أنه عميد الأندية الإماراتية بتأسيسه عام 1945، فيما افتتح استاد آل مكتوم بالذات عام 1978.
وأوضح ابن غليطة، اهتمام النصر بكل الألعاب الرياضية، حيث يضم 15 لعبة جماعية وفردية، وحقق إنجازات قياسية على مدار الموسمين الماضيين، فيما كان التتويج الأكبر بحصد كأس رئيس الدولة العام الماضي بقيادة الصربي يوفانوفيتش.
من جانبه، عبر الوزير الصربي، عن تقديره العمل الذي يقوم به نادي النصر، موضحاً أن حضور المدرب يوفانوفيتش فيه، يعكس القيمة الكبيرة للنادي، حيث يعتبر هذا المدرب من الرموز المشرفة لصربيا خارجياً، وحقق النجاحات لاعباً ومدرباً.
وأكد، أهمية العمل على تعزيز العلاقات بين صربيا والإمارات في المجال الرياضي، والسعي لتبادل الخبرات وإقامة المعسكرات والمباريات الودية في كل الألعاب الرياضية سواء للمنتخبات أو الأندية.
وفي نهاية اللقاء قدم مروان بن غليطة درع نادي النصر إلى الوزير الصربي، وقميصاً يحمل اسمه والرقم 4 الذي كان يشتهر به حينما كان لاعباً لكرة الماء.
ويعتبر الوزير الصربي واحداً من أساطير بلاده في كرة الماء، حيث حقق كأس العالم ثلاث مرات، وحصد 3 ميداليات أولمبية أيضاً.