الاقتصادي

تراجع أسعار النفط وارتفاع الأسهم والذهب في الأسواق الأميركية


نيويورك- ''أ ش أ'': تباين أداء أسواق النفط والعملات والأسهم في الولايات المتحدة، ففي حين تراجعت أسعار النفط الأميركي الخفيف 2,6 فى المائة خلال تعاملات الاسبوع الماضي، التي اختتمت بتداولات أمس الأول (الجمعة) بسوق نيويورك، حققت الأسهم والعملات ارتفاعاً حيث ارتفع مؤشر ''داو جونز'' الصناعي بنسبة 4,3 فى المائة، فيما كسب مؤشر ''ستاندرد أند بورز ''500 1,1 فى المائة ومؤشر ''ناسداك'' المركب بارتفاع نسبته 0,8 في المائة· وتمكنت أسعار الذهب من اقتناص مكاسب بقيمة 7,90 دولار بنسبة 1 في المائة خلال التعاملات التي جرت الأسبوع المنصرم بسوق نيويورك، فيما استقرت اسعار الفضة ولم يطرأ عليها تغيير يذكر، وكسبت اسعار البلاديوم 1,7 في المائة، بينما انخفضت اسعار البلاتين بنسبة 0,7 فى المائة، في حين طال الارتفاع أسعار النحاس لتجنى 2,8 في المائة في أسبوع·
وتأثرت الأسواق ببيانات اقتصادية كشفت ارتفاعا في حجم الوظائف بالولايات المتحدة، وانكماشا في العجز التجاري للبلاد، وهو ما صب في مصلحة الدولار على حساب مستويات الطلب الاستثماري على الذهب·
ولدى إقفال تعاملات ليلة أمس الأول بسوق نيويورك، انخفضت أسعار النفط الأميركى الخفيف، فى ظل استمرار تقييم المتعاملين لمستويات العرض والطلب على الخام وذلك قبيل اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول ''أوبك'' الأسبوع المقبل فى فيينا·
وتراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط الأميركي الخفيف تسليم أبريل على مدار يوم أمس الأول بمقدار 1,59 دولار لتغلق على 60,05 دولار للبرميل، وهو أسوأ مستوياتها منذ 20 فبراير الماضي·
وبالنسبة للمشتقات النفطية، انخفضت اسعار العقود الآجلة للبنزين المعاد معالجته لتنقيته من الرصاص (تسليم ابريل) بمقدار 2,4 سنت لتبلغ 1,9021 دولار للجالون، وذلك بعدما لامست 1,945 دولار خلال التعاملات وهو أفضل مستوياتها في 6 شهور· ولحقتها اسعار العقود الآجلة لوقود التدفئة (تسليم ابريل) بتراجع مقداره 4,91 سنت لتصل إلى 1,7122 دولار للجالون، كما تراجعت أسعار الغاز الطبيعي (تسليم إبريل) بمقدار 15,6 سنت لتبلغ 7,083 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية·
وحققت الأسهم الأميركية خلال التعاملات المتقلبة التي جرت الاسبوع المنصرم بوول ستريت مكاسباً حيث ارتفع مؤشر ''داو جونز'' الصناعي بنسبة 4,3 فى المائة، فيما كسب مؤشر ''ستاندرد أند بورز ''500 1,1 فى المائة ولحقه مؤشر ''ناسداك'' المركب، بارتفاع نسبته 0,8 فى المائة·
ولدى اقفال تعاملات الليلة قبل الماضية بوول ستريت، تباين أداء الاسهم الاميركية بعدما كشف تقرير رسمي نموا محدودا في الوظائف الاميركية فى فبراير الماضى، الأمر الذي ساعد على تهدئة مخاوف المتعاملين إزاء مستويات تباطؤ النمو الاقتصادي الاميركى، غير أنه أثار القلق بشأن مستويات تنامى الميول التضخمية، ما قد يمنع مجلس الاحتياطى الفيدرالي (البنك المركزي الاميركي) من الإقدام على خفض مستويات اسعار الفائـــــدة في الأجل القريب·
وعلى صعيد حركة المؤشرات الرئيسية بنهاية تداولات أمس الأول، ارتفع مؤشر ''داو جونز'' الصناعي، الذي يقيس أداء ثلاثين شركة صناعية كبرى، بمقدار 15 نقطة ليغلق على 12276 نقطة· كما كسب مؤشر ''ستاندرد أند بورز ،''500 الأوسع نطاقا، الذي يرصد أداء أسهم 500 شركة، 0,96 نقطة بنسبة 0,1 فى المائة ليبلغ 1402,85 نقطة·
وعلى النقيض من ذلك، تراجع مؤشر ''ناسداك'' المركب، الذي يقيس أداء أسهم أنشط الشركات التكنولوجية، ليربح 0,18 نقطة ليبلغ 2387,55 نقطة· وفي أسواق المعادن النفيسة، تمكنت أسعار الذهب من اقتناص مكاسب بقيمة 7,90 دولار بنسبة 1 فى المائة خلال التعاملات التي جرت الأسبوع المنصرم بسوق نيويورك، فيما استقرت اسعار الفضة ولم يطرأ عليها تغيير يذكر، وكسبت اسعار البلاديوم 1,7 في المائة بينما انخفضت اسعار البلاتين بنسبة 0,7 فى المائة، فى حين طال الارتفاع أسعار النحاس لتجنى 2,8 فى المائة في أسبوع·
ولدى إقفال تعاملات ليلة أمس الأول بسوق نيويورك، تراجعت أسعار الذهب لتنحسر عن أفضل مستوياتها في أسبوع حين لامست 660 دولارا للأوقية· وانخفضت أسعار العقود الآجلة للذهب (تسليم أبريل) بمقدار 3,50 دولار مسجلة 652 دولارا للأوقية· وقال محللون إن التقارير الاقتصادية الاميركية الصادرة ليلة أمس الأول أثرت إيجابا فى مجملها لصالح العملة الاميركية، التي ارتفعت خلال التعاملات بسوق نيويورك أمام اليورو والين، غير أنها كانت سلبية على الذهب نتيجة تقلص مستويات الطلب الاستثماري عليه في الأسواق·
وتفاعلت اسعار الذهب مع تقرير وزارة العمل الاميركية الذي كشف تراجعا في معدلات البطالة على نحو غير متوقع مسجلة 4,5 فى المائة خلال شهر فبراير الماضي لتقترب من أدنى مستوى لها منذ 5 سنوات، في ضوء الانتعاش الذي طرأ على معدلات التوظيف التي قفزت بمقدار 97 ألف وظيفة خلال الشهر ذاته، ما هدأ مخاوف الأسواق بشأن تباطؤ الاقتصاد الاميركى· كما تأثرت بتقرير وزارة التجارة الذي أظهر انكماشا في العجز التجاري بنسبة 3,8 في المائة ليصل إلى 59,1 مليار دولار خلال يناير الماضي، مدعوما بتراجع حجم الواردات السلعية، كما أن اتساع وتيرة النمو في اقتصاديات أوروبا وآسيا رفع مستويات الطلب على السلع الأميركية·
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، خسرت أسعار العقود الآجلة للفضة (تسليم مايو) لدى إقفال تعاملات ليلة أمس الأول بسوق نيويورك، بمقدار 15 سنتا مسجلة 12,97 دولار للأوقية، فيما تراجعت أسعار العقود الآجلة للبلاتين (تسليم أبريل) بمقدار 10,80 دولار لتغلق على 1203,70 دولار للأوقية· كما تراجعت أسعار العقود الآجلة للبلاديوم (تسليم يونيو) بمقدار 3,35 سنت لتبلغ 356,40 دولار للأوقية·
وفى سوق المعادن الصناعية المهمة، خسرت أسعار العقود الآجلة للنحاس (تسليم مايو) 4,95 سنت لتبلغ مستوى 2,784 دولار للرطل·
وعلى صعيد المخزون، أظهرت بيانات سوق نيويورك لتداول السلع استقرار مخزونات الذهب عند 7,49 مليون أوقية مقارنة بمستواها في التعاملات المتأخرة أمس الأول فيما انخفض المخزون من الفضة بمقدار 34,733 ألف أوقية لتستقر عند 118,18 مليون أوقية·
وكان تقرير لوزارة العمل الأميركية صدر أمس الأول بواشنطن قد كشف تراجع معدلات البطالة الاميركية على نحو غير متوقع مسجلة 4,5 فى المائة خلال شهر فبراير الماضي لتقترب من أدنى مستوى لها منذ 5 سنوات، في ضوء الانتعــــــاش الذي طرأ على معدلات التوظيف التي قفــــزت بمقدار 97 ألف وظيفة خلال الشهر ذاته·
وأشار التقرير الى أن متوسط أجر العامل فى الساعة ارتفع في فبراير الماضى بنسبة 0,4 فى المائة، أى ما يعادل 6 سنتات، فيما قفز متوسط أجر العامل في الساعة الشهر الماضي بنسبة 4,1 في المائة، إذا قورن بشهر فبراير ذاته من عام ،2005 كما زاد متوسط الأجر الأسبوعي للعمال إلى 578,29 دولار في فبراير الماضي·