صحيفة الاتحاد

الإمارات

44,8 مليون درهم برامج هيئة الهلال الأحمر في أبوظبي




بلغت قيمة المساعدات الإنسانية وبرامج دعم المؤسسات التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر في أبوظبي فقط في الفترة من يناير وحتى ديسمبر الماضي 44 مليوناً و853 ألفاً و 524 درهماً استفادت منها أكثر من 17 ألف أسرة في مدينة أبوظبي والمناطق المجاورة لها وتضمنت المساعدات الطبية وكفالة طلاب العلم وتأهيل المعاقين ورعاية السجناء والمشاريع الموسمية ''إفطار صائم وزكاة الفطر والمير الرمضاني وتسيير الحجاج'' إلى جانب برامج دعم المؤسسات المحلية· وأكدت سعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام للهلال الأحمر أن الهيئة تمضي قدماً لترقية برامجها وتحسين خدماتها للمستفيدين داخل الدولة تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر الذي تمكنت الهيئة بفضل توجيهاته ومتابعته الحثيثة لأنشطتها وبرامجها من ترقية وتطوير برامجها على الساحة المحلية· وقالت: إن جهود الهيئة داخل الدولة تشهد نقلة نوعية في حجم وشكل البرامج والخدمات التي تقدمها للمستهدفين في جميع مناطق الدولة·
فرع جديد
وشددت على أن توسع أنشطة الهيئة المحلية حدا بها لإنشاء فرع جديد في أبوظبي يضاف إلى شبكة فروعها المنتشرة على مستوى الدولة مضيفة أن إنشاء الفرع الجديد يأتي في ظل نمو وتزايد متطلبات العمل الإنساني والخيري في الإمارة·
وقالت الكتبي: إن الهيئة تجسد من خلال تحركاتها النشطة داخل الدولة القيم والمبادئ التي تسعى لترسيخها على الساحة المحلية من خلال البرامج والأنشطة التي تنفذها لذوي الدخل المحدود وأصحاب الحاجات والفئات الأشد ضعفاً بجانب إنشاء المشاريع الخيرية التي توفر خدماتها لقطاعات واسعة من المواطنين والمقيمين ودعم المؤسسات العاملة في عدد من المجالات الحيوية مثل الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية وذلك من أجل مساعدتها لتنفيذ برامج طموحة تلبي تطلعات المستفيدين من خدماتها باعتبار أن الهيئة جهة مساندة للسلطات الرسمية في جميع الأحوال والظروف·
وأكدت سعادة الأمين العام على أن تحركات الهيئة الميدانية على ساحتها المحلية خلال الفترة الماضية شهدت نشاطاً مكثفاً وكللت جهودها في هذا الصدد بتحقيق انتشار أوسع وزيادة عدد المستفيدين من خدماتها في الدولة وهي أهداف عليا ظلت الهيئة تسعى الى تحقيقها عبر وضع الخطط والاستراتيجيات وتفعيل الآليات التي تمتلكها للوصول إلى المستهدفين داخل الدولة وتلبية احتياجاتهم الأساسية مشددة على أن شبكة فروع الهيئة المنتشرة في جميع مناطق الدولة تعمل على تحقيق أهداف ومبادئ الهلال الأحمر في تأصيل قيم التكافل والتراحم بين أفراد المجتمع إلى جانب سعيها لتعزيز جانب المساعدات المحلية والاقتراب أكثر من الشرائح الضعيفة ورعايتها وتوفير احتياجاتها الضرورية مشيرة إلى أن برامج الفروع تعمل على تحسين ظروف المستهدفين من خدماتها وتواكب الطفرة الكبيرة التي حققتها الهيئة في مجالات العمل الإنساني وتتماشى مع التوسع الكمي والنوعي في الخدمات المقدمة للمستهدفين داخل الدولة·
زيادة الميزانية
من جانبه أوضح سعادة محمد حبروش الرميثي نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهلال الأحمر أن ميزانية برامج الهيئة وأنشطتها المحلية شهدت خلال العام الماضي زيادة كبيرة ساهمت في توسيع مظلة المستفيدين من كافة أوجه الدعم والمساندة وأدت إلى إضافة بنود جديدة في مجال المساعدات التي اقتضتها بعض المستجدات التي فرضت نفسها على الساحة الإنسانية· وقال: إن تحركات الهيئة الميدانية وممارستها للنشاط الإنساني اليومي جعلتها أكثر قرباً مع واقع المستهدفين ولصيقة بهمومهم الإنسانية مشيراً إلى أن الهيئة تخطط برامجها في هذا الصدد بناء على الاحتياجات الفعلية للفئات والشرائح المستهدفة·
وأكد على أن وصول الهيئة للأسر المتعففة وأصحاب الحاجات في المناطق البعيدة عن مراكز المدن يجسد حرصها على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في توفير سبل الحياة الكريمة لهذه الشرائح وتبني قضاياها الإنسانية وقال: إن حملات الهيئة الخيرية لصالح المستهدفين في مناطق سكنهم أسست نهجاً متقدماً في تمتين جسور التواصل مع الفئات الضعيفة·
إلى ذلك استعرض محمد ناصر العتيبة مدير إدارة العناية الاجتماعية في الهلال الأحمر بالإنابة المجالات التي تضمنتها برامج المساعدات المحلية في أبوظبي وتكلفتها خلال العام الماضي 2006 مشيراً إلى أن قيمة المساعدات الإنسانية بلغت 24 مليوناً و957 ألفاً و171 درهماً استفادت منها 2896 أسرة وهي عبارة عن مساعدات مادية وعينية تقدم للأسر محدودة الدخل والحالات الفردية التي تتعرض لأزمات مالية أو مشاكل أخرى تؤدي إلى تردي أوضاعها الإنسانية كما تضمن هذا البند مساعدة عابري السبيل الذين تقطعت بهم السبل داخل الدولة وهم في أمس الحاجة للمساعدة العاجلة بجانب توفير تذاكر السفر للأسر والحالات الفردية التي تحتم ظروفها مغادرة الدولة نهائياً نسبة لوضعها غير القانوني بشرط إلغاء الإقامة· كما اشتمل هذا الجانب على المساعدات النسائية التي تقدم للأرامل والمطلقات والمهجورات والعازبات وزوجات المرضى والسجناء·
رعاية السجناء
في مجال رعاية السجناء أوضح محمد ناصر العتيبة أن شعبة السجناء بإدارة العناية الاجتماعية في الهيئة تقدم يد العون والمساعدة لأصحاب القضايا المالية من الموقوفين بعد أن تدفع ما عليهم من استحقاقات مالية بشرط ألا يكون الغارم من أصحاب السوابق وأن لا تكون قضيته مخلة بالشرف والأمانة هذا بجانب المساعدات النقدية والعينية التي تقدمها الهيئة لأسر السجناء وتوفير الرعاية اللازمة لها في غياب عائلها مشيراً إلى أن 566 أسرة استفادت من هذا البند بتكلفة بلغت 7 ملايين و637 ألفاً و604 دراهم· (وام)