الرئيسية

الزياني: دول التعاون تدعم السعودية بالمحافظة على أمنها

أشاد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني، بالجهود الموفقة التي قامت بها الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية بالمملكة العربية السعودية، وأسفرت عن إلقاء القبض على عناصر أربع خلايا إرهابية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي.

وقال الأمين العام إن يقظة أجهزة الأمن السعودية، وما تتمتع به من كفاءة عالية وقدرة متميزة في ملاحقة الخلايا الإرهابية ورصد مخططاتها ومتابعة أنشطتها الإجرامية، أحبطت العديد من العمليات الإرهابية التي تستهدف قتل الأبرياء وترويع الآمنين وزعزعة استقرار المملكة، منوهاً بالمتابعة الدائمة والمساعي الحثيثة التي يبذلها الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية، ويقظة وإخلاص منسوبي الأجهزة الأمنية من أجل المحافظة على أمن المملكة واستقرارها وحماية أرواح مواطنيها والمقيمين فيها.

وأكد الزياني تضامن دول المجلس مع المملكة العربية السعودية، ومساندتها في كل ما تتخذه من إجراءات أمنية، للمحافظة على أمن وسلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها، معرباً عن ثقته التامة في أن التنظيمات الإرهابية المجرمة، مهما تمادت في غيها وإجرامها، لن تنال من أمن المملكة واستقرارها، ولن تلقى إلا الفشل الذريع والعقاب الرادع.

من جهة أخرى، دان الأمين العام لمجلس التعاون، بشدة، التفجير الإرهابي الذي وقع الخميس في مدينة بغداد، وأدى إلى مقتل وجرح عدد كبير من المدنيين الأبرياء، ووصفه بأنه جريمة إرهابية مروعة، تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية كافة.

وعبّر الأمين العام عن تضامن دول مجلس التعاون مع العراق الشقيق، ومساندته في كل ما يتخذه من إجراءات أمنية للمحافظة على أمن وسلامة مواطنيه تجاه الأعمال الإرهابية الإجرامية كافة، معرباً عن تعازيه لذوي الضحايا وللحكومة وشعب العراق الشقيق، متمنياً للجرحى الشفاء العاجل.

كما دان الزياني، بشدة، التفجيرات الإرهابية التي وقعت في عدد من المدن والأقاليم الباكستانية، وأدت إلى مقتل وجرح عدد كبير من المدنيين الأبرياء، ووصفها بأنها جرائم إرهابية مروعة، تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية كافة.

وأعرب الأمين العام عن وقوف دول مجلس التعاون مع باكستان، ومساندتها في جهودها لمكافحة التنظيمات الإرهابية المتطرفة، معرباً عن تعازيه الحارة لذوي الضحايا الأبرياء، وللحكومة والشعب الباكستاني الصديق، متمنياً للجرحى الشفاء العاجل.

إلى ذلك، بحضور عدد من رؤساء الدول ورؤساء الحكومات ووزراء الخارجية والدفاع ورؤساء الأجهزة الأمنية والخبراء وصناع القرار في العديد من دول العالم، شارك الزياني في افتتاح أعمال مؤتمر ميونيخ للأمن الذي بدأ أعماله أمس الأول في مدينة ميونيخ الألمانية.

وقد افتتح المؤتمر أعماله بكلمة من رئيس المؤتمر السيد ولفغانغ ايشنغر، رحب فيها بالمشاركين في الدورة الثالثة والخمسين لهذا المؤتمر، وقال إن المؤتمر سوف يناقش قضايا الأمن العالمية، ويبحث في التحديات التي تواجه دول العالم للمحافظة على أمنها واستقرارها، والأمن والسلم الدوليين، مشدداً على أن الأوضاع الأمنية العالمية تتطلب تعاوناً من المجتمع الدولي لمواجهتها.