صحيفة الاتحاد

الرياضي

رؤية محمد بن راشد محور الخطة الاستراتيجية 2007-2010



سعيد عبد السلام:

لا تفارق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي كل المسؤولين بإمارة دبي على مستوى كافة القطاعات، وقد تجلى ذلك في الكلمة التي ألقاها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي على أعضاء المجلس ورؤساء وأعضاء أندية واتحادات دبي خلال الاجتماع الذي عقد مساء أمس الأول بفندق جراند حياة، وأثناء مناقشة الخطة الاستراتيجية لمجلس دبي الرياضي من 2007 حتى ،2010 حيث قال سمو الشيخ حمدان بن محمد: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عندما تحدث عن ضرورة أن ننظر ونطالع المركز الأول على العالم في كل المجالات، لأن صاحب المركز الثاني هو أول الخاسرين، وعندما نتطلع إلى هذا الأمر فهو ليس متعلقاً بإمارة دبي فقط، لكنها رؤية للإمارات ككل·
وقال: عندما تطرق صاحب السمو الوالد الى هذا الشيء يجب ألا ننظر إلى النتائج الماضية، فنحن لا نريد فقط الفوز بالبطولات المحلية، بل نريد ونتطلع إلى البطولات العالمية،
فالآن على سبيل المثال في الدوري الوصل يقدم مستوى جيداً، وسبق للأهلي أن فاز بدرع الدوري في الموسم، لكن مستواه هبط بشكل ملحوظ، وكذلك فريق العين الفائز ببطولة الكأس عاد وتراجع هذا الموسم، فنحن كما قلت: نريد التميز والاستمرار والتطلع إلى البطولات العالمية·
وفي بداية الاجتماع تحدث سعادة مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، وبدأ كلامه بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عندما تحدث عن خطة دبي الاستراتيجية فقال: لدينا خطة ديناميكية متوازنة تستطيع أن تستوعب المتغيرات المستقبلية التي تحدث في جميع المجالات·
وقال الطاير: وبما أن مجلس دبي الرياضي يعتبر إحدى المؤسسات التابعة لحكومة دبي فإن خطتنا مكملة لخطة دبي، ونتيجة للتحول الذي تشهده الإمارة كمركز عالمي للابداع والريادة والتميز، ونتيجة للنمو السريع في جميع المجالات، ليس هناك مجال أمامنا سوى وضع خطط طموحة ترتقي إلى جميع الخطط الموجودة·
فمن الممكن أن ينتقد أحد هذه الخطة وهذا شيء طبيعي، لأن معظم الخبراء يقولون: إنه ليس هناك خطط ثابتة، بل هي متغيرة، ويستطيع كل شخص أن يضيف إليها الشيء الجديد، فبالأمس حضرنا للخبير العالمي ستيفن كوبي وهو يلقي محاضرة تناول فيها أموراً مهمة عن الإدارة عندما قال: عن الزعيم الهندي الشهير غاندي: إنه لم ينتخب ولم يرشحه أحد لأي منصب لكنه جاء قائداً بالفطرة·
وقال مطر الطاير: إن موضوع التخطيط الاستراتيجي يتكون من ثلاث مراحل أساسية هي: خطة استراتيجية، ورؤية وأهداف، وعوامل استراتيجية، ثم بطاقة الأداء المتوازن، وهو أحدث نظام في الإدارة لعمل القياس، ويضم عدة محاور أساسية منها المحور المالي·
وبهذه المناسبة أقول: لقد عملت لفترة طويلة في المجال الرياضي تصل إلى 15 سنة، ولم أشاهد في أي ناد خطة مكتوبة، بل يسير العمل وفق تخبط في تخبط، حيث يؤرث عليه دكتاتورية القرار في بعض الأحيان والاعتماد على شخص بعينه في أحيان أخرى··· الأمر الذي أدى في النهاية إلى عدم وجود خطة استراتيجية·
صحيح هناك أشياء جيدة لا يمكن إغفالها لكن السلبيات كثيرة في الأندية، ونحن نعمل من أجل تطوير تلك السلبيات ورفع مستوى الايجابيات··· فحسَب توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وضعنا خطة طموحاً، وبهذه المنسابة أتقدم بالشكر لأعضاء مجلس دبي الرياضي، وأخص بالشكر الدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام للمجلس على الجهد الكبير والدؤوب الذي بذله·
وقال الطاير: بعد هذه الخطة ستكون هناك تغييرات جذرية، حيث لابد من تغيير آلية العمل إذا أردنا الوصول للأفضل·
علاقة شراكة
العلاقة بين مجلس دبي الرياضي والاتحادات كان مسار سؤال طرحه عبدالله الأنصاري أمين السر العام لاتحاد السلة، فجاء الرد على لسان الأمين العام لمجلس دبي الرياضي الذي قال: حسب ما ينص عليه المرسوم هي علاقة تكاملية وشراكة لدفع الرياضة بإمارة دبي، فنحن عونٌ للاتحادات لتأدية رسالتها، كما أن الاتحادات تعزز مسيرة مجلس دبي الرياضي، وأحد أهدافنا أن نصل بأكبر عدد من اللاعبين إلى المنتخبات الوطنية·
فالعلاقة هي علاقة شراكة من أجل منتخباتنا الوطنية، وأي تصور لتطوير أي لعبة من الألعاب فقلوبنا مفتوحة·
علاقة تكاملية
العلاقة بين الهيئة العامة للشباب والرياضة ومجلس دبي الرياضي سؤال مهم طرح نفسه وطرحه الحضور مع سؤال آخر مفاده: هل سيخرج قانون مجلس دبي الرياضي من تحت عباءة القانون الاتحادي لعام 1972؟ وسؤال عن موقع استحداث منشآت جديدة في خطة مجلس دبي الرياضي الاستيراتيجية؟ فقال المستشار محمد الكمالي المشرف على فريق عمل وضع مسودة القانون فقال: إن الهيئة العامة للشباب والرياضة هي الجهة المسؤولة من قبل الحكومة عن الأندية والاتحادات الرياضية، وهي السلطة العليا من خلال المرسوم الصادر من صاحب السمو رئيس الدولة، كما أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد حدد مسؤوليات مجلس دبي الرياضي على أنه مكمل لعمل الهيئة وحتى الأعضاء في المجلس هم أعضاء في الهيئة· فالمرسوم نظَّم العمل الرياضي في إمارة دبي لكثرة الأحداث الرياضية والبطولات والمؤتمرات، كما أن هناك قانونا عاما وآخر خاصا، مما يعني أن هناك ترابطا وليس تعارضاً، كما أن توجهنا تجاري في المقام الأول ووضع قانون وضوابط لتنظيم عملية الاستثمار، كما أن المنشآت الموجودة سيكون لها تطوير من أجل خدمة المرحلة القادمة والاستيراتيجية·