الرياضي

عبد الملك: المجلس الجديد مطالب باستمرار «أصحاب الهمم» في المقدمة

محمد خميس يحتفل بالميدالية الذهبية في الأولمبياد (الاتحاد)

محمد خميس يحتفل بالميدالية الذهبية في الأولمبياد (الاتحاد)

أسامة أحمد (دبي)

استضاف مقر الهيئة العامة لرعاية الرياضة مساء أمس الأول اجتماع التسليم والتسلم لاتحاد المعاقين بعد تشكيل مجلس إدارته الجديد حتى 2020 والذي حضره إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، ومحمد محمد فاضل الهاملي رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس الإدارة، وعمر خلف رئيس قسم المراكز والأندية الرياضية الخاصة بالهيئة، والدكتورة ابتسام السويدي رئيس وحدة رياضة أصحاب الهمم بالهيئة.
وخاطب إبراهيم عبد الملك في البداية المجلس الجديد، مؤكداً أن اتحاد المعاقين في دورته الماضية نجح في تحقيق العديد من الإنجازات، ورفع علم الدولة عالياً خفاقاً في المحافل القارية والدولية، ولابد من توجيه الشكر إلى أعضاء المجلس السابق على جهودهم المقدرة، متمنياً التوفيق للمجلس الجديد في أداء رسالته على أكمل وجه وقال: نطمح إلى الاستمرارية على الدرب نفسه، ومواصلة العطاء من أجل خدمة رياضة «أصحاب الهمم» لتحقيق طموحاتها المطلوبة.
وأشار إلى أن «الهيئة» تثمن الجهد المبذول من «أصحاب الهمم»، وخصوصا أن الاتحاد نجح في إرساء خطوات ثابتة وقوية لرياضة أصحاب الهمم على المستوى العالمي، ويكفيهم شرفاً أن الاتحاد كان على رأس قائمة الاتحادات التي حققت الإنجازات، ونالت التكريم في العرس السنوي للرياضة الإماراتية، مؤكدا أن هذه الإنجازات لم يكن لها أن تتحقق لولا دعم قيادتنا الرشيدة التي هيأت لهذه الفئة كل مقومات النجاح للوصول إلى منصات التتويج على الصعد كافة.
وأضاف: نطالب المجلس الجديد بأن يكون «أصحاب الهمم» في المقدمة كما عودونا دائماً، والتعاون والتنسيق مع «الأولمبياد الخاص»، بعد تحويله إلى منظمة مستقلة، والنظر لمصلحة هذه الفئة ولرياضة الإمارات.
وتابع: «الهيئة» لن تتوانى في دعم أي من الاتحادات الرياضية وفق الموازنات المالية المتاحة، ونشيد بدور الأندية الشريك الأصيل مع الاتحاد، وخصوصا أنها تلعب دوراً كبيراً في دعم «أصحاب الهمم» لدفع الألعاب المختلفة إلى الأمام حتى يحقق كل منتسب لها طموحه المطلوب.
وأوضح «يجب على المجلس الجديد أن يبتعد عن المصالح الضيقة إذا وجدت، وأن ينظر للمصلحة العامة، وأن يكون التجانس شعاراً مرفوعاً بين أعضائه، وخصوصا أن «الهيئة» تسدي النصح للاتحادات الرياضية المختلفة، وتتطلع من اتحاد المعاقين الإسراع في اتخاذ بعض الخطوات المهمة خلال الفترة المقبلة، أبرزها وضع لائحة النظام الأساسي خاصة به، مستعيناً باللائحة الاسترشادية التي وضعتها «الهيئة» والتي ستصل للاتحاد الجديد خلال أسبوعين». وأضاف: نطلب كذلك من الاتحاد موافاتنا بأي ملاحظات عن اللائحة التنفيذية للهيئة ونؤكد أهمية مواصلة الدفع بالمزيد من القيادات للمناصب الرياضية الدولية والإقليمية بعد أن حققت الكوادر الرياضية لأصحاب الهمم النجاح على الصعد كافة وننشد منهم مواصلة النهج نفسه.
وأشار عبد الملك إلى أن «الهيئة» وضعت برنامجاً لتقييم الاتحادات من خلال مشروع «ريادة»، وذلك كل 6 أشهر، ويجب على الاتحادات الرياضية المختلفة منح التفرغ الرياضي لمن يستحق.
من ناحيته، تقدم محمد محمد فاضل الهاملي بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعم سموه غير المحدود لأصحاب الهمم، وقيام سموه بتخصيص ميزانية خاصة من مجلس أبوظبي الرياضي لهم من أجل تحقيق طموحاتهم المطلوبة، مبينا أن هذه الإنجازات ثمرة دعم هذا الدعم، ما أهل «أصحاب الهمم» لحصد نتائج إيجابية.
كما وجه الهاملي الشكر إلى «الهيئة» مؤكداً أن المجلس الجديد يعد بمواصلة النهج نفسه من أجل تحقيق الإنجازات والبطولات، وسنعمل على تطوير البرامج القانونية والتشريعية، وإلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، الرئيس السابق للهيئة على اختياره للمجلس الجديد، وكل من دعم ووقف بجانب «أصحاب الهمم» من أجل تحقيق طموحاتهم على الصعد كافة.