الرياضي

ماسا الأسرع في جولة التجارب الحرة الثانية

حقق سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا أسرع زمن في جولة التجارب الحرة الثانية لجائزة أستراليا الكبرى، المرحلة الاولى من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا واحد، أمس على حلبة البرت بارك في ملبورن، وقطع ماسا اللفة بزمن 353ر27ر1 دقيقة، متقدما على زميله في الفريق الفنلندي كيمي رايكونن بفارق 397 جزءاً من الألف في الثانية، مؤكدين مدى استعداد فيراري للمنافسة على لقبي السائقين والصانعين هذا الموسم·
وخاض ماسا 32 لفَّةً في التجارب الحرة، فيما خاض رايكونن 33 لفة، وكان المركز الثالث من نصيب سائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون (29 لفة) بفارق 476 جزءاً في الالف من الثانية، وحل بطل العالم في العامين الاخيرين المنتقل هذا الموسم من رينو الى ماكلارين مرسيدس الاسباني فرناندو الونسو سابعا بفارق 687 جزءاً في الالف من الثانية خلف ماسا، علما بأنه خاض 25 لفة فقط، وتوقفت التجارب الحرة لمدة 15 دقيقة بعدما توقفت سيارة سائق رينو الفنلندي الاخر هايكي كوفالاينن في الحلبة وفي مكان خطير·
وفي نهاية التجارب توقفت ايضا سيارة رينو الثانية التي كان يقودها الايطالي جانكارلو فيزيكيللا بسبب عطل في المحرك، وخاض فيزيكيلا 33 لفة، وحقق في إحداها توقيتاً جيداً بفارق 588 جزءاً من الالف في الثانية خلف ماسا أي رابع افضل توقيت في التجارب· وكان الونسو حقق اسرع توقيت في التجارب الحرة الاولى بتسجيله 214ر29ر1 دقيقة، علما بأنه خاض 23 لفة، متقدما على ماسا الذي خاض 7 لفات فقط، وسجل هاميلتون رابع افضل توقيت في التجارب الحرة الاولى بفارق 664ر1 ثانية خلف الونسو، أما سائق فيراري الثاني رايكونن فاكتفى بالمركز التاسع عشر بفارق 28ر10 ثوان خلف الونسو، علما بأنه خاض 9 لفات فقط·
من ناحية أخرى عندما قرر ايدي جوردن التخلي عن فريقه والابتعاد عن بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد في نهاية 2005 بعد اعوام طويلة في رياضة الفئة الاول، كانت الاعباء المالية التي تكبدها البريطاني السبب الاساسي وراء قراره هذا، لكن يبدو أنه ترك خلفه لوحة إعلانية تستقطب من يريد ان يضع شركته في الاضواء التي تتمتع بها هذه الرياضة قبل ان يختبر السبب الذي دفع المالك السابق الى ترك الفريق، فلم تتمكن مجموعة ميدلاند للاستثمارات برؤوس أموال روسية من اكمال موسم واحد العام الماضي لتقرر بعدها ان تحول ''التركة'' الى شركة سبايكر الهولندية المتخصصة في تصنيع السيارات الرياضية، مقابل 6ر106 ملايين دولار·
ويمكن القول: إن الفائدة من الاستقطاب الاعلامي لم تكن كافية لميدلاند لتبقى في البطولة، اذ إنه قلما توجهت الكاميرات الى الصفوف الخلفية لكي تلقي الضوء على سياراتيها، وكانت الاضواء الوحيدة التي يحصل عليها الفريق هي باصطدام أحد سائقيه الهولندي كريستيان البرز او بالبرتغالي تياجو مونتيرو بسيارات المقدمة، او تعطل إحدى السيارتين على جانب الحلبة، ويبقى السؤال هل سيتغير الوضع مع سبايكر؟ الأمر الجلي أن الفريق الهولندي يملك على أقله الخبرة في انتاج السيارات، ويعلم كيفية ادارة الامور، وابرز دليل على نيته أن يكون خير خليفة لجوردن وليس لميدلاند، هو تعاقده مع المدير التقني في تويوتا وبينيتون رينو سابقا الفذ مايك غاسكوين ومع محركات ''سكوديريا'' فيراري·
وليس من التوقع أن تكون نتيجة سبايكر ملفتة في موسمها الاول في رياضة الفئة الاولى، وهذا ما اشار اليه غاسكوين بقوله: ''ستكون الامور مزرية جدا في البداية''، وبالتالي لن يكون الاداء الذي سيقدمه السائق الجديد الالماني ادريان سوتيل القادم من فورمولا 3 على متن ''اف 8-''7 مع محرك فيراري 750 واعداً، بل ستنحصر منافستهما مع سائقي فريق سوبر اغوري وسكوديريا تورو روسو على اقله حتى منتصف الموسم بحيث من المتوقع ان يقدم الفريق وحسب تقييم غاسكوين سيارة الـ ''بي سبيك''·
من الناحية التجارية والاعلانية، يبدو وضع فريقي ريد بول ريسينج وسكوديريا تورو روسو (ريد بول بالايطالية) مشابهاً إلى حد كبير بوضع سبايكر من حيث السعي وراء الاضواء والاستقطاب الاعلامي الذي تقدمه الفورمولا واحد·
وهذه حال جميع الفرق المشاركة في البطولة، الا أن وضع هذا الثلاثي مختلف لأنه يسعى الى تسويق ''سلعة''، بينما يقف وراء الغالبية العظمى من الفرق الاخرى مصانع سيارات ضخمة تسعى الى المحافظة على صورتها الناجحة في عالم سيارات الانتاج من خلال التألق على حلبات السباق·
ويبدو أن اهداف الشركة النمساوية ريد بول تختلف عما أرادته ميدلاند في شرائها لجوردن، لأنها جندت في فريقها الاول وخلال الموسم الاول بعد شرائها فريق منياردي، المدير الفذ ادريان نيوي الذي اصبح الاكثر دخلاً بين المديرين التقنيين (10 ملايين دولار سنويا) بعد رحيل روس براون عن فيراري ومايك جاسكوين عن تويوتا·
وقد حصلت ريد بول في الموسم الاول على سائق من الطراز الرفيع هو الاسكتلندي ديفيد كولتارد، وألحقت به هذا العام سائقاً مميزاً آخر هو الاسترالي مارك ويبر القادم من وليامس خلفا للنمساوي كريستيان كلين·
وسيكون بتصرف كولتارد وويبر محركاً متوجاً ببطلولة العالم خلال العامين الماضيين هو رينو ''ار اس ''27 الذي سيخلف محرك فيراري في السيارة الجديدة ''ار بي ·''3
أما بالنسبة للفريق الثاني تورو روسو الذي يملكه سائق فيراري السابق النمساوي جيرهارد بيرجر مشاركة مع مدير عام ريد بول ديتريخ ماتيسشيتز، فيسكون اعتماده على سائقي العام الماضي الايطالي فيتانتونيو ليوتزي والاميركي سكوت سبيد، وعلى محرك فيراري ''''057 عوضاً عن كوزوورث وهيكل ''اس تي ار 20 الذي هو نفس هيكل ريد بول، وسيرتكز الفريق على حنكة المدير التقني اليكس هيتزينجر المسؤول سابقاً عن تطوير محركات كوزوورث، والذي سيحل بدلا من غابرييلي تريدوزي، ويعتقد معظم متابعي هذه الرياضة أن هيتزينجر سيتمكن من إضافة الكثير الى تورو روسو، وجعله يستفيد بشكل كبير من محرك فيراري وهيكل ريد بول·
أجهزة تلفزيون صغيرة لمتابعي السباق
سيكون بإمكان متابعي سباق استراليا، المرحلة الاولى من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد على حلبة البرت بارك في ملبورن، استئجار جهاز تلفزيون صغير يمكن صاحبه من مراقبة ما يدور على الحلبة عن كثب عبر اختياره زاوية الرؤية التي يراها مناسبة، وسيتاح امام مستاجري الاجهزة مشاهدة السباق بالطريقة عينها التي ينقل عبرها الى شاشات المتابعين من منازلهم، كما يمكنهم التمتع برؤية قريبة عبر الكاميرات الموضوعة على سيارات كل السائقين، الى الاستماع عما يدور من حديث بين هؤلاء ومهندسي فرقهم·· أضف إلى ذلك إمكانية الاطلاع على كافة الاحصائيات الخاصة بالسباق وأوقات السائقين والفارق الذي يفصل بعضهم عن بعض، وتمت تجربة هذا النظام في وقت سابق خلال بطولة ''تشامب كار'' في الولايات المتحدة، الى اعتماده في بطولة ''ناسكار'' الاميركية منذ عامين''·

مواعيد وأماكن سباقات 2007

18 مارس: أستراليا
8 ابريل: ماليزيا
15 ابريل: البحرين
13 مايو: إسبانيا
27 مايو: موناكو
10 يونيو: كندا
17 يونيو: الولايات المتحدة
1 يوليو: فرنسا
8 يوليو: بريطانيا
22 يوليو: المانيا
5 اغسطس: المجر
26 اغسطس: تركيا
9 سبتمبر: إيطاليا
16 سبتمبر: بلجيكا
30 سبتمبر: الصين
7 اكتوبر: اليابان
21 اكتوبر: البرازيل

حلم هاميلتون أصبح حقيقة

وقف السائق البريطاني لويس هاميلتون في بلدان مختلفة امام الصحفيين مؤخرا، الا أن تصريحه كان مماثلا في كل مرة: ''لا استطيع الانتظار لأسجل بدايتي في عالم فورمولا واحد، اتطلع بشوق الى بداية سباق استراليا''·
حلم هاميلتون أصبح حقيقة، إذ بات اول سائق اسود في تاريخ بطولة العالم لسيارات سباقات فورمولا واحد يخوض غمار بطولة العالم، وتحديدا على متن سيارة ماكلارين مرسيدس اثناء التجارب الحرة على حلبة البرت بارك في ملبورن التي تستضيف المرحلة الافتتاحية لبطولة العالم، وبرز السائق الشاب في التجارب الحرة الاولى، مسجلا رابع افضل توقيت بفارق 1،664 ثانية خلف زميله في الفريق بطل العالم الاسباني فرناندو الونسو، وهو قال عن اول خروج رسمي له من الحظيرة الى حلبة أحد السباقات: ''إنه يوم رائع، وحلم تحقق بالخروج للانطلاق بسرعة قصوى بالقرب من مدرجات المشجعين المتحمسين''·
وتألق هاميلتون محققاً المركز الثالث عند انتهاء التجارب بفارق 476 جزءاً في الالف من الثانية عن صاحب افضل وقت سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا، وتبدو الامال في الجزيرة البريطانية معقودة على هاميلتون (21 عاما) لتكرار انجاز مواطنه دايمون هيل، آخر بريطاني أحرز بطولة العالم للسائقين، وهو سيكون مخولا لتحقيق الامر بحسب المراقبين وخصوصا أنه ينافس مع احد اعرق الفرق في البطولة·
أما المفارقة فهي أن هاميلتون لم يختر عن طريق الصدفة الانضمام الى ''السهم الفضي'' اثر تألقه في بطولة ''جي بي ''2 التي تعد مسرحاً لتقديم المواهب الى عالم رياضة الفئة الاولى، اذ خطط لهذا الامر منذ سن العاشرة·
ففي العام ،1995 وعند مشاركته في حفل نظمته مجلة متخصصة لاختيار افضل سائقي العام، اتجه بجرأة ناحية مدير ماكلارين الحالي رون دينيس مبديا شغفه بفريقه، وذلك بعد تاثره بقيادة البطل البرازيلي الراحل ايرتون سينا: ''لقد تابعت مع والدي احد السباقات في سن السادسة، واعجبت جدا بطريقته في المنافسة والتفوق على الاخرين، فقلت في قرارة نفسي: هذا ما أريد ان افعله في المستقبل''·
ولم يتوان هاميلتون عن امتلاك خوذة صفراء مخططة باللونين الاخضر والازرق، وهي الالوان عينها التي زينت خوذة سينا الذي ألهمه بطريقة غير مباشرة الفوز ببطولة ''اف ''3 الاوروبية عام 2005 قبل ان ينتقل في 2006 الى ''جي بي ''2 التي احرز لقبها بتميز، ومنها الى فورمولا واحد مكان ولادة الاساطير·