الاقتصادي

سكاي سكاوت ·· راصد ذكي للسماء


إعداد - عدنان عضيمة:

فتحت الحلول الرقمية للمشكلات كافة التي يواجهها البشر، الباب واسعاً أمام اختراع مئات الأجهزة الجديدة، وأحدث ما ظهر منها، جهاز رقمي يغني عن ''التلسكوب'' العادي ويتفوق عليه في قدرته على التعرف إلى النجوم وتقديم معلومات وبيانات متكاملة حولها، وهبط الجهاز لتوّه إلى الأسواق تحت اسم ''سيليسترون سكاي سكاوت'' Celestron Sky scout ويمكن اعتباره دليلاً للكواكب والأقمار والنجوم والمجرات والسحابات النجمية التي تملأ السماء·
واعتاد البشر أن ينظروا إلى السماء ليلاً ليروا الكواكب والأقمار وفي خلفيتها مئات الألوف من النجوم التي لا يعرفون عنها شيئاً، والآن يمكن لهذا الجهاز الجديد أن يقدم لهم المعلومات المفصلة حول كل ما يمكن أن يروه في السماء، ويتألف الجهاز من ''تلسكوب'' يعمل بمساعدة مجسات ضوئية مبرمجة ويحمل في ذاكرته الخريطة المفصلة للسماء، وباستخدام الجهاز لن يخلط هواة الفلك بعد الآن بين كوكبي الزهرة وعطارد، ولا بين أقمار زحل الثلجية التي تعد بالعشرات·
و''سكاي سكاوت'' جهاز يدوي يساوي من حيث حجمه حجم كتاب جيب سميك وتصنعه شركة ''سيليسترون'' الأميركية التي تشتهر بسبقها في صنع الأجهزة المبتكرة ذات الطابع التعليمي والتثقيفي وحصلت من هذا النشاط على جوائز عالمية كبرى·
وطريقة استخدام الجهاز بسيطة للغاية، حيث لا يطلب من مستعمله أكثر من النظر عبر أنبوب التلسكوب الذي يخترق الجهاز من أوله إلى آخره؛ ثم يثبت النظر على النجم أو الكوكب أو المجرة التي يريد التعرف إليها ثم يضغط على زرّ أحمر اسمه ''تارجيت'' أو ''الهدف''، فيقوم الجهاز على الفور بتحديد اسم الهدف الفلكي وخصائصه من بين آلاف الأجسام الفلكية الأخرى، ويقدم الجهاز المعلومات عن الهدف الذي يجري تصويره بواسطة جهاز صوتي يتصل بسماعة أذنين وبما يغني الراصد عن مهمة قراءة البيانات والمعلومات من الشاشة الصغيرة للجهاز، وهذه التقنية الأخيرة محسوبة بدقة على أساس أن عمليات الرصد الناجحة لا تتم إلا في الظلام الدامس وبعيداً عن أي مصدر ضوئي اصطناعي· وتبرز المستويات العالية للذكاء الفلكي للجهاز في ما يسمى بـ''الوظائف العكوسة''، حيث يمكن للمستخدم أن يوجّه للجهاز أي سؤال فلكي مطبوع مثل: أين يقع كوكب أورانوس أو المريخ أو برج الجوزاء؟· فيتفهم الجهاز السؤال بذكاء ويقوم بإرشاد المستخدم إلى الهدف المراد عن طريق أسهم حمراء ترتسم ضمن حقل الرؤية لـ''التلسكوب'' وتدله على الجهة التي ينبغي تحريك الجهاز نحوها حتى يقع الهدف المطلوب على امتداد محور ''التلسكوب''·
وتختزن ذاكرة الجهاز أيضاً السير الذاتية لأشهر علماء الفلك والاكتشافات التي حققوها مثل تيكو براهيه الفلكي الهولندي الشهير الحائز جائزة نوبل عن بعض مكتشفاته والذي تمكن قبل أكثر من 500 عام من رسم خريطة دقيقة للسماء بالاعتماد على النظر بالأعين فقط ومن دون استخدام أي جهاز مساعد بما في ذلك النظارات الطبية وحيث لم تكن ''التلسكوبات'' معروفة في ذلك الوقت·
ويمكن لجهاز ''سكاي سكاوت'' تسجيل المعلومات المكتوبة عن الأهداف التي يتم رصدها على قرص مدمج صغير الحجم وصالح للاستخدام في الكمبيوتر مما يسهل على الباحثين ربط العلاقة بين القطاعات السماوية المختلفة·
يبلغ ثمن الجهاز 349 جنيهاً استرلينياً ''690 دولاراً''، ويعدّ أداة تعليمية وتثقيفية مهمة للأطفال والشباب ولطلاب المدارس والجامعات ولأعضاء الأندية الفلكية، ولهذا السبب فإن شركة سيليسترون تتوقع أن تبيع منه بضعة مئات الألوف خلال العام الجاري وحده·