الاقتصادي

إعمار للصناعة ترصد 700 مليون درهم لتملك حصص في مشروعات جديدة العام الحالي



حوار - عاطف فتحي:

تستعد شركة إعمار للصناعة والاستثمار لتقديم عروضها منتصف مارس لتطوير منطقتين صناعيتين في مصر بعد أن تأهلت الشركة رسميا، وقال الدكتور احمد الخياط الرئيس التنفيذي للشركة إن وفدا من إعمار للصناعة تفقد 8 مناطق صناعية في مدن مختلفة بمصر ومن المقرر تقديم العرض خلال أيام· وكشف الخياط في مقابلة مع الاتحاد أن الشركة استثمرت خلال العالم الماضي 180 مليون درهم من خلال تملك حصص في 6 شركات ارتفعت إيرادات 5 منها إلى أكثر من 450 مليون درهم خلال العام ،2006 وينتظر أن ترتفع مبيعاتها إلى أكثر من مليار درهم في العام الحالي·
وأضاف أن جملة الاستثمارات المرصودة من جانب إعمار الصناعية للعام الحالي تصل إلى 700 مليون درهم، وهي مساهمات إعمار الصناعية فقط، وليس تكلفة المشروعات، ومن جهته قال محمد سعيد الرقباني نائب الرئيس التنفيذي للشركة الذي حضر جانباً من المقابلة إن هناك 6 صناعات ستدخلها إعمار الصناعية خلال المرحلة المقبلة، وقد وصلت دراساتها إلى مراحل متقدمة ومنها قطاع المواد الاستهلاكية والغذائية والمعدات الثقيلة والكهربائيات·
وتناقش الشركة حالياً مع إدارة مدينة دبي الصناعية الحصول على مساحات أراض لإقامة مشروعات صناعية عليها حيث ينتظر أن تحصل على نصف مليون متر مربع تقريباً·· وفيما يلي نص الحوار:


؟ بداية كيف تقيّم أداء الشركة في العام 2006 وما هي أبرز المحطات التي يمكن التوقف عندها؟
؟؟ يعتبر العام 2006 هو سنة التأسيس بالنسبة للشركة، حيث أننا بدأنا في سبتمبر ،2005 وقد استغرقنا بعض الوقت في التأسيس وإعداد الكادر المطلوب، ووضع الاستراتيجية وخطط العمل التي تم إقرارها من جانب مجلس إدارة الشركة، ورغم أن المسائل الإجرائية أخذت منا بعض الوقت إلا أن السنة التشغيلية الأولى كانت أكثر من ممتازة فقد دخلنا في استثمارات بست شركات مختلفة النشاط من خلال حصص متفاوتة، وقد استفادت تلك الشركات من دخول اعمار الصناعية كمساهم فيها، حيث سجلت نمواً هائلاً في حجم أعمالها وتنوع منتجاتها ومجالات عملها، وقد نمت مبيعات تلك الشركات في العام 2006 بنسبة 300 بالمئة قياساً إلى العام ،2005 كما تحسنت ربحيتها بصورة كبيرة الأمر الذي انعكس على ميزانيتنا في اعمار الصناعية، وقد تجاوز العائد على الاستثمار لدينا 17 بالمئة، وهو عائد ممتاز بالنسبة للقطاع الصناعي، والأهم من ذلك القيمة المضافة التي تحققت حيث أخذنا شركات صغيرة نسبياً وساعدناها على التطور والنمو من خلال التوسع واستخدام معدات جديدة وزيادة عدد المنتجات التي تقدمها، وقد زاد الكثير من تلك الشركات طاقته الإنتاجية بنسبة 400 بالمئة خلال العام·
؟ ما هو حجم استثماراتكم في تلك الشركات خلال العام ،2006 وكم بلغت إيراداتها·· وماذا تتوقعون لها في 2007؟
؟؟ استثمرنا 180 مليون درهم للحصول على حصص في تلك الشركات التي ارتفعت إيرادات 5 منها إلى أكثر من 450 مليون درهم خلال العام ،2006 وينتظر أن ترتفع مبيعاتها إلى أكثر من مليار درهم في العام ·2007
؟ لماذا فضلتم تملك حصص في شركات قائمة·· وليس تأسيس مصانع أو شركات جديدة مملوكة بالكامل·· وهل الحاجة إلى تحقيق إيرادات سريعة وراء انتهاج هذا الأسلوب؟
؟؟ في أول سنة تشغيلية لنا كان علينا تلبية تطلعات وتوقعات المساهمين ومجلس الإدارة، وحتى السوق بوجه عام، وأستطيع القول إننا حققنا إنجازا من خلال آلية العمل التي اتبعناها فقد صار للشركات التي دخلتها اعمار الصناعية وضع على الخريطة الصناعية، وفي حقيقة الأمر فالمطلوب في البداية أن يشعر الناس أنه تحقق شيئ ما حتى ولو كان متواضعاً، ولكن في الواقع هو غير ذلك، فحتى لو كانت الصناعة أو المجال الذي تنشط فيه إحدى الشركات بسيطاً يمكن النهوض به وتطويره والانطلاق إلى صناعات أكثر تطوراً وتعقيداً وتوفر قيمة مضافة أكبر، ولو نظرت إلى الشركات التي دخلناها ستجد حجمها تضاعف 3 مرات وتنوعت منتجاتها وخدماتها بصورة ملحوظة·
؟ ولكن بصراحة كانت هناك توقعات أكبر من ذلك لدى إطلاق اعمار الصناعية، حيث انتظر الكثيرون صناعات متطورة وأشياء جديدة؟
؟؟ طبعاً الكل لديه الحق في التفاؤل وانتظار أشياء كبيرة من اعمار، ولكن هناك واقعا ومنطقا في الصناعة يفرض كلمته، فأي صناعة متطورة وجديدة تحتاج إلى شريك أجنبي يملك الخبرة، ونحن لا نتحمس لشريك يورد لنا المعدات وكفى، وإنما نطلب شريكاً يلتزم معنا، وبالتالي هناك مشروعات كبرى عديدة قيد الدراسة والتفاوض وهي ستتبلور قريباً·
؟ هل صغر قاعدة رأس المال (250 مليون درهم) وراء عدم الدخول في مشروعات صناعية ضخمة كثيفة رأس المال حتى الآن؟
؟؟ قاعدة رأس المال الحالية لا علاقة لها بطبيعة المشروعات التي حصلنا على حصص فيها ، ولو أردنا مشروعا بمليار أو مليارين لن واجه أي مشكلة فالجميع يرغب في التعاون مع اعمار الصناعية، والمساهمون في الشركة ومجلس الإدارة يدعموننا ، ولكن مشكلة الصناعة أن الإعداد لها يحتاج لوقت ، ومن البداية لم يكن هدفنا الحصول على الأموال وإيداعها في المصارف، كما أن هناك عروضا من بنوك عدة لتمويل مشروعاتنا وبالتالي لا مشكلة لدينا في السيولة ولو احتجناها سنحصل عليها بسرعة سواء من الشركاء أو من المستثمرين أو المصارف، ويمكنني القول أن لدينا حوالي 800 مليون درهم جاهزة ويمكن الحصول عليها في أي لحظة·
؟ هل هناك إمكانية لزيادة رأس المال خلال العام الحالي؟ وإذا لم يتم رفعه ما هي البدائل، هل ستقتصرون على القروض أم أن هناك مجالا لإصدار صكوك وسندات؟
؟؟ هذا الموضوع غير وارد في العام ،2007 والبديل المطروح حالياً هو القروض، وخلال أسبوعين من الآن سنحدد شروط التمويل المطلوبة ونقدمها للجهات المختلفة لإعداد البدائل المناسبة، خاصة وأن لدنيا عروضاً جاهزة من المصارف للتمويل·
؟ أعلنتم عن عدد من المشروعات قيد الدراسة منذ فترة، لكنها لم تتبلور مثل مشروع الأنابيب ،فما الذي حدث بالضبط؟
؟؟ طبعاً وضعنا اليوم أفضل على صعيد التفاوض وأصبح اسمنا معروفاً حتى بين الشركات الأجنبية الراغبة في العمل في هذه المنطقة من العالم، أضف إلى ذلك أن هناك طيفا من الفرص المتنوعة التي تستغرق دراستها وقتاً، ومشروع مصنع الأنابيب من المشروعات العملاقة واستثماراته في حدود 700 مليون دولار، وبالتالي من الطبيعي أن يأخذ وقتاً للوصول إلى أفضل الصيغ·
؟ لماذا لم تقدم اعمار الصناعية أشياء ملفتة أو تكشف عن مفاجآت كما اعتادت الشركة الأم ''اعمار العقارية''؟
؟؟ الصناعة لا تنطوي على مفاجآت مثل قطاعات أخرى، وإذا كنت تعني بالمفاجآت المشروعات الضخمة والنوعية، فهي لا تأتي بين عشية وضحاها بل تستغرق وقتاً، بدليل ما يحدث مع مشروعات ندرسها مثل مشروع الأنابيب أو مشروع قطع غيار وتجميع السيارات، وتجدر الإشارة هنا إلى نقطة مهمة وهي أن تطورات الأحداث تجعلك تغير من توجهاتك أكثر من مرة فمثلاً كنا نتحدث عن الاستثمار في الصين، والآن التوجه المطروح هو التعاون مع الصينيين للاستثمار في مناطق صناعية في مصر مثلاً، ومن ثم فان مشروعا مثل تجميع السيارات وقطع الغيار يحتمل أن تكون المناطق الصناعية في مصر هي الأكثر ترجيحا لإقامة مصنع من هذا النوع في ظل وجود خبرات وتجارب في السوق المصرية في هذا المجال حيث تقوم شركات عالمية عدة بتجميع السيارات هناك، أضف إلى ذلك أننا من الشركات التي تولي أهمية كبرى لمسألة الشريك الأجنبي وإمكانياته وقدراته فهو يلعب دوراً أساسياً في نجاح أي مشروع·
؟ ما هو الحافز وراء مشروع صناعة المجوهرات الذي أعلنتم عنه مؤخراً بالمشاركة مع داماس، وبماذا سيستفيد كل طرف من الطرف الآخر؟
؟؟ طبعاً أنت تعرف أن دبي هي مدينة الذهب، لكن صناعة المجوهرات لم تتطور على النحو المطلوب، وداماس هي أفضل شريك لنا إذا دخلنا مجالاً كهذا لأننا نؤمن بأهمية دور الشريك، وكل المشروعات التي دخلناها وسندخلها في المستقبل تعتمد على الانطلاق والتوسع في منطقة الخليج وشمال أفريقيا والهند وباكستان، ففي تلك المنطقة هناك مجالات واسعة للعمل في قطاعات متنوعة أما بالنسبة لموضوع استفادة كل طرف من الآخر فقط فأقول إن أي جهة تسعى للتوسع والتطور والنمو هي بحاجة إلى شريك مناسب، واسم موثوق، أما مسألة السيولة فهي ليست مشكلة، وإنما الجميع في حالة سباق، وتضافر الجهود هنا يمكن أن يوفر الوقت والجهد وبخلاف ذلك فهناك أمور سيكولوجية تجعلك ترتاح للعمل مع شريك معين، خاصة وأن أسلوبنا في اعمار قائم منذ البداية على الشفافية والوضوح، وأي صاحب فكرة أو مشروع يأتي إلينا نتعامل معه من هذا المنطلق ونوضح له إذا ما كانت هناك سلبيات أو عدم جدوى لمشروعه، وفي حالات كثيرة يتفق معنا ويصرف النظر، وهذا الأسلوب من وجهة نظري هو سر نجاحنا·





إعمار للصناعة في سطور

تأسست شركة إعمار للصناعة والاستثمار، عضو في مجموعة إعمار العقارية، كشركة مساهمة خاصة في شهر أغسطس من العام ·2005 وتحرص الشركة على الاستفادة من فرص النمو المتوفرة في القطاع الصناعي من خلال الاستثمار في مشاريع قائمة أو إرساء شراكات طويلة الأمد مع شركات قيادية· وقد تمكنت الشركة بفضل نجاحاتها المستمرة من التأسيس لسمعة مرموقة حازت على ثقة المستثمرين·
وتستثمر الشركة إعمار في شركات ومشاريع تتسم باستمراريتها وجدواها الاقتصادية من الناحية التجارية· وتركز في عملها على توسيع حجم وقيمة أعمال الشركات التابعة لها من خلال تطبيق أفضل الأنظمة والخطط الإدارية في العمل الصناعي وتطوير أنظمة الرقابة المؤسساتية إلى جانب توفير رأسمال قوي وسيولة نقدية مستدامة·
كما تنشط شركة إعمار للصناعة والاستثمار في مجال إدارة المناطق الصناعية حيث تتولى تخطيط وتصميم وتطوير المجمعات الصناعية· وتلعب الشركة أيضا دوراً رائداً في تطوير القطاعات الصناعية على المدى الطويل والإسهام بشكل فاعل في تقديم الحلول المتصلة بتطوير وإدارة وتسويق المناطق الصناعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا·
وتركز الشركة في استراتيجيتها الاستثمارية على الاستفادة من الفرص الاستثمارية الكامنة في القطاعات الصناعية التي تعد الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط ومن ضمنها قطاعات تصنيع المنتجات المتصلة بمواد الإنشاء والبناء والصناعات المعدنية والمواد الاستهلاكية وقطاع النفط والغاز والصناعات البتروكيمياوية وقطاع مستلزمات الرعاية الصحية والمعدات والتجهيزات الصناعية والمنتجات الهندسية·

أبرز الشركات التابعة

تغطي قائمة الشركات التابعة لإعمار للصناعة والاستثمار عدداً من القطاعات، وتشمل ستاروود للصناعات وهي تعتبر من شركات التصنيع الرائدة للأبواب الخارجية والداخلية ذات الجودة العالية وتصنيع خزائن المطبخ والخاصة بغرف النوم المصنوعة من الخشب والألمنيوم، وشركة ملتي فورمز المتخصصة في تصنيع وتركيب واجهات الألمنيوم ومواد البناء المتطورة·
وشركة حسيب رسول العاملة في مجال الديكور الداخلي حيث تتخصص في تصنيع وتوريد الأعمال الخشبية الخاصة بالمفروشات والديكوارت الداخلية، وشركة ''ادفانسد كومبوزيتس'' المتخصصة في تصميم وتصنيع منتجات الفايبرجلاس المقاومة للتآكل للقطات الصناعية والغاز والنفط وشركات الملاحة البحرية والبلديات·
وشركة أنظمة المعادن المتخصصة المتخصصة في صناعة المفروشات الخشبية للمدارس والأعمال المعدنية والفولاذ الصلب، ومجموعة ''ديبا'' المتحدة وهي شركة قابضة ينضوي تحت مظلتها عدد من الشركات الفرعية المتخصصة في أعمال تصنيع الجدران والأسقف الجاهزة والأرضيات وتنجيد المفروشات·

مصنع مجوهرات بالتعاون
مع داماس

وقعت شركة اعمار للصناعة والاستثمار، وشركة (داماس) العالمية للمجوهرات، اتفاق شراكة لتأسيس شركة الإمارات لتصنيع المجوهرات في دبي، ويتوقع أن تصل قيمة الإنتاج بالمشروع إلى مليار درهم خلال 5 سنوات، وسيكون المصنع اكبر قاعدة لتصنيع الذهب والمجوهرات بدولة الإمارات·
ويبلغ رأسمال الشركة الجديدة 42 مليون دولار (حوالي 154 مليون درهم) وتبلغ حصة اعمار للصناعة والاستثمار فيها 52%، و48% لداماس، وسينتج المصنع في عامه الأول 8 أطنان من الذهب والمجوهرات بقيمة 200 مليون درهم، ترتفع تدريجيا لتصل إلى ما بين 15 إلى 20 طن سنويا بعد خمس سنوات من الآن لتصل قيمته إلى حوالي مليار درهم، كما أن من شأن هذه الخطوة أن ترفع حجم إنتاج الذهب بالدولة والذي يتم حاليا من خلال ورش ومصانع صغيرة، من 110 أطنان في الوقت الحالي إلى ما يتراوح بين 125 و 130 طنا في السنة·


الرقباني: مراحل متقدمة لإطلاق مشروعات في 6 قطاعات

في سؤال للدكتور أحمد الخياط عن الاستثمارات المرتقبة للشركة في العام ،2007 وفي أي مجالات ستتركز، قال إن جملة الاستثمارات المرصودة من جانب اعمار الصناعية للعام الحالي تصل إلى 700 مليون درهم، وهذه هي مساهمات اعمار الصناعية فقط، وليس تكلفة المشروعات، وعند هذه النقطة قال محمد سعيد الرقباني نائب الرئيس التنفيذي لشركة إعمار للصناعة والاستثمار الذي حضر جانباً من المقابلة إن هناك 6 صناعات ستدخلها اعمار الصناعية خلال المرحلة المقبلة، وقد وصلت دراساتها إلى مراحل متقدمة ومنها قطاع المواد الاستهلاكية والغذائية والمعدات الثقيلة والكهربائيات·
وتناقش شركة اعمار الصناعية حالياً مع إدارة مدينة دبي الصناعية مسألة الحصول على مساحات أراض لإقامة مشروعات صناعية عليها حيث ينتظر أن تحصل الشركة على نصف مليون متر مربع تقريباً لهذا الغرض·
وفي رده على سؤال حول ''ماذا عن خطط الشركة للعمل في السوق المصرية التي تحركتم باتجاهها مؤخراً؟''، قال الرقباني : تمت دعوة شركة اعمار الصناعية ضمن شركات أخرى بهدف تطوير وإدارة مناطق صناعية في مصر، وقد تأهلت الشركة لتقديم عروضها، بعد حصولها على الموافقات الرسمية، وقد زار مسؤولون من اعمار الصناعية ما بين 7 إلى 8 مواقع مختلفة، في 6 أكتوبر والعاشر من رمضان وغيرهما ومن المنتظر أن تقدم الشركة عروضها خلال ايام حيث لن يقل عدد المناطق التي تستهدف تطويرها عن منطقتين صناعيتين·