الاقتصادي

إطلاق القدرة الزراعية



عبد الحي محمد:

أطلقت شركة القدرة القابضة أمس شركة للإنتاج الزراعي بالتعاون مع شركة سعودية متخصصة في إدارة البيوت المحمية والتسويق الزراعي للمنتجات الزراعية العضوية الخالية من المواد الكيميائية·
وتملك شركة القدرة القابضة 70% من رأسمال الشركة الجديدة البالغ مليون درهم، فيما تملك شركة السعودية لإدارة البيوت المحمية 30% منها·
وأكد سعادة صلاح سالم بن عمير الشامسي رئيس مجلس إدارة شركة القدرة القابضة والعضو المنتدب لها في مؤتمر صحفي أمس أهمية الشركة لاقتصاد إمارة أبوظبي، مشيرا إلى أنها تستهدف تلبية احتياجات السوق المحلية من الخضار بنسبة 40% خلال عامها الأول على أن يرتفع إنتاجها ليفي باحتياجات السوق خلال 3 سنوات ومن المقرر طرح إنتاج الشركة في الأسواق خلال عام بطاقة انتاجية نحو 5 آلاف طن من الخضار في عامها الأول ·
وذكر أن إنشاء الشركة الجديدة يأتي في إطار الاهتمام الكبير الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالزراعة العضوية وجذب مستثمرين إلى الإمارة في هذا المجال الذي يزداد الإقبال عليه عالميا·
وأوضح ''إن منتجات الشركة الجديدة ستكون خالية من المواد الكيميائية، كما ستعتمد طرق المكافحة الحيوية، وتزرع في بيوت محمية وبالتالي توفير غذاء آمن للمواطن والمقيم، وستكون أسعار الشركة الجديدة في متناول المستهلكين، كما تعتزم تصدير جزء من منتجاتها إلى أوروبا خاصة في شهور ديسمبر ويناير وفبراير ومارس من كل عام حيث يقل الإنتاج الأوروبي من الخضار في هذه الفترة''·
وأوضح أن الشركة ستعتمد طرقا جديدة وفعالة في مجال مكافحة الآفات الزراعية والتوفير في مياه الري واستخدام تكنولوجيا مكافحة التلوث التي تعتمد مصادر بديلة ومتجددة للطاقة مثل الطاقة الشمسية إضافة إلى استحداث طرق جديدة لزيادة الإنتاج وتحسين مقاومة النبات لأمراض التربة المختلفة، كما تسعى إلى ابتكار طرق جديدة في عمليات الري والتسميد الآلي القائم على التحليل المستمر للعناصر الغذائية في التربة لتحديد كمية الأسمدة المناسبة لرفع القيمة الغذائية للمنتجات، إضافة إلى تطوير نظام المكافحة الحيوية للآفات بهدف التخلص من استخدام المبيدات الكيماوية في إنتاج الخضر بأسلوب الزراعة العضوية·
وشدد على أن شركة القدرة الزراعية ستعمل على تقديم الخدمات الفنية لقطاع البيوت المحمية في المنطقة لتحسين الأساليب الزراعية المتبعة لزيادة الإنتاج نوعا وكما، إضافة إلى تطوير الخدمات التعاونية في القطاع الزراعي والمساهمة في المحافظة على البيئة وصحة المستهلك من خلال تشجيع القطاع الزراعي على تبني أساليب الزراعة العضوية والآمنة·
وردا على أسئلة الصحفيين أعرب صلاح الشامسي عن اعتقاده ''أن الأرباح في المجال الزراعي ستكون كبيرة وبصفة عامة فإن الربح في المجال الزراعي يفوق الربح في الاستثمار العقاري وسنزيد استثماراتنا في هذا المجال تدريجيا وليس مهما أن نبدأ باستثمارات ضخمة بل المهم أن نكبر تدريجيا ونزيد مشاريعنا وأرباحنا، ولا يهمنا أن ننافس الآخرين بل يهمنا خدمة اقتصادنا الوطني وسنبدأ بزراعة الخيار والطماطم والفلفل والباذنجان خاصة وأن أرض أبوظبي مهيأة لذلك ومتميزة بصورة كبيرة بسبب اتساعها·
من جانبه أكد المهندس محمد عبد الله الرشيد مدير عام شركة السعودية لإدارة البيوت المحمية على الإيجابيات الكبيرة التي ستحققها الشركة السعودية بالتعاون مع شركة القدرة القابضة المتميزة، موضحا أن الهدف هو تطوير القطاع الزراعي واستحداث طرق فعالة في الزراعة·
وذكر في المؤتمر الصحفي أن رأسمال الشركة قابل للزيادة بصورة كبيرة، وستبدأ الشركة الجديدة عملها بزراعة أراض في منطقة الشويب بالعين وستقوم أيضا بحملة تسويقية لمنتجاتها داخل وخارج الدولة خاصة مع الجمعيات التعاونية وكبار التجار داخل أبوظبي·
وأوضح أنه لا يوجد أمام الشركة الجديدة أي مشكلة في سد احتياجات سوق أبوظبي من الخضار بصورة كاملة خلال 3 سنوات· وذكر أن مجموعة الرشيد السعودية تزرع نحو 80 ألف هكتار في المملكة العربية السعودية ويزيد إنتاجها من الخضار سنويا على 20 ألف طن·