الاقتصادي

تراجع غير مبرر يغري «صائدي الفرص» من الأجانب والمؤسسات لشراء «القياديات»

مقر سوق دبي المالي (الاتحاد)

مقر سوق دبي المالي (الاتحاد)

عبدالرحمن اسماعيل (الاتحاد)

اغرت موجة تراجع غير مبررة، تعرضت لها أسواق الأسهم المحلية الأسبوع الماضي، مستثمرين أجانب ومحافظ استثمار محلية وأجنبية، نحو اقتناص فرص استثمارية جيدة وفرتها الانخفاضات القياسية في أسعار الأسهم القيادية، وفق ما أظهرته احصاءات سوقي أبوظبي ودبي الماليين، عن تحقيق الأجانب والمؤسسات في السوقين صافي شراء أسبوعي بقيمة 156,7 مليون درهم.
ورغم أن الأسواق تكبدت أكثر من 10 مليارات درهم خلال الأسبوع الماضي، إلا أن المستثمرين صائدي الفرص وجدوها فرصة لالتقاط أحجام كبيرة من الأسهم عند مستويات سعرية جيدة، وفقا ما قاله محللون لـ» الاتحاد».
وأكد محللون ماليون أن الفترة الحالية تعتبر مثالية للمؤسسات المالية الراغبة في الاستثمار المؤسسي المتوسط والطويل الأمد، بعدما ارتفعت جاذبية الأسهم الإماراتية في ضوء نتائج جيدة لعدد من الشركات والبنك عن الربع الأول أظهرت استمرار تحقيق نسب نمو جيدة.
وأظهرت الاحصاءات أن المستثمرين الأجانب غير العرب هم الأكثر شراءً للأسهم بصافي قيمته 149 مليون درهم في السوقين بواقع 95,5 مليون درهم في سوق دبي المالي و53,5 مليون درهم في سوق العاصمة، مما يؤكد بالفعل على وجود رغبة لدى الأجانب في الدخول تدريجيا بالشراء في الأسواق المحلية.
وبحسب احصاءات سوق أبوظبي، حقق الاستثمار الأجنبي خلال تعاملات الأسبوع الماضي صافي شراء بقيمة 33,5 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 411,3 مليون درهم، شكلت نحو 55,7% من إجمالي التعاملات الأسبوعية للسوق البالغة 737,5 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 377,8 مليون درهم.
وحقق الأجانب غير العرب أكبر صافي شراء أسبوعي بقيمة 53,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 309,5 مليون درهم، من شراء 94,5 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 256,1 مليون درهم من بيع 50,3 مليون سهم، فيما بلغ صافي الشراء العربي نحو مليوني درهم من مشتريات بقيمة 65,2 مليون درهم من شراء 95,3 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة63,1 مليون درهم من بيع 56,9 مليون سهم.
وحقق المستثمرون الخليجيون صافي البيع الأجنبي خلال الأسبوع بنحو 21,8 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 36,6 مليون درهم من شراء 26,9 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 58,5 مليون درهم من بيع 64,4 مليون سهم.
وسجل المستثمرون المحليون صافي بيع بنفس قيمة صافي الشراء الأجنبي بنحو 33,5 مليون درهم من مشتريات بقيمة 326 مليون درهم من شراء 143,1 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 359,6 مليون درهم من بيع 149 مليون سهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار المؤسسي بسوق أبوظبي، حققت استثمارات الشركات صافي شراء بنحو 19,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 410,4 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 391 مليون درهم.
وعلى نفس المنوال، حقق المستثمرون الأجانب في سوق دبي المالي خلال جلسات الأسبوع الماضي صافي شراء بقيمة 99 مليون درهم، وذلك من مشتريات بلغت قيمتها نحو 865,3 مليون درهم، شكلت نحو 57,5% من إجمالي تداولات السوق البالغة نحو 1,5 مليار درهم، مقابل مبيعات بقيمة 766,5 مليون درهم.
وسجل المستثمرون الأجانب غير العرب أكبر صافي شراء أسبوعي بقيمة 95,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 455,5 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 360 مليون درهم، وهو يؤكد آراء عدد من المحللين والماليين من أن المستثمرين الأجانب بدأوا عمليات شراء تجميعية، مستفيدين من تراجع أسعار الأسهم القيادية إلى مستويات متدنية. وبلغ صافي شراء المستثمرين العرب نحو 28 مليون درهم من مشتريات بقيمة 293,5 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 265,5 مليون درهم. وحقق المستثمرون الخليجيون صافي البيع الأجنبي الوحيد خلال الأسبوع بنحو 24,7 مليون درهم من مشتريات بقيمة 116,3 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 141 مليون درهم.
وسجل المستثمرون المحليون صافي بيع خلال الأسبوع بنفس قيمة صافي شراء الأجانب بنحو 99 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 637,9 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 736,6 مليون درهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار المؤسسي، حقق المستثمرون المؤسساتيون في سوق دبي المالي صافي شراء خلال الأسبوع بنحو 5,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 552,7 مليون درهم شكلت نحو 36.7% من إجمالي تداولات السوق خلال الأسبوع، مقابل مبيعات بقيمة 547,1 مليون درهم.
وحققت استثمارات الشركات أكبر صافي شراء خلال الأسبوع بنحو 40,7 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 511,7 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 471 مليون درهم، فيما بلغ صافي شراء المؤسسات نحو 1,2 مليون درهم من مشتريات بقيمة 3.3 مليون درهم، مقابل مبيعات بنحو مليوني درهم. وحققت البنوك صافي البيع المؤسسي الوحيد بقيمة 36,5 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 37,6 مليون درهم، مقابل مبيعات بنحو 74 مليون درهم.