الاقتصادي

فنادق دبي ترفض ضغوطاً لخفض الأسعار وتفوز بثقة السياحة العالمية



دبي-''وام'': وقف الترويج السياحي العالمي الناجح والمدروس لدائرة السياحة التسويق التجاري بدبي سداً منيعاً أمام محاولات قامت بها شركات سياحية أجنبية للضغط على فنادق دبي الكبرى خلال مشاركتها في فعاليات بورصة السياحة الدولية ببرلين ''آي تي بي'' الأسبوع الماضي لتخفيض مستوى أسعار غرفها للسائحين·
وقالت هذه الشركات إن أسعار غرف الفنادق الكبرى في دبي مرتفعة بالمقارنة بأسعار فنادق الدول المجاورة في المنطقة، محاولة الإيهام بأن ذلك قد يؤدي إلى تقليص عدد السائحين إلى دبي·
لكن ما أسفر عنه واقع المفاوضات في النهاية بين شركات السياحة الأجنبية وفنادق دبي خلال معرض ''آي تي بي'' كان لصالح الأخيرة بامتياز، إذ جددت الشركات التقليدية التي تتعامل مع فنادق دبي عقودها معها من دون أي تخفيض على تعريفة أسعار السائدة حالياً·
وأبرمت شركات سياحية أخرى ـ وجدت في دبي ضالتها السياحية المتميزة ـ عقوداً سنويةً جديدةً مع فنادق الإمارة لأول مرة· وكانت بورصة السياحة الدولية ببرلين ''آي تي بي'' التي تعد من أهم القوى المحركة للسياحة العالمية نظراً للعدد الكبير من الحضور من مختلف الشركات السياحية العالمية وصانعي القرار السياحي من جميع دول العالم قد اختتمت فعالياتها الأربعاء الماضي بمشاركة حوالي 14 ألف عارض من 180 دولة و بلغ عدد الزائرين حوالي 200 ألف زائر بزيادة نسبتها 23 في المائة على زائري العام الماضي·
وكشف مسؤولو مبيعات في عدد من فنادق دبي التي شاركت في جناح دبي ببورصة برلين لوكالة أنباء الإمارات عن أن نجاح فنادق دبي لم يتوقف عند رفض ضغوط خفض الأسعار فقط·
بل تعداه إلى إبلاغ شركات السياحة بأن مستوى أسعار الغرف في عدد من فنادق دبي الكبرى الحالية سيرتفع بنسبة تتراوح من خمسة إلى عشرة في المائة خلال العامين الحالي والمقبل·
وأشار هؤلاء إلى أن الطلب العالمي الحالي على السياحة إلى دبي لايزال مرتفعاً· ويتوقع استمرار ارتفاعه خلال السنوات الثلاث المقبلة على أقل تقدير·
وشددوا على أن عمليات الترويج السياحي الناجحة التي تقوم بها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وفق دراسات وأسس علمية مدروسة ومتانة البنية التحتية· وتجدد وتميز المشاريع السياحية والترفيهية في دبي وفق الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' يمهد الأرض التي تقف عليها الفنادق والمؤسسات السياحية بدبي بثبات وسط تيارات السياحة العالمية المتنافسة·
وكانت دائرة السياحة قد نظمت جناح دبي في معرض ''آي تي بي'' الذي امتد في الفترة من السابع حتى 11 من الشهر الحالي وذلك للعام الـ18 على التوالي بوفد سياحي كبير شارك فيه 215 عارضاً مثلوا 97 جهة سياحية وفندقية الإمارة·
من جانبه لاحظ شرف صفي مدير إدارة المبيعات والتسويق في فندق ميرديان دبي خلال مشاركته في معرض ''آي تي بي'' أن شركات سياحية أجنبية بدأت تشيع قبل فترة من انعقاد بورصة برلين للسياحة أن أسعار فنادق دبي مرتفعة عن مثيلاتها في دول المنطقة؛ مستهدفة بذلك الضغط علينا لخفض الأسعار· ولم ينف وجود عروض سعرية أقل تقدمها فنادق في مناطق مجاورة·
إلا أنه أوضح أن هذه العروض قد تلائم السائح الذي يفتش عن السعر قبل الخدمة المتميزة·
ووصف صفي السائح الذي يأتي دبي بأنه ''عميل دائم ومتميز'' جاء لينفق بحثاً عن الاستمتاع بسياحة ذات خدمات متكاملة رفيعة المستوى بدءاً من دخوله مطار دبي مروراً بالمطاعم المختلفة والأماكن الترفيهية والمراكز التسويقية المتنوعة·
ورأى أن دبي وهي تستهدف شرائح معينة من السائحين تهتم بتقديم نوعية متميزة من الخدمات السياحية أكثر من اهتمامها بكم السائحين الذين يفدون إليها·
إلى ذلك شدد إيهاب الجمال مدير المبيعات والتسويق في فندق ''شيراتون ديرة'' بدبي على عدم تأييده لفكرة تخفيض مستوى أسعار فنادق دبي بحجة أنها مرتفعة عن باقي الوجهات السياحية في المنطقة·
ونبه إلى أن مستوى أسعار فنادق دبي بخدماتها المتميزة وبمواصفات الجودة التي تلتزم بها ينخفض بنسبة قد تصل إلى 30 بالمائة عن مثيلاتها في أوربا على أقل تقدير·
وهذا يدحض أي ادعاء بغلاء أسعار الغرف الفندقية في الإمارة· وقال الجمال: ''لذا هناك نية لدى أغلب فنادق دبي بإجراء رفع بسيط في مستوى أسعار غرفها خلال العامين الحالي والمقبل بنسبة تتراوح بين خمسة إلى عشرة في المائة، خاصة أن الطلب على دبي سياحياً لا يزال مرتفعاً''·
ووصف هذا الرفع بأنه إجراء يتم في ''حدود ضيقة'' آخذين في الاعتبار عدد الغرف الفندقية الجديدة التي ستدخل السوق السياحي في دبي خلال السنوات الثلاث المقبلة، حتى لا نضطر مستقبلاً لخفض أسعارنا مع تزايد المعروض من الفنادق·
ولاحظ جمال صادق مدير إدارة مبيعات فندق ''تاج بالاس'' بدبي أن أغلب الوجهات السياحية في من منطقة الشرق الأوسط باتت تسير على خطى دبي في جذب السائحين سواءً من خلال مشاريع سياحية وترفيهية مبتكرة، أم عن طريق تشييد مشاريع عقارية ضخمة تمتاز بالفخامة والحداثة يمكن لأي جنسية أجنبية امتلاك وحداتها السكنية، واعتبر الوجهات السياحية المحيطة بأنها ليست منافسة لدبي، بل هي تحاول الاستفادة من الطفرة الاقتصادية التي أحدثتها دولة الإمارات بشكل عام في المنطقة·
وأكد إيهاب شوقي مدير إدارة المبيعات والتسويق في فندق وبرج ميلينيوم دبي ـ تحت الإنشاء ـ أن جناح دبي في معرض ''آي تي بي'' تمكن هذا العام من جذب مزيد من الأفواج السياحية من مناطق مختلفة من العالم يتزامن مع افتتاح عدد من المشروعات السياحية الترفيهية الكبرى·
وأشاد بطريقة تنظيم دائرة السياحة لجناح دبي في المعرض وبالتحضير له منذ فترة وبالمعلومات الكاملة التي قدمتها للمشاركين كافة عن أوضاع الحركة السياحية في العالم مقرونة بالإحصاءات والبيانات مما سهل علينا وضع تصور كامل لمستقبل الصناعة السياحية خاصة في منطقة الخليج والشرق الأوسط·