الاقتصادي

توقعات بزيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي للإمارات



دبي- محمود الحضري:

أكد المشاركون في ندوة مجموعة دبي للعقارات أمس على أن السياحة أصبحت من أهم اللاعبين في التنمية الاقتصادية على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي متوقعين زيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي خاصة في الأسواق الناشئة والتي تتمتع بفرص نمو عالية مثل الإمارات، التي تأتي على قائمة الدول التي تمتلك مقومات سياحية عالية·
وقال أحمد رمضان، المدير العام لشركة ''رؤية انترناشيونال'' للاستشارات الفندقية والضيافة: هناك حاجة ملحة للتنسيق والتعاون في الترويج للإمارات كوجهة سياحية متكاملة على أن تقوم الجهات السياحية الحكومية والقطاع الخاص بالتعاون بشكل أكبر ما هو قائم، لافتا إلى أن هناك بوادر مهمة في هذا الاتجاه· وأشار إلى أن أبوظبي بدأت خطوات متقدمة في الاهتمام بالقطاع السياحي واتخذت خطوات رائدة تتمثل في استثمار 10 مليارات دولار (36,8 مليار درهم) في القطاع على مدى السنوات العشر المقبلة، وحققت فنادق أبوظبي أرباحاً بقيمة 8,6 مليار درهم من 1,35 مليون زائر، ومصروف عام بلغ 6,429 درهم للزائر الواحد·
وعلى مستوى الإمارات، نوه رمضان إلى أن قطاع السياحة حقق نموا بمعدل 5%، ما يعتبر أفضل من معدل النمو الدولي الإجمالي، وفي عام 2006 بلغ عدد المسافرين الذين عبروا مطار دبي الدولي 87,7 مليون مسافر أما عدد النزلاء في فنادق دبي فبلغ 6,44 مليون شخص مع توقعات بأن يقوم 15 مليون سائح بزيارة دبي بحلول العام 2010 وسيزداد عدد غرف الفنادق ليصل إلى 110 الآف بحلول العام ·2016
وقال: تفيد أحدث التقارير الصادرة عن المجلس العالمي للسياحة والسفر إلى أن الإمارات جاء تصنيفها في المرتبة 18 عالمياً من ناحية تنافسية السياحة الدولية ، لافتا الى أن المعايير التي تم بناء عليها هذا التصنيف شملت الأمن والسلامة والصحة والنظافة والبنية التحتية والإعلام والتكنولوجيا وتنافسية الأسعار والموارد الطبيعية والنقل الجوي والبري·
واضاف: لا شك أن الآثار الإيجابية لقطاع السياحة تنعكس على اقتصاد الإمارات، مشيرا إلى أن نسبة 1 من أصل 8,5% من الوظائف متعلقة بالسفر والسياحة، ويتوقع أن تزداد هذه النسبة إلى 9,1 بحلول العام ،2016 وفيما يتعلق بالصادرات تعتبر نسبة 10% منها متعلقة بالسفر والسياحة·
وأفاد رمضان بأن هناك أثرا كبيرا لقطاع السياحة على اقتصاد المنطقة ومستوى التوظيف والدخل، فعلى الصعيد العالمي ساهمت السياحة بشكل متزايد في رفع إجمالي الناتج المحلي، وتتوقع أن تزداد هذه المساهمة أكثر في المستقبل، خاصة في الأسواق النامية·
وقال: حقق قطاع السفر والسياحة في الشرق الأوسط مكاسب بقيمة 96,8 مليار درهم ضمن النشاط الاقتصادي لعام ،2006 ويتوقع أن تزداد لتصل إلى 170,7 مليار درهم بحلول العام ،2016 وقد تخطت قيمة استثمار رؤوس الأموال في هذا القطاع 30 مليار درهم أي بنسبة 28% من إجمالي الاستثمار،
وقال عادل لوتاه، المدير التنفيذي لمجموعة دبي العقارية أمام الندوة التي حضرها أكثر من 120 شخصية عاملة في مجال العقارات: إن دولة الإمارات بدأت تحصد فوائد الاستثمار في قطاع السياحة، ففي دبي بدأ الاعتماد على السياحة عنصرا للدخل مع تأسيس دائرة الساحة والتسويق التجاري عام ،1997 ومما ساعد على ذلك إطلاق ''برج العرب'' بعد ذلك عام 1999 وازدياد الفنادق والمنتجعات والمرافق الرئيسية التي ازدهرت بقوة منذ ذلك الحين·