أخيرة

«حديقة المعرفة» في مدرسة العذبة بدبي

مجموعة من الأطفال يلهون في «حديقة المعرفة» بمدرسة العذبة في دبي (من المصدر)

مجموعة من الأطفال يلهون في «حديقة المعرفة» بمدرسة العذبة في دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - افتتح المهندس صلاح أميري مساعد المدير العام لقطاع خدمات البيئة والصحة العامة ببلدية دبي أمس، «حديقة المعرفة»، المصممة من إطارات مستعملة أعيد تدويرها، بمدرسة العذبة للتعليم الأساسي للطالبات في منطقة الخوانيج بدبي، بحضور عدد من مسؤولي البلدية وإدارة المدرسة.
وذكر المهندس صلاح أميري، أن المشروع يهدف إلى إيجاد جيل يواكب تطورات العصر، وتفعيل وتطوير التعلم التعاوني من خلال اللعب، وغرس روح التعاون والحفاظ على البيئة من خلال مبادرة إعادة التدوير لدى الطالبات، حيث بادرت إدارة المدرسة بعمل بيئة جذابة في الأجواء الخارجية لاستخدام الإطارات المستعملة بالتعاون مع البلدية لتشجيع العملية التعليمية للطالبات وشغل أوقات الفراغ خلال إجازة الفصل الدراسي الأول.
وقالت المعلمة فاطمة الجزيري صاحبة فكرة المشروع، «إن المدرسة تعمل مع بلدية دبي في مجال إعادة تدوير مواد عديدة مثل الورق والزجاج والبلاستيك، وعندما قرأت في وسائل الإعلام عن خبر حظر بيع الإطارات المستعملة فكرت في طريقة لإعادة استعمالها، خاصة أنها موجودة بكميات كبيرة، لذا بحثت في مواقع عديدة عن أفكار لإعادة تدوير الإطارات المستعملة، وفوجئت بمشاريع حدائق مصنوعة من إطارات مستعملة في اليابان والصين، وفكرت في مشروع إنشاء حديقة صغيرة تكون عبارة عن صف تعليمي من الإطارات المستعملة».
وتابعت: «عندما تواصلنا مع بلدية دبي وطرحـــنا على المســؤولين فكــرة المشـروع ابدوا إعجابهم الشديد بها، وقاموا بتزويدنا بالإطـارات المستعملة خلال يومين، وتحمل ولي أمر طالبة تكاليف شراء الأصباغ التي استخدمناها لطلاء الإطارات».
وبيّنت، أنها طرحت فكرة المشروع على مديرة المدرسة التي أعجبت بها ومن ثم تم التواصل مع المنطقة التعليمية في دبي وبلدية دبي، وقامت المدرسة بعمل معسكر للطالبات وأولياء الأمور والمعلمات خلال إجازة نهاية الفصل الدراسي الأول للعمل بالمشروع الذي تم إنجازه خلال أسبوعين.