عربي ودولي

عباس يريد دوراً هندياً للإسهام في تحقيق السلام

عباس ومودي في مباحثات برام الله (إي بي آيه)

عباس ومودي في مباحثات برام الله (إي بي آيه)

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (رام الله)

أكد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أمس، أن السلطة الفلسطينية تعول على دور الهند كقوة دولية ذات مكانة ووزن كبيرين، للإسهام في تحقيق السلام العادل والمنشود في منطقتنا، لما لذلك من تأثير على الأمن والسلم العالميين. وأكد الرئيس في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، بمقر الرئاسة في رام الله، أمس، التمسك بالعمل السياسي والمفاوضات طريقاً لتحقيق أهدافنا الوطنية في الحرية والاستقلال، وفق حل الدولتين على حدود 1967، وقرارات الشرعية الدولية، لتعيش كل من فلسطين وإسرائيل بسلام وأمن، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية. وتابع: «إننا لم نرفض المفاوضات يوماً، وكنا وما زلنا على الاستعداد لها، وإن تشكيل آلية متعددة الأطراف تنبثق عن دول متعددة هي السبيل الأمثل لرعاية هذه المفاوضات».
وثمن الرئيس مواقف الهند النبيلة والمشرفة ومنذ عقود طويلة تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ووقوفها على الدوام إلى جانب الحق والعدل والسلام في فلسطين. كما شكر الهند على تمويل عدد من المشروعات المهمة التي ستسهم في بناء مؤسساتنا الوطنية، وخدمة أبناء الشعب الفلسطيني، بما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وأكد الحرص على التعاون المشترك لتعزيز العلاقات في المجالات الأمنية، ومحاربة الإرهاب حيثما وجد. ووقعت فلسطين والهند، أمس 4 اتفاقيات بقيمة 41.35 مليون دولار، بحضور رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ورئيس الوزراء الهندي، في مقر المقاطعة برام الله. ووقع الاتفاقية الأولى وزير الصحة جواد عواد مع سكرتير الدولة للعلاقات الاقتصادية تي اس تيرومورتي، حول إنشاء مستشفى متعدد الأغراض في بيت ساحور، بتمويل من الحكومة الهندية بقيمة 29 مليون دولار. ووقع الاتفاقية الثانية وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، مع السفير الهندي لدى فلسطين انيس راجان، حول إنشاء 3 مدارس في جنين وطوباس وأبو ديس، بتمويل من الحكومة الهندية بقيمة 2.35 مليون دولار. ووقع الاتفاقية الثالثة وزير الإعلام أحمد عساف، مع سكرتير الدولة للعلاقات الاقتصادية تي اس تيرومورتي، حول تجهيز المطبعة الوطنية في محافظة رام الله بالمعدات اللازمة كافة، بتمويل من الحكومة الهندية بقيمة 5 ملايين دولار. بينما وقع الاتفاقية الرابعة وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، مع سكرتير الدولة للعلاقات الاقتصادية تي اس تيرومورتي، لإنشاء مركز تراثي لتميكن المرأة الفلسطينية من خلال تطوير المرأة وتسويق المنتجات التراثية بتمويل من الحكومة الهندية بقيمة 5 ملايين دولار. من جانب آخر، اعتدت قوات الاحتلال صباح أمس، بالضرب المبرح على 3 عمال من مخيم عايدة شمال بيت لحم واعتقلتهم، أثناء محاولتهم الوصول إلى أماكن عملهم بمدينة القدس. كما أكد الطفل بلال السعيد (15 عاماً) أنه تعرض للضرب المبرح، بعد أن هاجمه مجموعة من المستوطنين خلال عودته لمنزله في حي تل ارميدة وسط الخليل. في غضون ذلك، منعت قوات الاحتلال احتفالاً لتكريم المدراء والمعلمين المتميزين في مدارس القدس المحتلة، بتنظيم من مديرية التربية والتعليم الفلسطينية في مدرسة الشابات المسلمات في المدينة.