عربي ودولي

مناورات إسرائيلية ضخمة لمواجهة هجوم بصواريخ كيميائية




تل أبيب - وكالات الأنباء: بدأت في إسرائيل أمس مناورات غير مسبوقة لاختبار القدرات الدفاعية والرد على هجمات واسعة النطاق وهجمات صاروخية على كافة الجبهات·
وقالت السلطات الإسرائيلية إن هذه التدريبات التي تستمر يومين وتشمل 132 مدينة وبلدة، هي الأضخم من نوعها منذ قيام إسرائيل في ·1948 وتنص التدريبات على سيناريو التعرض لهجمات صواريخ مزودة برؤوس كيميائية تشنها سوريا على تل أبيب وقذائف صاروخية فلسطينية على محطة كهربائية في عسقلان وهجوم على مدرسة ومطاردة انتحاري·
وستتدرب المستشفيات على استقبال خمسة آلاف ضحية·
كما يشمل السيناريو تظاهرات في باحة الأقصى في القدس الشرقية وتظاهرات لعرب إسرائيليين في يافا، إضافة إلى هجمات صاروخية على مطار بن جوريون بتل أبيب تشل حركة الملاحة فيه·
وضمن السيناريو أيضا هجوم بصواريخ تقليدية على مستشفى حيفا واختراق طائرة بدون طيار تابعة لحزب الله من لبنان المجال الجوي الإسرائيلي·
ويشارك في المناورات نحو خمسة آلاف شرطي وألف جندي، إضافة إلى 140 عربة إسعاف ومئات الأطباء والممرضين والمسعفين ورجال الإطفاء· وقال الجنرال إبراهام بن ديفيد لإذاعة الجيش الإسرائيلي ''نحن نقوم بتدريبات مماثلة كل عامين· وقررنا موعد هذه المناورات بعد الحرب في لبنان الصيف الماضي''·
وأضاف ''إن هذا التدريب جزء من الدروس المستخلصة من هذه الحرب''·
وصرح متحدث باسم الشرطة ميكي روسنفيلد بأن التدريبات تهدف إلى اختبار مدى التعاون بين قيادة الجبهة الداخلية للجيش والشرطة وأجهزة الإسعاف والإطفاء·