الرياضي

منتخبنا الأولمبي يخسر أمام كوريا 1/3




أمين الدوبلي:

تلقى منتخبنا الأولمبي خسارته الثانية أمس في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات أولمبياد بكين أمام كوريا الجنوبية بنتيجة 1/3 في المباراة التي أقيمت على استاد آل نهيان بنادي الوحدة·
جاء الشوط الأول كورياً خالصاً سيطر فيه المنتخب الكوري على الكرة طوال الوقت وكان الأكثر إيجابية على المرمى وخطورة ونجح لاعبوه في إحراز هدفين عن طريق اللاعبين هان دونة وون، ولي سونج هيون في الدقيقتين 21 و 36 لينتهي الشوط الأول بتقدم كوريا·
وكان الشوط الثاني هو شوط الأفضلية لمنتخبنا الأولمبي حيث عادت إليه السيطرة والخطورة وأحرز عادل صقر هدفنا الوحيد في الدقيقة الخامسة ثم تزايدت خطورة الأبيض وتوالت هجماته بفضل تغييرات ديبون ولكن لم تترجم الى أهداف حتى تمكن اللاعب الكوري هان دونج وون من إحراز الهدف الثالث لكوريا، وهو الهدف الشخصي الثاني له· وبهذا يرتفع رصيد كوريا الى 6 نقاط حصيلة الفوز على اليمن والإمارات وظل رصيد الإمارات بلا نقاط في انتظار مباراة الجولة الثالثة أمام اليمن يوم 28 الجاري باليمن·

بدأت المباراة هادئة، انحصر خلالها اللعب بوسط الملعب لأن الحذر الدفاعي كان العنوان الأبرز عند الفريقين·· ومع مرور الوقت بدأت تنشط الجبهة اليسرى لكوريا الجنوبية بقيادة لي كيون هيو مع هان دونج دون وكيم سيونج يونج، وبدأت السيطرة تميل لصالح المنتخب الكوري ولكن بلا فاعلية بعد (5) دقائق، واكتفى الفريق الكوري بالتمرير من وسط الملعب وإرسال بعض العرضيات غير المؤثرة التي تصدى لها حارسنا علي خصيف والمدافعون علي جمعة الزعابي وطلال عبدالله·
وكانت الدقيقة العاشرة هي الموعد الأول لبداية الخطورة على مرمى علي خصيف عندما انطلق شوي شول سوون من الجهة اليسرى، وأرسل كرة عرضية جميلة أنقذها علي خصيف بصعوبة واصطدم بزميله علي جمعة الزعابي الذي سقط على الأرض وتوقف الملعب لعلاجه، ثم استؤنف اللعب واحتسب الحكم الياباني ماتسو مورو ضربة ركنية للفريق الكوري وأرسلها بايك حي قوية داخل منطقة الجزاء تصدى لها علي خصيف مرة أخرى ببراعة·
وكادت الدقيقة (15) تشهد الهدف الأول لكوريا التي فرضت سيطرتها بالكامل على اللقاء ولكن الدفاع الإماراتي تصدى لها ببراعة، ثم كانت الدقيقة التالية أكثر خطورة عندما تقدم كيم يونج مع سونج جويل وتبادلا الكرة من الجهة اليمنى، ثم مررت الكرة إلى شوي سوون الذي سدد بقوة في جسم علي خصيف·· وحتى هذا الوقت لم يصل منتخبنا الأولمبي إلى مرمى النمر الكوري على الإطلاق، وكأنه اكتشاف صعب يختفي خلف مجاهل آسيا·
وكلما كان يمر الوقت كانت الخطورة تتزايد على المرمى الإماراتي، وكان من الصعب أن تستمر تلك الخطورة بلا أهداف تترجم التقدم لنمور كوريا·
هدف كوري
من ضربة ركنية أرسل لي كيون هوو كرة عرضية قوية من الجبهة اليمنى أبعدها الدفاع الإماراتي بصعوبة إلى داخل منطقة الجزاء لتصل الكرة إلى اللاعب الخطير هان دونج وون الذي سدد بكل قوته داخل المرمى ليحرز الهدف الأول، ويعلن التقدم الكوري في الدقيقة (21) وتتكرر فرصة أخرى لنفس اللاعب ولكن التوفيق لم يسانده فأهدر الكرة بغرابة شديدة ليضيع فرصة الهدف الثاني وسط تعجب لاعبي الإمارات الذين كان دورهم حتى هذا الوقت الركض خلف لاعبي كوريا الذين سيطروا على الكرة طوال الوقت·· فهم الأسرع والأكثر تنظيماً، والأجرأ على المرمى، حتى أنه يمكن القول إن علي خصيف هو نجم منتخبنا الأول في هذه الفترة برغم دخول هدف في مرماه قبل انتصاف الشوط الأول·· في نفس الوقت الذي لم تصل فيه كرة واحدة للحارس الكوري جونج ريونج·
ويبدو أن ضعف الحضور الجماهيري إلى الدرجة التي جعلت من جمهور كوريا الجنوبية الأكثر حضوراً في ملعب الوحدة، وعدم الإعداد الجيد لمنتخبنا، وعدم مشاركة لاعبينا بشكل فعال في مباريات الدوري، كلها عوامل ساهمت في صناعة التفوق الكوري الجنوبي·
الغريب أن التفوق الكوري قابله استسلام كامل من لاعبينا وعدم وجود أي رغبة في التحسن برغم أن اليكس ديبون المدير الفني يقف طوال الوقت على خط التماس·
هدف كوري ثان
مع تواصل الهجوم الكوري انطلق لي كيون هو من الجبهة اليسرى ومرر جميلة إلى شوي شول سوون المنطلق من الخلف للأمام ومنه إلى المنفرد بالمرمى لي سونج هيون الذي صوب بهدوء وتركيز قوية داخل مرمى علي خصيف ليحرز الهدف الثاني في الدقيقة (36) من الشوط الأول·· وأبلغ وصف يمكن إطلاقه على هذه المباراة حتى الآن هو أنها عبارة عن تقسيمة في وسط ملعب الفريق الإماراتي لدرجة أن المدرب الهولندي بيم فيربيك الذي يقود منتخب كوريا لم يقم من على مقعده على الإطلاق لأنه لم يشعر بأي خطورة·
وهنا لا يجب أن نقسو على لاعبينا أكثر مما يطيقون؛ لأن مستوى الأداء ترجمة حقيقية لظروف الإعداد الصعبة، وفي الدقيقة 40 حصل عامر مبارك على البطاقة الصفراء لتعمده الخشونة مع لي كيون هو·· واحتسب الحكم أول ضربة ركنية للأبيض في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، ولكن ظلت الكرة تركل بالرأس داخل منطقة الجزاء الكورية بلا أي خطورة حتى أخرجها الدفاع الكوري بسهولة وأنهى الحكم الشوط الأول بالتقدم الكوري المطلق بنتيجة 2/صفر·
شوط جيد
مع بداية الشوط الثاني حاول ديبون تنشيط الجانب الهجومي من الفريق فأجرى تغييرين في وسط الملعب حيث أشرك عادل صقر بدلاً من سالم مسعود، وأشرك يوسف جابر بدلاً من علي حسين، وبالفعل بدأنا نشاهد الأبيض في وسط ملعب كوريا واحتسب الحكم ضربة ركنية للأبيض لتصل الى ناصر خميس ويصوب برأسه قوية ولكن فوق العارضة·
هدف للإمارات
وتواصل الضغط الإماراتي لتصل الكرة الى عادل صقر في وسط الملعب ويتقدم بها دون أن يعيقه أحد فيكتشف أن الحارس الكوري متقدماً ويصوب بكل قوته ساقطة في المرمى ليحرز الهدف الأول للإمارات في الدقيقة الخامسة ليضيق الفارق الى هدف، ويعاود ناصر خميس الانطلاق من الجبهة اليمنى ويمرر الى زميله المنطلق من الخلف للأمام في الجبهة اليمنى ويصوب أحمد خميس من 35 ياردة ولكن خارج المرمى·· ثم ينطلق أحمد الشحي ويمرر لناصر خميس من الجبهة اليمنى ليدخل بالكرة داخل منطقة الجزاء ويحاول التمرير لأحمد خميس ولكن المدافع الكوري يتألق وينقذ الكرة الى ضربة ركنية في الدقيقة العاشرة·
وحتى هذا الوقت ظهر الأبيض الإماراتي بشكل مختلف تماماً عن الشوط الأول وكان فريق الشوط الثاني مختلفاً عن فريق الشوط الأول، وتبدلت الأحوال فأصبح الأبيض الإماراتي متواجداً باستمرار في وسط ملعب الفريق الإماراتي وكان للتغيير بين عادل صقر ويوسف جابر، وتعليمات ديبون بين الشوطين مفعول السحر على اللاعبين·
وبالفعل انحصر اللعب في وسط الملعب لفترة، وهدأ الفريقان ومع ذلك كانت الجماهير الإماراتية القليلة جداً راضية عن الأداء في الشوط الثاني· وشهدت الدقيقة 20 مغامرة خطيرة من علي خصيف كادت تكلف فريقه هدفاً ثالثاً فعندما وصلت إليه الكرة عائدة من زميله احتفظ بها، وعندما قرر التصويب كان متأخراً فاصطدمت باللاعب يانج دونج هيون وخرجت بجوار القائم الأيمن له، ورد عليه ناصر خميس بتصويبة صاروخية في نفس الدقيقة أنقذها الحارس جونج ديونج ببراعة لينقذ مرماه من هدف التعادل الإماراتي ويحول الكرة الى ركنية·
وكانت أهم ملامح الشوط الثاني هي تفوق الأبيض الإماراتي، وارتفاع االسرعة في اللقاء بشكل ملحوظ مما يدفع الى التساؤل لماذا لم يبدأ منتخبنا بهذا المستوى، وهذا التشكيل المباراة؟
وفي الدقيقة 26 يحتسب الحكم ضربة حرة مباشرة للأبيض فيدخل بها يوسف جابر ويصوب من 35 ياردة فوق عارضة المنتخب الكوري·
ويشعر المنتخب الكوري بالخطورة فينطلق لاعبه يانج هيون من الجبهة اليمنى ويمرر للبديل كي يونج داخل منطقة جزاء الإمارات، ويحاول يونج تصويبها ولكن تمر الكرة من تحت قدمه لتضيع فرصة ثمينة من منتخب كوريا·
هدف ثالث لكوريا
في الدقيقة 32 وعلى عكس سير المباراة مرر كيم سونج يونج كرة بينية جميلة من الجهة اليمنى لهان دونج وون المنطلق داخل منطقة جزاء الأبيض ويصوب وون بكل قوته داخل مرمى علي خصيف ليحرز الهدف الثالث، ويحتج علي خصيف على مساعد الحكم فيشهر له حكم الساحة البطاقة الصفراء·
ويجري ديبون تغييره الثالث بمشاركة عبدالله قاسم في الهجوم بدلاً من أحمد خميس، ويشهر الحكم الإنذار الأول للاعب لي كيون هوو لتعمده الخشونة مع وليد عباس في الدقيقة ·39
وبدون مبرر تراجع أداء ''الأبيض'' الأولمبي، وعادت السيطرة لكوريا في الوقت الذي كان مطلوباً فيه التعويض·· وحصل ناصر خميس على بطاقة صفراء إضافية لاستعماله الخشونة مع حارس كوريا وتمر باقي الدقائق بلا فاعلية حتى يطلق الحكم صافرة النهاية·
ميتسو يتابع المباراة
حرص الفرنسي عبدالكريم ميتسو المدير الفني لمنتخبنا الوطني الأول على حضور المباراة قبل بدايتها ومتابعتها بتركيز وهدوء شديدين، وكانت علامات الحزن بادية على وجهه طوال المباراة حيث لم يتحرك، ولم يحرك عينيه خارج الملعب·