الاقتصادي

72 ألف شركة مسجلة في «دبي التجارية»

سلطان بن سليم خلال تكريم إحدى الشركات (تصوير محمد حنيفة)

سلطان بن سليم خلال تكريم إحدى الشركات (تصوير محمد حنيفة)

يوسف العربي (دبي) - ارتفع عدد الشركات المسجلة في «دبي التجارية» التابعة لمجموعة «دبي العالمية» بنسبة 30%، لتصل إلى نحو 72 ألف شركة بنهاية العام 2012 مقابل 55 ألف شركة بنهاية 2011، بحسب المهندس محمود البستكي الرئيس التنفيذي للشركة.
وقال البستكي، خلال حفل «جائزة التميز في الخدمات الإلكترونية» في نسختها الخامسة الذي عقدته الشركة في دبي أمس لتكريم شركائها والإفصاح عن المؤشرات النهائية لنتائجها التشغيلية خلال العام الماضي، إن عدد المعاملات التي أنجزتها الشركة ارتفع بنسبة 14,6% لتصل إلى نحو 14,9 مليون معاملة إلكترونية خلال عام 2012، مقارنة بنحو 13 مليون معاملة خلال العام الذي سبقه.
وتمثل دبي التجارية منصة إلكترونية لتخليص المعاملات المرتبطة بكل من «موانئ دبي» و»جمارك دبي»، و»مركز دبي للسلع المتعددة» والمنطقة الحرة لجبل علي «جافزا».
وأشار البستكي إلى أن نسبة التحول الإلكتروني للخدمات في دبي التجارية تجاوزت نسبة 95%، متوقعاً إنجاز التحول الكامل إلى الأنظمة الإلكترونية لتخليص المعاملات لتصل إلى 100% قبل نهاية العام.
وأوضح البستكي أن مجموع الخدمات الإلكترونية التي تقدمها شركة دبي التجارية بلغ نحو 750 خدمة تشمل التخليص الجمركي، مشيراً إلى أن نسبة تبني الخدمات الإلكترونية الأساسية خلال العام الماضي تجاوزت 90%.
وعزا البستكي نمو عدد المعاملات والمدفوعات عبر بوابة دبي التجارية إلى انتعاش حركة التجارية الخارجية في الإمارة، مؤكداً أن دبي عززت صدارتها التجارية في المنطقة عبر الزيادة الكبيرة في حجم تجارتها الخارجية التي تخطت حاجز التريليون درهم خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي.
وأكد البستكي أن نمو عدد المعاملات الإلكترونية عبر بوابة دبي التجارية يعكس تعافي الاقتصاد المحلي من تداعيات الأزمة المالية العالمية، مدفوعاً بأداء القطاعات الرئيسية.
كما أن التسهيلات الجمركية في المنافذ البرية والبحرية والجوية والبنية التحتية المتطورة في الموانئ والمطارات، ساهمت بدورها في تحقيق هذا الإنجاز.
وكان البستكي قال في حوار أجرته معه «الاتحاد»، إن عدد معاملات الدفع عبر البوابة الإلكترونية التابعة للشركة ارتفع بنسبة 200% خلال الاثني عشر شهراً الماضية ليصل إلى 1,24 مليون عملية دفع خلال عام 2012 مقابل 413 ألف معاملة خلال العام الماضي.
وزادت قيمة المدفوعات عبر بوابة الدفع الإلكتروني «رسوم» بنسبة 93% خلال العام الحالي، لتصل إلى نحو 600 مليون درهم مقابل 310 ملايين درهم خلال عام 2011.
وتتكامل بوابة «رسوم» الإلكترونية مع منصة الخدمات الإلكترونية، التي توفرها دبي التجارية، بحيث تمكن المستوردين والمصدرين ووكلاء الشحن ومخلصي البضائع وشركات النقل من إنجاز المعاملات بما فيها دفع الرسوم.
وأوضح البستكي أن 15% من المدفوعات عبر البوابة الإلكترونية «رسوم» خلال عام 2012 تمت باستخدام الجيل الأول للدرهم الإلكتروني، وذلك في إطار الاتفاقية الموقعة مع وزارة المالية منذ عام 2008.
وقامت دبي التجارية مؤخراً بتحديث شامل لموقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت، حيث تمت إضافة العديد من خدمات القيمة المضافة للتجار والمتعاملين مثل توفير معلومات وبيانات تفصيلية عن الرحلات المتوجهة من ميناء جبل علي إلى نحو 700 ميناء حول العالم.
وأكد أن الحلول الإلكترونية التي بادرت الشركة إلى إطلاقها لعبت دوراً بارزاً في توفير الحركة السريعة والفعالة للسلع عبر الحدود، متوقعاً استمرار تقدم الإمارات في تصنيف البنك الدولي الخاص بالتجارة عبر الحدود خلال السنوات المقبلة، حيث أثبتت الدولة أنها الأكثر كفاءة وتطوراً على مستوى العالم في هذا الصدد.
وقال البستكي، إن الشركة تواصل التنسيق مع الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتصبح الإمارات ضمن المراكز الثلاثة الأولى في مؤشر تيسير التجارة عبر الحدود، متوقعاً تحقيق هذا الهدف في غضون السنوات القليلة المقبلة.
وتتبوأ الدولة المركز الخامس للعام الثاني على التوالي في التقييم السنوي الذي يشمل اقتصادات 183 دولة.
ويستند مؤشر البنك الدولي للتجارة عبر الحدود إلى ثلاثة معايير رئيسية أهمها عدد المستندات المطلوبة والوقت المستغرق في عملية الاستيراد، إضافة إلى التكلفة.
من جانبه، قال سلطان أحمد بن سليّم رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية، إن «دبي التجارية استطاعت أن تتحلّى باستمرار برؤية استباقية تأخذ على عاتقها مهمّة تعزيز موقع الإمارة كمقصد عالمي للأعمال وكمركز رائد للتجارة والخدمات اللوجستية».
وأضاف أن «دبي التجارية تلقى الدعم الكامل من موانئ دبي العالمية بما يشجّع تبنّي خدماتها الإلكترونية، ويحفّز عملية التحول الرقمي في القطاع التجاري واللوجستي، باعتبار أن هذا يتماشى مع الأهداف الطموحة التي وضعتها الإمارات وجهودها الرامية إلى تعزيز تنافسيتها العالمية، في تسهيل التجارة الإقليمية والدولية».
وكرمت «دبي التجارية»، خلال حفلها السنوي أفضل الشركات أداءً في تبنّي خدماتها الإلكترونية، وذلك في النسخة السنوية الخامسة من «جائزة التميز في الخدمات الإلكترونية»،
وتضم الجائزة 9 فئات، بعد استكمال مرحلة تحكيم الملفات المترشحة والتي شهدت زيادة كبيرة في عدد المتقدمين، الأمر الذي منح هذه الشركات كفاءة تشغيلية في مختلف عمليات التجارة عبر الحدود.
وفازت العريش للشحن والتخليص والنقل البري العام عن فئة المخلّص الجمركي المتميز، شركة تي شويترام وأولاده المحدودة عن فئة المستورد المتميز، بروج الخصوصية المحدودة، عن فئة المصدّر المتميز، وآرتي ترانسبورت المحدودة، عن فئة شركة النقل البري المتميزة، وأجيليتي للمخازن العمومية، عن فئة شركة المنطقة الحرة المتميزة.
وفازت شركة «أل أل سي»، عن فئة شركة الشحن البحري المتميزة، وشركة وكالة الخليج (دبي) المحدودة عن فئة شركة الشحن البحري المتميزة، وشركة بارويل دبي المحدودة للملاحة والتموين عن فئة وكيل الشحن والنقل المتميز، وإيروس للإلكترونيات عن فئة شركة إعادة التصدير.
كما جرى منح جائزة تقديريّة للراعيين البلاتينيين للجائزة وهم «نيتوورك إنترناشونال» و»بنك الإمارات دبي الوطني»، والراعيين الذهبيين شركة «فيدكس» وشركة «الفطيم اللوجستية»، والرعاة الفضيين بنك المشرق، وأجيليتي للمخازن العمومية (جلوبال لوجيستيكس)، وشركة فريت سيستمز، وجلوبال ويست ستار للشحن.