ألوان

كيم كاردشيان: لم أحتفل بالعام الجديد

كيم كارديشان

كيم كارديشان

لوس أنجلوس (د ب أ)

أكدت نجمة تليفزيون الواقع الحسناء، كيم كاردشيان، التي تم نقل ابنها، «ساينت»، الأسبوع الماضي إلى المستشفى لإصابته بالالتهاب الرئوي، أنها لم تكن تحتفل بالعام الجديد بينما كان هو في المستشفى، وأفادت مجلة «يو إس ويكلي» على موقعها الإلكتروني، بأن كيم كتبت على موقع التواصل الاجتماعي، «تويتر»، أمس الأول: «لم أترك ابني لدقيقة واحدة أثناء وجوده في المستشفى»، وذلك رداً على أحد معجبيها الذي سألها عن الشائعة التي أثيرت مؤخراً، وأضافت: «لقد كنا هناك «في المستشفى» لا تفكروا في اختباري عندما يتعلق الأمر بأبنائي».
وكانت كيم (37 عاماً) كتبت على «إنستجرام» أن ابنها (عامان)، قاوم الالتهاب الرئوي بهدوء، في الأيام الأخيرة من عام 2017.
ونقلت المجلة عن أحد المصادر: «إن ساينت بخير، لحسن الحظ، لقد كان الكل مريضاً، حيث إنه موسم الإنفلونزا. لقد كانت 3 أيام مخيفة».
وأضافت المجلة أنه بعد يوم واحد من عودة «ساينت» إلى المنزل، احتفلت كيم وزوجها نجم الراب الشهير، كاني ويست (40 عاماً)، بالعام الجديد، مع مجموعة من الأصدقاء.
يذكر أن كيم وكاني - اللذان يستعدان لاستقبال طفلهما الثالث «وهي بنت»، في وقت لاحق من الشهر الجاري - لديهما ابنة أخرى 4‏‏ أعوام تدعى نورث.